استاد الدوحة
كاريكاتير

البياسجي يتغلب على ريال مدريد بالكاس الدولية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 2:51 PM
  • eye 412

ظفر باريس سان جيرمان بانتصار صعب وثمين من امام منافسه ريال مدريد بعد نجاحه في تجاوزه بهدفين لهدف في قمة مواجهات دور المجموعات لبطولة الكأس الدولية في المواجهة التي جرت مساء اليوم على ملعب اسباير بالدوحة.

 

واحتاج البياسجي لنحو 93 دقيقة كي يخرج منتصرا بعد بداية متعسرة له خلال المواجهة التي تأخر خلالها بهدف حتى الدقيقة 71 حينما سجل هدف التعادل ثم وصل لهدف الفوز مع الدقيقة 93.

 

وكان ريال مدريد قد تقدم اولا بهدف مع الدقيقة 39 سجله له انطونيو مانويل قبل ان يتعادل بالشوط الثاني البياسجي بهدف عند ق 71 سجله له عمر ياسين، ثم انهى المواجهة بالفوز بهدف مع الدقيقة 93 سجله البديل الاكساندر استيفان.

 

وبالحديث عن المواجهة يمكن القول انه قبل انطلاقها تحدث جل المتابعين عن انها قمة دور المجموعات، ذلك ان طرفيها هما المرشحان الأبرز للظفر بلقب البطولة خصوصا مع معرفة الجميع بانهما يرتكزان على ارث متميز في امتلاك لاعبين شباب موهوبين، ومع انطلاق المواجهة تابعنا تنافس الريال والبياسحي على الخروج بانتصار سيكون اذا ما تحقق الثاني للريال الذي كان فاز على الأهلي السعودي بستة اهداف مقابل هدف يوم أمس، فيما سيكون الأول للبياسجي الذي يخوض مواجهته الأولى على امل مواصلة نجاحاته في البطولة التي فاز بلقبها مرتين من قبل.

 

وشهدت المواجهة في بدايتها تكافؤا بين الفريقين وسط حذر كبير قبل ان يتحرر لاعبو الريال ويبدأوا في التقدم للهجوم فيما دافع البياسجي بقوة.

 

وهاجم الريال وصنع مع الدقيقة 16 اول فرصة للتسجيل من ركلة ركنية كاد يحولها القائد المدافع الخاندرو زكري لهدف برأسية اخطأت هدفها.

 

وواصل الريال هجومه في ظل افضلية واضحة في تلك الأثناء مع الدقيقة 18، وسدد الموهوب رقم 10 ميجويل بيزيز كرة قوية افسدها تدخل الحارس بيير ماري.

 

واتضح بجلاء تفوق الريال على منافسه الفرنسي الذي لجأ للدفاع امام الاندفاع الهجومي للملكي الإسباني، وكترجمة للتفوق توالت الهجمات الاسبانية وكان اخطرها تلك التي انهاها كارلوس لوبيز لاعب الوسط مع الدقيقة 27 بتسديدة قوية مرت بجانب المرمى.

 

وشهدت الدقائق التالية محاولات ريالية للوصول الى مرمى الباريسيين ابرزها مع الدقيقة 35 حينما اضاع ايفان ريفيرو فرصة هدف، ورد مباشرة للمرة الأولى باريس سان جيرمان بهجمة توغل معها ايمانويل اتاه داخل منطقة الجزاء، غير ان دفاع الريال منعه من اكمال مغامرته.

 

ولأن الضغط يفك اللحام كما يقال فلقد انتهى ضغط شباب الفريق الملكي بهدف التقدم مع ق 39 إثر خطأ  دفاعي في التمرير استغله لاعب الوسط انطونيو مانويل بتسديدة قوية في مرمى الفريق الباريسي مسجلا الهدف الأول الذي بحث عنه ورفاقه، والذي انتهى عليه الشوط الأول.

 

وما ان بدأ الشوط الثاني تابعنا استمرار الصراع الكروي الذي ظل الريال يتسيده بسيطرته على مجريات اللعب، وهاجم الريال وكان قريبا من التسجيل ايضا من هجمة وركلة ركنية.

 

وهاجم البياسجي وتحصل على فرصة للتعديل عند ق 51 إثر هجمة وعكسية لم يستغلها المهاجم فيرغيليو بوستلاشي مضيعا هدف التعادل على فريقه، وبدأت عقبها تغيبرات مدربي الفريقين بحثا عن  الجديد.

 

وفي ظل استحواذ للريال وتحفظ مبالغ فيه للبياسجي استمرت المواجهة قبل ان تشهد الدقيقتين 61 و62 تقدم البياسجي للهجوم وكاد يصل لمرمى منافسه لولا رعونة الإنهاء من تيموثي وياح وعمر ياسين الذي يعد احد اللاعبين العرب مع الفريق الباريسي الذي تحسن كثيرا وبدأ بالتقدم نحو الهجوم بغية ادراك التعادل في حين تراجع اداء الريال وكثرت اخطاء التمرير للاعبيه في ظل الضغط عليهم من قبل الباريسيين.

 

وكنتاج للتقدم الهجومي للبياسجي حملت الدقيقة 71 هدف التعادل إثر هجمة رائعة توغل خلالها البديل الناجح ايريك ايبيمبي وسدد ليصد الحارس ادريان جوميز الكرة باتجاه المتحفز الخطير عمر ياسين الذي  اعادها في المرمى.

 

ومضت دقائق المواجهة التالية في صراع ساخن بين لاعبي الفريقين، وبدا ان لاعبي البياسجي هم الأفضل بدنيا وفنيا في الوقت المتبقي للمواجهة بينما وضح الارهاق على لاعبي الريال بسبب خوضهم مواجهة سابقة امام الاهلي، ولأن البياسجي عرف من اين تؤكل كتف منافسه فلقد اتضح انه لعب بحذر مبقيا قوته للدقائق الأخيرة الحاسمة، وذلك ما حدث إذ بعد تسجيله لهدف التعادل فتح اللعب وهاجم ووصل مع دقائق الوقت المبدد لمبتغاه بتسجيله لهدف الفوز الثاني مع الدقيقة 90+3 عبر البديل الناجح الاكساندر استيفان إثر تسديدة للبديل الآخر ايريك جونيور التي كانت قد عادت من حارس الريال، ليخرج باريس سان جيرمان بانتصار ثمين وصعب بهدفين لهدف.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي