استاد الدوحة
كاريكاتير

اسباير قطر يهزم اندهوفن الهولندي ويتصدر مجموعته بالكاس الدولية

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Wed 25 January 2017
  • 12:13 AM
  • eye 475

خرج فريق اسباير قطر منتصرا بهدف وحيد امام منافسه اندهوفن الهولندي في اخر مواجهات المجموعة الأولى ببطولة الكاس الدولية التي جرت مساء اليوم على ملعب اسباير بالدوحة.

 

وبانتصاره الثمين تصدر اسباير مجموعته، وتأهل لدور الربع النهائي ليقابل وصيف المجموعة الثالثة، وتأهل معه اندهوفن وصيفه الذي سيواجه متصدر المجموعة الثالثة انتراخت فرانكفورت.

 

وكان اسباير قطر قد بدأ المواجهة بتركيز شديد وكأنه يستطلع منافسه الهولندي اندهوفن الذي هو الآخر بدأ المواجهة باسلوب لعب حذر، وعقب استطلاع البداية باشر اسباير فتح اللعب وبدأ التقدم للهجوم مشكلا ضغطا كبيرا على منافسه.

 

وكانت اخطر فرص اسباير السانحة للتسجيل مع الدقيقة 11 حينما انهى أحمد الجانحي هجمة بتسديدة قوية خطرة لتظهر بوضوح الرغبة في الوصول للتقدم وأخذ زمام المبادرة، وهو ما حدث عند الدقيقة 12 بالوصول لمرمى اندهوفن من خلال هجمة سريعة قادها المهاجم المتحرك عبد الرشيد ابراهيم الذي توغل داخل منطقة الجزاء وحاول التسجيل قبل ان يمرر لزميله القائد ناصر عبد السلام الاحرق الذي وضع الكرة بكل ثقة في المرمى مسجلا هدف التقدم.

 

وواصل اسباير سيطرته على مجريات اللعب مظهرا تفوقه طوال الشوط الأول بفضل تماسك لاعبيه والحضور الرائع للاعبي وسط الميدان ناصر عبد السلام الاحرق وخالد محمد صالح وعبد الله علي ساعي ومعهم الثنائي هاشم علي واحمد الجانحي.

 

الشوط الثاني كانت بدايته مختلفة، إذ بدأ اندهوفن بالهجوم محاولا الوصول للتعادل، وذلك كان متوقعا، وبرز الفريق الهولندي خلال فرصتين سانحتين للتسجيل، وفي تلك الأثناء لجأ اسباير للدفاع في تراجع واضح قبل ان يهاجم ويصنع ابرز فرصة للتسجيل مع الدقيقة 57 عبر ناصر الاحرق الذي سدد بقوة وتدخل الحارس لوكاس سيرجيو.

 

ومرت عقبها دقائق الشوط الثاني في تكافؤ وندية بين الطرفين وسط تغييرات لمدربي الفريقين، ولجأ  مدرب اسباير، البرتغالي برونو ميغويل، للزج بالثنائي الهجومي يوسف عبد الرزاق وناصر اليزيدي بدلا من عبد الرشيد ابراهيم وهاشم علي، ثم لاعب الوسط احمد سباعي بدلا من صاحب الهدف ناصر الاحرق المصاب.

 

وشهدت المواجهة عقبها صراع الكر والفر مع تفوق نسبي في الاستحواذ للاعبي اسباير، ولم تشكل الهجمات المنظمة من قبل الفريقين اي خطورة عدا هجمة لاندهوفن كادت تكون هدفا مع الدقيقة الأخيرة للوقت المبدد، بيد ان تسديدة البديل يوربي فيرتيسين مرت بسلام ليتنفس لاعبو اسباير الصعداء وليخرجوا بانتصار مهم جعلهم في طليعة مجموعتهم الأولى.

التعليقات

مقالات
السابق التالي