استاد الدوحة
كاريكاتير

روجيه فيدرر من شاب سريع الغضب الى لاعب كرة مضرب متكامل

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Sat 15 July 2017
  • 6:32 PM
  • eye 647

تحول السويسري روجيه فيدرر من شاب ذي شعر طويل سريع الغضب على أرض ملاعب كرة المضرب، الى لاعب متكامل وأيقونة للعبة في العصر الحديث وأحد أعظم لاعبيها تاريخيا.

بعد 14 عاما على إحراز لقبه الكبير الأول، يقف السويسري الذي سيبلغ السادسة والثلاثين من العمر في الثامن من أغسطس المقبل، على عتبة إنجاز جديد، في حال إحرازه الأحد لقبه الثامن في بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى.

وفي حال تمكن من تخطي عتبة الكرواتي مارين سيليتش، سينفرد فيدرر بالرقم القياسي لألقاب ويمبلدون (7 حاليا)، ويعزز رقمه القياسي في عدد ألقاب الدورات الكبرى (18 حاليا). كما سيصبح في حاله فوزه على منافسه البالغ من العمر 28 عاما، أكبر لاعب يحمل لقب البطولة المقامة على الملاعب العشبية لنادي عموم انكلترا.

وقال السويسري بعد فوزه في نصف النهائي على التشيكي توماس برديتش وبلوغه نهائي ويمبلدون للمرة الحادية عشرة "عام 2003 يبدو بعيدا جدا، بسبب ربطة شعره الطويل، اللحية، كل شيء يخطر في البال. هذه المرة مختلفة".

تغير الكثير منذ أحرز فيدرر أول لقب كبير، بتغلبه على الاسترالي مارك فيليبوسيس على الملعب الرئيسي في ويمبلدون عام 2003.على أرض الملعب، حصد أكثر من 100 مليون دولار جراء 92 لقبا في دورات المضرب. أما خارجه، فأصبح والدا لأربعة توائم من زوجته ميروسلافا ("ميركا")، لاعبة كرة المضرب السابقة التي تعرف اليها خلال أولمبياد مدينة سيدني الاسترالية عام 2000.

التعليقات

مقالات
السابق التالي