استاد الدوحة
كاريكاتير

الحياة الجديدة لعبيدي بيليه: نادي كرة قدم وشراكة في كازينو

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 31 July 2017
  • 7:21 PM
  • eye 465

"أنا رئيس، مدرب، راع (إعلاني) ومسؤول علاقات عامة في نادي" نانيا من دوري الدرجة الثانية في غانا ولكن ايضا وكيل أعمال لأولاده الثلاثة أندريه، جوردان ورحيم أيوو، اضافة الى كونه رجل أعمال وشريكا في أحد المصارف واثنين من الكازينوهات... هذه هي الحياة الجديدة لـ "المعتزل" عبيدي بيليه، أحد "أساطير" كرة القدم الأفريقية.

من منزله في أكرا، يقول بيليه لوكالة فرانس برس "إنه لأمر جيد أن أكون في بلادي. اشتقت دائما الى بلادي".

يضيف "30 عاما في مسيرتي الكروية. لعبت في قطر، فرنسا، إيطاليا، ألمانيا، الإمارات العربية المتحدة (نسي ايضا بنين وسويسرا، الخ)... ولكن لم أكن أريد العودة لعدم القيام بأي شيء".

في منزل يخلو من مظاهر البذخ الا انه يضم عددا لا يحصى من الجوائز التي حصل عليها بينها ثلاث كرات ذهبية لافضل لاعب في القارة السمراء، يشير بيليه البالغ من العمر 52 عاما ان "الاعتزال هو أصعب شيء بالنسبة الى لاعب كرة قدم".

يضيف "نلعب 10، 15 عاما ... انها مجرد جزء صغير مما يتبقى في حياتك. وبالتالي، ماذا تفعل؟ تنفق ما جنيته من مال؟".

ويشير عبيدي بيليه الذي زاد وزنه الا انه حافظ على رشاقته رغم عدم مزاولته اللعبة الأحب الى قلبه "عندما كنا في مرسيليا مع (بازيل) بولي و(جوسلين) أنغلوما، كنا نتساءل +بعد مسيراتنا الكروية ماذا علينا أن نفعل؟+ أنا، كنت أريد أن أرد القليل مما قدمته لي كرة القدم".

أسس بيليه ناديه الخاص في أكرا وسماه "نانيا"، على اسم القرية التي يتحدر منها والده في شمال غانا.

ويتحدث عن وجود "العديد من الأطفال الذين يتمتعون بالموهبة الا انهم متروكون في الشوارع. لا يمكن لعائلاتهم ان تقوم بترتبيتهم. قمت بضم مثل هؤلاء الأطفال الى صفوف الفريق".ويشير بيليه الذي قاد فريقه من الدرجة الرابعة الى الثانية والى الفوز بلقب كأس غانا عام 2011، "كان في إمكاننا الصعود الى الدرجة الاولى ولكن هذا ليس هو الهدف. يكلف ذلك غاليا جدا. اريد بناء فريق لديه مستقبل، أريد أن تكون البنى التحتية قوية، وليس فقط دفع الاموال دائما للعب في دوري الدرجة الاولى".

التعليقات

مقالات
السابق التالي