استاد الدوحة
كاريكاتير

جلسة حاسمة للمصادقة على اقتراح التصويت المزدوج لدورتي 2024 و2028

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Sat 08 July 2017
  • 3:59 PM
  • eye 502

تشرع اللجنة الأولمبية الدولية غدا الأحد في أيام حاسمة لمستقبل الألعاب، تتوج باجتماع استثنائي الثلاثاء يرجح ان يشهد المصادقة على اقتراح التصويت المزدوج لمنح دورتي 2024 و2028، ما سيضمن لمدينتي باريس ولوس انجليس استضافة إحداهما.

وتعقد اللجنة في سبتمبر في عاصمة البيرو ليما، اجتماعها الـ 130 الذي كان من المقرر ان يخصص لمنح استضافة أولمبياد 2024، في سباق بين العاصمة الفرنسية والمدينة الاميركية. الا ان رئيس اللجنة الأولمبية الالماني توماس باخ، وفي ظل الكلفة الباهظة لتنظيم الالعاب وتراجع مدن عدة عن الاقدام عن الترشح، دفع منذ آذار/مارس في اتجاه تصويت مزدوج يتيح للجنة تسمية مدينتين مضيفتين لدورتي ألعاب في اجتماع واحد، على عكس النظام المتبع.

ووافقت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية في حزيران/يونيو الماضي على مبدأ التصويت المزدوج، ويتوقع ان يحظى بموافقة واسعة في اجتماع الثلاثاء، الا في حال حصول مفاجأة ما.

الا انه من غير المتوقع ان يحسم الاجتماع ترتيب منح الاستضافة لباريس ولوس انجليس، ويرجح ان يبقى الغموض حول أي مدينة تستضيف أي أولمبياد، أكان 2024 أو 2028، قائما في انتظار الاجتماع المقرر عقده في 13 أيلول/سبتمبر المقبل في ليما.

وقبل اجتماع الثلاثاء، تعقد اللجنة التنفيذية للأولمبية الدولية اجتماعا الأحد والاثنين، سيشمل البحث في سبل إشعار المرشحتين للاستضافة بأنهما فازتا، على رغم ان احداهما ستضطر للانتظار حتى 2028 للاستضافة، علما ان أولمبياد 2020 يقام في طوكيو.

ومن المخارج المطروحة زيادة الدعم المالي الذي تمنحه اللجنة الأولمبية الدولية للمدينة التي تنال حق استضافة الألعاب. 

وفي حين من المقرر ان يبلغ هذا الدعم 1,5 مليار دولار للمدينة المضيفة لأولمبياد 2024، من المطروح ان يتم اضافة 100 أو 200 مليون دولار أميركي للمدينة المضيفة لألعاب 2028، على رغم تشديد باخ الشهر الماضي على ان الاولمبية الدولية "لن تكافىء (مدينة) يتم منحها هدية"، في اشارة الى شرف استضافة الألعاب.

ومن المقرر ان يلتقي باخ الاثنين وفدي لوس انجليس وباريس، علما ان وفد الاخيرة يترأسه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الداعم بقوة لملف الترشيح الباريسي. وسيقوم الوفدان بجولة في المتحف الأولمبي، تليها دعوة من باخ الى عشاء في فندق بوريفاج الفخم.

التعليقات

مقالات
السابق التالي