استاد الدوحة
كاريكاتير

أولمبياد 2020: طوكيو تريد تهدئة المخاوف من خطر زلزال مدمر

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Fri 21 July 2017
  • 12:43 PM
  • eye 348

تخشى كل مدينة مضيفة لدورة الألعاب الأولمبية من وقوعها ضحية أمر من اثنين: اعتداء دام أو كلفة مالية باهظة يتطلب تعويضها سنوات طويلة. الا ان لطوكيو مضيفة أولمبياد 2020 هاجسا إضافيا: زلزال أو موجة "تسونامي" مدمرة.

قبل ثلاثة أعوام على انطلاق دورة الالعاب الصيفية التي تستضيفها العاصمة اليابانية بدءا من 24 تموز/يوليو 2020، تبذل سلطات المدينة جهودا مضاعفة لتبديد مخاوف الرياضيين والزوار المرتقبين في هذا الحدث الرياضي الأكبر في العالم.

وتعرضت طوكيو والمناطق المحيطة بها لهزات أرضية قوية على مدى العقود الماضية أبرزها زلزال كانتو الذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص عام 1923، لوقوعها على فالق زلزالي نشط.

كما ضربت اليابان في العام 2011 هزة ضخمة تبعتها موجة مد "تسونامي" أدتا الى مقتل أكثر من 18 ألف شخص في شمال شرق البلاد، وعانى على اثرها الملايين من انقطاع في التيار الكهربائي وتوقف وسائل النقل، اضافة الى حصول تسرب من مفاعل فوكوشيما النووي، الواقع على مسافة 240 كلم من طوكيو.

ويقول المسؤول في معهد رصد الزلازل في جامعة طوكيو ناوشي هيراتا لوكالة فرانس برس "اذا وقعت هزة ارضية كبيرة في منطقة طوكيو في الفترة حتى انطلاق الالعاب سنة 2020، لن يعود السؤال حول استضافة الألعاب من عدمها، وإنما عن معرفة ما اذا كان الاقتصاد الياباني سيستطيع النهوض من جديد".ويتوقع ان تصل الفاتورة الاقتصادية، في حال حدوث هزة ارضية ضخمة الى 95 مليار ين (730 مليار يورو). ويوضح هيراتا انه في هذه الحالة "لن يكون أمامنا سوى البحث عن مدينة مضيفة أخرى".

 

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي