استاد الدوحة
كاريكاتير

ليفربول يذل أرسنال برباعية نظيفة

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 27 August 2017
  • 10:14 PM
  • eye 400

أذل ليفربول ضيفه أرسنال برباعية نظيفة في قمة المرحلة الثالثة من الدوري الانكليزي لكرة القدم الأحد، ليحقق فوزه الثاني تواليا هذا الموسم، ويلحق بضيفه الخسارة الثانية في ثلاث مباريات.

وعلى ملعب أنفيلد، هيمن المضيف بشكل مطلق على النادي اللندني، ووزع أهدافه بالتساوي بين شوطي المباراة، بفضل البرازيلي روبرتو فيرمينو (17) والسنغالي ساديو مانيه (40)، والمصري محمد صلاح (57) ودانيال ستاريدج (77).

ومني أرسنال بذلك بخسارته الثانية على التوالي هذا الموسم، بعد سقوطه في المرحلة الماضية أمام ستوك سيتي صفر-1، وفوزه في المرحلة الأولى بصعوبة على ليستر سيتي 4-3.

أما ليفربول، فرفع رصيده الى سبع نقاط من فوزين وتعادل.

وقدم الفريقان أداء قويا مع تفوق نسبي من البداية لليفربول الذي أضاع له صلاح القادم هذا الصيف من روما الايطالي، فرصة لافتتاح التسجيل في الدقيقة العاشرة.

ومالت الكفة بسرعة لصالح "الحمر"، وأثمر ضغطهم عن هدف أول بعد عرضية من جو غوميز قابلها فيرمينو برأسه وحولها الى يمين الحارس التشيكي لأرسنال بيتر تشيك.

وتابع ليفربول الذي غاب عنه لاعب الوسط البرازيلي فيليبي كوتينيو المصاب والذي يشكل منذ أسابيع محور جدل بسبب انتقاله المحتمل الى برشلونة الاسباني، تهديده لمرمى ضيفه، وأضاع جوردان هندرسون من انفراد تام (19) اثر تمريرة بينية من فيرمينو.

وكاد الحارس الالماني لليفربول لوريس كاريوس الذي فضله مواطنه المدرب يورغن كلوب على البلجيكي سيمون مينيوليه، يتسبب بهدف التعادل من خطأ في الدقيقة 22، الا ان الكرواتي ديان لوفرين أنقذ الموقف.

وساهم تألق الخطوط الثلاث لليفربول في شل حركة مفاتيح أرسنال، لاسيما المهاجم التشيلي ألكسيس سانشيز الذي شارك أساسيا للمرة الأولى هذا الموسم، والالماني مسعود أوزيل وداني ويلبيك.

وتمكن مانيه من إضافة الهدف الثاني للمضيف بعد هجمة مرتدة من منطقة ليفربول وتمريرة طويلة من فيرمينو، دخل على اثرها السنغالي المنطقة وراوغ الدفاع قبل ان يسدد في الزاوية اليسرى، وهو الهدف السادس له في أربع مباريات هذا الموسم في مختلف المسابقات.

وتواصل انعدام فعالية أرسنال في الشوط الثاني، مقابل ضغط متواصل من ليفربول الذي أهدر له صلاح فرصة ثمينة (53) بعد افلاته من الجهة اليمنى وانفراده بتشيك، الا انه سدد الكرة مباشرة في مكان وقوف الحارس التشيكي الذي أبعد الكرة.

الا ان المصري عوض بعد دقائق، اذ خطف الكرة برأسه من منتصف ملعب فريقه، وانطلق سريعا بشكل منفرد الى حين مواجهة تشيك في منطقته، مرسلا الكرة أرضية على يمينه الى داخل الشباك.

وبعدما كاد يسجل هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه في الدقيقة 70، استبدل كلوب مانيه بستاريدج في الدقيقة 74.

ولم يحتج الدولي الانكليزي سوى الى ثلاث دقائق لاثبات فعاليته، اذ سجل الهدف الرابع لفريقه برأسية بعد كرة عرضية من صلاح، استقرت في الشباك بعيدا من متناول تشيك الذي وقف متفرجا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي