استاد الدوحة
كاريكاتير

مونديال السباحة: الصين وروسيا تتأهبان لمواصلة هيمنتهما على الميداليات

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Fri 14 July 2017
  • 12:57 PM
  • eye 486

ستحاول الصين بغطاسيها، وروسيا باختصاصييها في السباحة الايقاعية مواصلة فرض هيمنتهما على منافسات بطولة العالم السابعة عشرة للسباحة التي تنطلق اليوم الجمعة في بودابست وتستمر حتى 30 تموز/يوليو.

واعتادت الصين وروسيا، كل منهما في مجالها، اقتطاع حصة الاسد من الميداليات، ولم تتركا الا الفتات للدول الاخرى المشارك.

ففي الغطس لفئتي الرجال والسيدات، ومن الارتفاعات الثلاثة (1 و3 و10 امتار)، لا يمكن مقاومة الصين التي حصدت في النسخة السابقة قبل عامين في مدينة قازان الروسية 10 من اصل 13 ميدالية ذهبية، و15 في المجموعة العام.

والدليل القاطع اكثر على الهيمنة الصينية هو ان 4 ميداليات ذهبية سقطت خارج سلتها من اصل 33 ميدالية وزعت في النسخ الثلاث الاخيرة من بطولة العالم.

ويأمل البريطاني طوم دايلي (23 عاما) ان يكون احد الغطاسين الذين يملكون كلمة لقولها في هذه النسخة بعد 13 عاما من تتويجه بطلا لاوروبا من منصة ارتفاع 10 امتار، وبطلا للعالم بعد عام من لقبه الاوروبي اي عندما كان في الرابعة عشرة من عمره.

وتتويج جديد لدايلي يجعله ينسى دون شك خيبة امله الاولمبية العام الماضي (2016) في ريو دي جانيرو حيث لم يستطع التأهل الى الدور النهائي. وهذه السيطرة الصينية المطلقة من المنصات المتحركة والثابتة لها ما يعادلها في السباحة الايقاعية عند روسيا.

ولم يفلت من "شياطين" الرقص الروس امام جمهورهم في قازان عام 2015  سوى لقب واحد في الزوجي المختلط ادخل حديثا الى بطولة العالم وذهب الى الولايات المتحدة.

وفي المنافسات النسائية 100%، حصلت راقصات روسيا على 29 من آخر 30 ذهبية، وجاء الاختراق الوحيد عام 2009 من الجانب الاسباني في كومبينيه الباليه التي توضع نقاطها على اساس الحركات المختلفة في الفردي والزوجي والثلاثي والمنتخب.

التعليقات

مقالات
السابق التالي