استاد الدوحة
كاريكاتير

مانشستر سيتي يواصل إنفاق الأموال الطائلة على شراء اللاعبين

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Tue 25 July 2017
  • 10:08 AM
  • eye 610

يبدو ان مانشستر سيتي يمضي قدما في إنفاق الأموال الطائلة على شراء ثلاثة لاعبين إضافة إلى قطع خطوات نحو ضم اللاعب الرابع.
وأصبح بنيامين ميندي أحدث لاعب ينضم لسيتي مقابل حوالي 49 مليون جنيه إسترليني وبعدما ضم فريق بيب جوارديولا أيضا دانيلو من ريال مدريد مقابل 26 مليون إسترليني يوم الأحد وقبلها كايل ووكر من توتنهام هوتسبير مقابل 45 مليون إسترليني، ليصبح المجموع الكلي أكثر من 120 مليون جنيه إسترليني (156.35 مليون دولار) 
ومع إبرام هذه الصفقات تبدو نية جوارديولا واضحة لتعزيز خط الدفاع وإضافة المزيد من الخيارات الهجومية خلال الموسم الجديد.
وفي السابق كانت تقتصر مهمة الظهير على فرض رقابة على جناح الفريق المنافس لكنه بات الآن مطالبا بالعديد من الأدوار الهجومية أيضا وسيعتمد جوارديولا بكل تأكيد على هذا الثلاثي حتى يمنح دفعة هائلة في وصول الكرات إلى المهاجمين المتميزين في الفريق.
ومع موناكو نجح ميندي الظهير الأيسر لمنتخب فرنسا في تمرير خمس كرات حاسمة في الدوري إضافة إلى ثلاث تمريرات حاسمة في دوري أبطال أوروبا وهو ما يؤشر إلى تعزيز هجوم سيتي في الموسم الجديد.

وربما لا يوجد غير سيتي الذي يفكر في دفع هذا المبلغ الضخم، الذي يساوى أربعة أمثال المبلغ الذي دفعه موناكو إلى مارسيليا لضم اللاعب البالغ عمره 23 عاما منذ 12 شهرا فقط، لكن في الواقع كانت سرعة وقوة وذكاء ميندي من الأمور المؤثرة في نجاح موناكو خلال الموسم الماضي.
وأقنع جوارديولا، الذي كان شاهدا على المستوى الرفيع لميندي خلال خروج سيتي من دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أمام موناكو، إدارة ناديه بإنفاق هذا المبلغ على لاعب قد يخوض مباراته الودية الأولى مع الفريق أمام ريال مدريد في لوس أنجليس اليوم الأربعاء.
ومن المرجح أن يستخدم جوارديولا سياسة التناوب في مركز الظهير بعد ضم دانيلو، الذي يستطيع اللعب ناحية اليمين أو ناحية اليسار كبديل لميندي ووكر، كما ذكرت تقارير أن سيتي لا يزال يتفاوض لضم ظهير جديد.
وفي الموسم الماضي تسبب مركز الظهير في إحباط كبير لجوارديولا الذي أكد أنه افتقر للحلول بعد الإخفاق في الفوز بقمة مانشستر والتعادل بدون أهداف مع يونايتد في أبريل/ نيسان الماضي.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي