استاد الدوحة
كاريكاتير

بطلة المبارزة التونسية عزة بسباس تثني على الرعاية التي وجدتها في سبيتار

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 06 August 2017
  • 11:44 AM
  • eye 510

أثنت بطلة المبارزة التونسية عزة بسباس على مجهودات مستشفى سبيتار والطاقم العامل به وذلك عقب تتويجها بالميدالية الفضية في بطولة العالم لرياضة المبارزة بالسيف التي احتضنتها مدينة لايبزيج الألمانية خلال الفترة من 20 إلى 26 يوليو بمُشاركة 950 مبارزًا ومبارزة من 76 دولة.

وفي رسالة موجهة لسبيتار، عبرت البطلة التونسية عن امتنناها للدعم الذي حظيت به من المستشفى خلال فترة تحضيرها للبطولة، جاء فيها: "أنا سعيدة للغاية بهذا الإنجاز، وأكاد لا أصدق ما تحقق. لقد كان موسمًا شاقًا وطويلا؛ ولكن نهايته كانت سعيدة. وأتقدم بشكري الخاص لمستشفى سبيتار وطاقمه المميز، فلقد قاموا بمساعدتي طيلة هذه الفترة، وأنا معجبة كثيرًا باحترافيتهم، وأتمنى أن أعود مجددًا لسبيتار لمشاركتهم هذه اللحظات السعيدة".

وكانت البطلة التونسية قد خضعت لبرنامج علاجي وتدريبي مكثف في مستشفى سبيتار خلال الفترة ما بين شهري أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي، كما استفادت من المشورة الطبية لطاقم سبيتار خلال فترة استعدادها للبطولة، وتوجهت بطلة المبارزة بالشكر لأخصائي العلاج الطبيعي الذي أشرف على فترة علاجها من الإصابة.

ونجحت عزة بسباس في الفوز بالميدالية الفضية لبطولة العالم لرياضة المبارزة بالسيف والتي أقيمت شهر يوليو بمدينة لايبزيغ الألمانية، بعد خسارتها في المباراة النهائية أمام الأوكرانية أولغا كارلان، وقد سبق لبسباس أنْ أحرزت الميدالية البرونزية في بطولة العالم 2014 في سلاح الشيش لتضيف بذلك إنجازًا جديدًا لسجلها الحافل بـ 10 ألقاب إفريقية وهي اللاعبة الوحيدة على مستوى تونس والدول العربية وأفريقيا التي تفوز بميدالية عالمية في ثلاث فئات عمرية.

وكانت البطلة العربية قد تأهلت إلى الدور النهائي بعد فوز صعب ومثير أمام البطلة الإيطالية إيران فيتشي بنتيا بنتيجة (15-14) بعد مواجهة قدمت خلالها عزة بسباس أداءً رائعًا بشهادة جميع المتخصصين في اللعبة.

ولم تخفي عزة بسباس هذه المرة سعادتها بهذا الإنجاز الجديد وبالنتيجة التي حققتها، قائلة: "هذا حدث تاريخي لأنني أول تونسية أحصل على ميدالية مماثلة، وأهدي ميداليتي لروح والدتي رحمها الله، ولكل الأشخاص المحيطين بي وكل من شجعني وآمن بقدراتي"،

ويقدم سبيتار خدماته الطبية المميزة لنخبة رياضيي العالم بهدف الارتقاء بمستواهم ومساعدتهم على المنافسة بأقصى قدراتهم، حيث سبق وأن قدم الدعم الطبي لعدد من نجوم الرياضة العربية والتونسية في مقدمتهم، السباح العالمي أسامة الملولي، والبطلة الأولمبية والعالمية لألعاب القوى في سباق 3000 م موانع حبيبة غريبي، بالإضافة الى صاحبة برونزية المبارزة في أولمبياد ريو 2014، اللاعبة إيناس البوبكري ولاعبة التنس الواعدة أُنس جابر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي