استاد الدوحة
كاريكاتير

ريال وبرشلونة تحت وطأة الغيابات مع أنطلاق المرحلة الثانية للدوري الاسباني

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 24 August 2017
  • 11:51 AM
  • eye 480

يخوض ريال مدريد حامل واللقب وغريمه برشلونة المرحلة الثانية من الدوري الإسباني لكرة القدم تحت وطأة الغيابات والتشرذم، لاسيما في اروقة النادي الكاتالوني الذي يعيش فترة صعبة هذا الصيف بعد خسارته نجمه البرازيلي نيمار لمصلحة باريس سان جرمان الفرنسي.

على ملعب "سانتياغو برنابيو"، يخوض ريال مدريد لقاءه الأول في الدوري بين جماهيره عندما يلتقي الأحد مع فالنسيا في مباراة يفتقد خلالها الى ركيزتين لا غنى عنهما، وهما نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الموقوف خمس مباريات بسبب دفعه الحكم خلال ذهاب الكأس السوبر ضد برشلونة، والقائد سيرخيو راموس الذي طرد في المرحلة الافتتاحية ضد ديبورتيفو لا كورونيا (3-صفر).

ويعتبر ريال نفسه مظلوما في القرار الذي اتخذ بحق نجمه رونالدو وحرمانه من خدماته حتى المرحلة الخامسة المقررة في 20 ايلول/سبتمبر ضد ريال بيتيس، وحتى أن أفضل لاعب في العالم تحدث عن "ظلم" و"اضطهاد" بحقه.

ووصف رونالدو الثلاثاء عبر تويتر بعد رفض الاستئناف الذي تقدم به بأنه "قرار جديد غير مفهوم" وانه "ظلم"، واعدا بالعودة "اكثر قوة".

وبقي امام رونالدو تنفيذ العقوبة في ثلاث مباريات في الدوري ضد فالنسيا، ليفانتي وريال سوسييداد، لكن بامكانه المشاركة في الجولة الاولى من دور المجموعات لدوري ابطال اوروبا التي توج بها الفريق الملكي في الموسمين الماضيين، في 12 او 13 ايلول/سبتمبر.

ويعد تثبيت العقوبة بحق رونالدو ضربة موجعة لريال ومدربه زيدان الذي عبر عن "انزعاجه" من العقوبة، معتبرا انها لا تتناسب مع حركة اللاعب والخطأ الناجم عنها.

وازدادت حدة الجدل الاحد بعد تلقي راموس الانذار الثاني في المباراة مع ديبورتيفو وطرده لمجرد اشتراك مع لاعب خصم على كرة هوائية.

وبانتظار عودته الى فريقه في المباريات المحلية الرسمية، قدم رونالدو اداء مميزا الأربعاء في اللقاء الودي الذي جمع فريق المدرب زين الدين زيدان بفيورنتينا الإيطالي على كأس سانتياغو برنابيو بتمريره كرة حاسمة وتسجيله هدفا رائعا (2-1).

ورغم غياب رونالدو عن بداية الموسم، قدم ريال اداء مميزا ضد ديبورتيفو لا كورونيا في مستهل حملة الدفاع عن لقبه وخرج فائزا بعيدا عن جمهوره بثلاثية الويلزي غاريث بايل والبرازيلي كاسيميرو والألماني توني كروس، مسجلا هدفا على الأقل في مبارياته الـ69 الأخيرة في جميع المسابقات.

وأمل زيدان "مواصلة مشوارنا بهذا الطريقة. بداية الموسم جيدة جدا بالنسبة لنا لكننا ندرك بأنه (الموسم) طويل".

ويبدو ريال مرشحا لمواصلة تفوقه في معقله على فالنسيا الذي لم يذق طعم الفوز في "سانتياغو برنابيو" منذ 23 اذار/مارس 2008 (3-2)، وذلك رغم البداية الواعدة لفريق "الخفافيش" بقيادة مدربه الجديد مارسيلينو غارسيا الذي قاده للفوز على لاس بالماس بهدف للإيطالي سيموني زازا.

- رسالة دعم لنيمار في وجه الادارة -

وفي المعسكر الكاتالوني، يبدو الوضع أكثر تعقيدا من النادي الملكي، ليس بسبب استمرار غياب الأوروغوياني لويس سواريز بسبب الإصابة، بل بسبب بوادر الشرخ بين اللاعبين والادارة على خلفية قضية نيمار المنتقل الى سان جرمان مقابل 222 مليون يورو.

ولا يبدو الوضع "صحيا" بين الإدارة واللاعبين وبدأت بوادر التوتر في منتصف اب/اغسطس عندما انتقد المدير الرياضي بيب سيغورا قلب الدفاع جيرار بيكيه بسبب تسجيله هدفا في فريقه خلال ذهاب الكأس السوبر ضد ريال، فرد عليه لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس قائلا "إنها ليست

الطريقة المثلى للتعبير عن الأمور، لاسيما أن ذلك (الانتقاد العلني) قادم من داخل النادي".

وأخذ التوتر منحى تصاعديا الثلاثاء إذ أنه، وبعد دقائق معدودة على القرار الذي اتخذه النادي بمقاضاة نيمار ومطالبته بتعويض مالي، نشر الأرجنتيني ليونيل ميسي وسواريز وبيكيه صورا لهم على مواقع التواصل الاجتماعي بصحبة زميلهم السابق كتعبير عن مساندتهم له بوجه الادارة التي تتخبط وسط عجزها عن اجراء اي تعاقدات مهمة حتى الآن.

وطالب اللاعبون علنا الادارة بتعزيز صفوف الفريق الذي عجز حتى الآن عن اقناع ليفربول الإنكليزي وبوروسيا دورتموند الألماني بالتخلي عن البرازيلي فيليبي كوتينيو والفرنسي عثمان ديمبيلي.

وساهم ميسي ايضا في تعقيد الوضع وتعزيز حالة عدم اليقين في اروقة النادي لأنه لم يوقع حتى الآن على العقد الجديد الذي من المفترض أن يربطه ببرشلونة حتى 2021، وذلك رغم أن الإعلان عن التوصل الى اتفاق بهذا الشأن كان في تموز/يوليو الماضي.

وبالمختصر، الأجواء في اروقة النادي الكاتالوني الفائز بمباراته الأولى على بيتيس (2-صفر)، ليست سليمة على الإطلاق وما قاله جيرار الأسبوع الماضي يلخص الوضع: "نحن لسنا في أفضل

حالاتنا، إن كان كفريق أو كناد"، إلا أن ذلك لن يمنعه من تجديد فوزه على الافيس عندما يحل ضيفا عليه السبت في اعادة لنهائي مسابقة الكأس الموسم الماضي (3-1).

ومن جهته، يخوض اتلتيكو مدريد اطول رحلة له هذا الموسم عندما يسافر الى جزر الكاناري لمواجهة لاس بالماس السبت في لقاء يخوضه دون هدافه الفرنسي انطوان غريزمان الموقوف بسبب طرده في المرحلة الافتتاحية ضد الوافد الجديد جيرونا الذي كان في طريقه لتحقيق المفاجأة بعدما تقدم 2-صفر على مضيفه لكن الاخير عاد من بعيد وادرك التعادل 2-2 في الدقائق الـ12 الأخيرة.

وفي المباريات الأخرى، يبحث اشبيلية الذي حجز مقعده الى دور المجموعات من مسابقة دوري الأبطال، عن فوزه الأول عندما يحل الأحد ضيفا على خيتافي، على أن تفتتح المرحلة الجمعة بمباراتين تجمعان ريال سوسييداد بفياريال، وريال بيتيس بسلتا فيغو.

ويلتقي السبت ليفانتي مع ديبورتيفو لا كورونيا، وجيرونا مع ملقة، ثم يتواجه الأحد اسبانيول مع ليغانيس، وايبار مع اتلتيك بلبلو.

التعليقات

مقالات
السابق التالي