استاد الدوحة
كاريكاتير

اسباير قطر يتجاوز الترجي التونسي ويبلغ نصف نهائي الكأس الدولية 

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 26 January 2017
  • 8:12 PM
  • eye 511

نجح أسباير قطر في العبور الى نصف نهائي بطولة الكأس الدولية بنسختها السادسة المقامة حاليا في الدوحة بفضل فوزه على منافسه الترجي التونسي 2-1 في القمة العربية التي جرت مساء اليوم لحساب ربع نهائي البطولة.

وكان فريق اسباير قد تقدم بهدف السبق عند الدقيقة 11 سجله له مهاجمه الموهوب هاشم علي العلي لينتهي الشوط الأول على تلك النتيجة، ثم أضاف هدف تعزيز تقدمه بالشوط الثاني عند الدقيقة 60 عبر المهاجم البديل الناجح يوسف عبد الرزاق يوسف، وسجل الترجي هدف تقليص النتيجة بواسطة لاعبه اسامة سويد قربوج مع الدقيقة الثالثة الأخيرة من الوقت المبدد للمواجهة. 

 المواجهة كانت قد شهدت بداية قوية للاعبي اسباير الذين دخلوا اللقاء بتركيز كبير، واستحوذوا على الكرة افضل من منافسيهم، وتقدموا للهجوم عبر الاطراف والعمق من خلال حضور متميز للاعبي الوسط والهجوم.

واستمر نسق اللعب كذلك لنحو ثلث الشوط الأول، وكان نتاجه التقدم بهدف مع الدقيقة 11 من خلال تمريرة طويلة باتجاه المهاجم هاشم علي الذي خدع قلبي الدفاع وخطف الكرة من امامهما ووضعها في المرمى هدف التقدم لفريقه.

وعقب بداية رائعة لاسباير عاد الترجي لأخذ زمام المبادرة في التقدم للهجوم بغية ادراك التعادل، واستطاع خلق فرص عديدة للتسجيل خصوصا من ركلات ثابتة أو عبر التسديد، وفي حين سنحت فرصة لأسباير قطر لتعزيز تقدمه مع الدقيقة 24 حينما مرر عبد الرشيد إبراهيم من الجبهة اليمنى للاعب الوسط عبد الله الساعي الذي اطاح بالكرة برعونة فوق المرمى، كانت فرص الترجي السانحات للتسجيل أكثر، وابرز هذه الفرص واخطرها من ركلة حرة عند ق 20 افسدها تدخل الحارس شهاب الليثي، وكذا من تسديدة بعيدة المدى عند ق 29 من معتز ورتاني الذي لمح تقدم الحارس الليثي فحاول لعبها من فوقه، وعاد معتز ليسدد ركلة حرة خطرة مع ق 36 افسدها التدخل الناجح للحارس الليثي.

واستمر الحارس الليثي في لعب دور المنقذ لفريقه بمنعه أخطر الفرص للترجي من رأسية لاسامه قربوج، وانقذ مرماه أيضا من هدف آخر إثر تسديدة قوية لمحمد وهابي قبل نهاية الشوط الأول.

وخلال الشوط الثاني تابعنا صراعا قويا بين لاعبي الفريقين بهدف السيطرة على مجريات اللعب، وكان الشوط قد بدأ باندفاع هجومي للترجي التونسي بغية الوصول لمرمى منافسه في ظل دفاع قوي للاعبي اسباير، ولذلك لم ترتق هجمات الترجي لدرجة الخطورة إلا من فرصة سانحة للتسجيل مع الدقيقة 55 من تسديدة ليوسف دريدي افسدها تدخل الحارس الليثي الذي استمر في الدفاع عن مرماه ببسالة.

وبدأت عقبها تغييرات مدرب اسباير بغية استعادة توازن لاعبيه بعد تراجعهم امام المد الهجومي للاعبي الترجي، واثمرت تغييرات مدرب اسباير عن الوصول للهدف الثاني مع الدقيقة 60 عبر البديل الناجح يوسف عبد الرزاق الذي استفاد من تمريرة لاعب الوسط المتميز عبد الله الساعي وراوغ وهيأ الكرة بحرفية وسددها بمهارة بيسراه من خارج منطقة الجزاء مسجلا الهدف الثاني.

وساهم الهدف الثاني في استعادة لاعبي اسباير لتركيزهم وفي تشكيل ضغط كبير على لاعبي الترجي الذين بدا عليهم الإحباط، وتحولت مجريات المواجهة بعدها لمصلحة لاعبي اسباير الذين كانوا الأكثر استحواذا على الكرة، غير ان الهجمات الخطرة غابت حتى عاد الترجي للهجوم وسدد معتز ورتاني بجانب القائم مع ق 79، ورد اسباير بهجمة خطرة عند ق 83 عبر تسديدة قوية لعبد الله الساعي أنقذها الحارس التونسي فارس جبالي.

وشهدت الدقائق الأخيرة للمواجهة اندفاعا هجوميا للترجي، وكاد يسجل من فرص عديدة ابرزها مع الدقيقة 89 عبر شهاب عبيد الله لولا ان الحارس الليثي استمر في تألقه ومنع الهدف حتى الدقيقة الثالثة الأخيرة من الوقت المبدد التي شهدت هدف تقليص النتيجة للترجي سجله له اسامة قربوج لتنتهي المواجهة بفوز اسباير بهدفين لهدف.

التعليقات

مقالات
السابق التالي