استاد الدوحة
كاريكاتير

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تواصل تفاعلها مع الأحداث الكروية العالمية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Tue 11 July 2017
  • 2:02 PM
  • eye 529

تحرص اللجنة العليا للمشاريع والارث على تأكيد تواصلها وانفتاحها على المؤسسات الكروية العالمية من خلال التواجد في البطولات العالمية .

فقبل ثلاث سنوات , قام وفد من اللجنة وشركاؤها المعنيون برصد ومتابعة مونديال البرازيل ووجد جميع المشاركين في هذه البرامج التي توزعت يومها على خمس مدن مستضيفة للمونديال، فرصتهم لترجمة تلك التجارب التي تعلموها وتوظيفها على الوجه الأمثل لتنظيم كأس العالم في قطر 2022
وقد قام ممثلو اللجنة العليا وشركائها في المؤسسات والوزارات من بينها وزارة الداخلية، وزارة البلدية والتخطيط العمراني، هيئة الأشغال العامة، وزارة المواصلات، أسبيتار، كهرماء، سكك الحديد القطرية، هيئة السياحة القطرية، الاتحاد القطري لكرة القدم، مؤسسة دوري نجوم قطر وشركة لوسيل للتطوير العقاري قاموا بتدوين الملاحظات التفصيلية وإعداد التقارير التي تعزز خبراتهم لتحقيق استضافة ناجحة للحدث حيث تم نقل المعرفة المكتسبة إلى قطر في الوقت الذي تواصل فيه قطر التقدم الذي تحققه في إطار استعداداتها لتنظيم الحدث العالمي
وتواصلا مع هذا النهج , حضر وفد من اللجنة العليا للمشاريع والإرث نهائي بطولة كأس القارات في روسيا  برئاسة سعادة السيد حسن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع و الإرث.
وجاءت مشاركة اللجنة العليا للمشاريع و الإرث في حضور نهائي كأس القارات  بهدف  كسب المعرفة حول الإجراءات التي يتم إتخاذها لتنظيم الفعاليات الرياضية العالمية إبتدءاً من المطار مروراً بالتنظيم داخل المدن المستضيفة و الإجراءات المتبعة  لتيسير الوصول للمرافق الرياضية إضافةً إلى كيفية تنظيم الجمهور داخل الإستاد وأخيراً حضور الحفل النهائي لكأس القارات.

وقال  المهندس محمد الملا مدير مشروع استاد رأس أبو  عبود  الذي رافق الوفد في الزيارة أن الوفد  زار في اليوم الأول استاد سبارتك الذي استضاف مباراة تحديد المركز الثالث و الرابع بين كلاً من منتخب البرتغال و المكسيك. و في اليوم الثاني تمت زيارة استاد لوزينزكي الذي يعد الإستاد الرئيسي في روسيا و الذي شهد الإلعاب الأولمبية لعام 1980 و بطولة أبطال آوروبا لعام 2008 و سيستضيف هذا الإستاد المباراة النهائية لكأس العالم للعام المقبل بسعة 81,000 متفرج
و أضاف الملا : "لقد كان من الرائع أن نكون جزءاً من "منتدى كرة القدم من أجل الأمل" و نرى كيف تتعاون صناعة كرة القدم مع التنمية  لتحليل ودراسة كيفية دعم كرة القدم  لتحقيق أهداف التنمية المستدامة كما أن برنامج الجيل المبهر، الذي بدأ ببناء الملاعب لكرة القدم في المجتمعات النامية في عام 2010، هو الآن في عامه الثالث لتنفيذ برنامج "كرة القدم من أجل التنمية". مع هدفنا الطموح جداً الذي يهدف إلى الاستفادة من أفراد المجتمع بحلول عام 2022، و نحن نأمل أن نرسخ قيمة التعليم  و المساواة في برامجنا".
كما ناقش وفد اللجنة العليا للمشاريع و الإرث عدة مواضيع منها استزراع العشب في الملاعب و أخذ جولة في الملاعب لمعرفة المرافق الموجودة و الخدمات المقدمة للجمهور و أيضاً الإرث المستدام في الإستادات.

 

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي