استاد الدوحة
كاريكاتير

افتتاحية مثيرة للكاس الدولية واندهوفن الهولندي يكسب الرجاء البيضاوي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 3:13 PM
  • eye 447

نجح فريق اندهوفن الهولندي في الخروج بثلاث نقاط ثمينة على حساب منافسه الرجاء المغربي عقب مواجهة مثيرة في افتتاح بطولة الكاس الدولية التي دارت اليوم على ملعب اكاديمية اسباير بالدوحة.

 

وشهدت المواجهة تقدم اندهوفن بثلاثية سجلها له نجمه ونجم المواجهة الموهوب سيكوو سيديبي كان منها هدف في الشوط الأول مع الدقيقة 26 من ركلة جزاء ثم هدفان بالشوط الثاني كان اولهما عند الدقيقة 58 من ركلة جزاء ايضا ثم الهدف الثالث مع الدقيقة 62، قبل ان يعود الرجاء البيضاوي بالشوط الثاني لتقليص النتيجة بهدف اول للاعبه البديل سفيان محروق مع الدقيقة 67 ثم وصل لهدفه الثاني من ركلة جزاء عبر قائده رياض ادبو مع الدقيقة 85، وكاد يخرج متعادلا مع الدقيقة الثالثة الأخيرة للوقت المبدد للمواجهة إثر تحصله على ركلة جزاء اهدرها رياض ادبو ذاته بعد ان نفذها وتصدى للكرة اللاعب ماثيجس الذي لعب كحارس مرمى بديلا للحارس الاساسي كيان فان الذي تعرض للطرد.

 

المواجهة كانت قد شهدت في بدايتها ثم طوال الشوط الأول تألق شباب اندهوفن الهولندي الذين فرضوا حصارا واضحا على دفاع الرجاء، وبدا واضحا فارق القدرات بين الفريقين الهولندي والمغربي خصوصا في ظل لجوء الفريق المغربي للدفاع من البداية في ظل حذره المبالغ فيه.

 

وتواصل نسق اللعب وسط حصار وفرص تسجيل دون استغلال من قبل اندهوفن معظم فترات الشوط الأول، وبسبب الضغط الهجومي لاندهوفن لم يقم الرجاء بأي هجمة.

 

وتحمل دفاع الرجاء وحارس المرمى عبء الهجوم ونجح الحارس المغربي ايماني موبصير في انقاذ مرماه من اخطر فرص التسجيل الهولندية تحديدا عند الدقيقة 18 حينما انفرد المهاجم يوربي فيرتيسين وتدخل ايماني لصد تسديدته من وضع انفراد، وبسبب الضغط تواصلت الهجمات الهولندية ومن اخطرها كاد جوب اتونيوس يسجل الهدف الأول عند الدقيقة 25  لولا تدخل المدافع شادي ياكيري الذي حول كرة جوب لركنية.

 

ووصل اندهوفن مع الدقيقة 26 لمرمى الرجاء من ركلة جزاء اثر عرقلة لاحد مهاجميه تولى المهاجم الأسمر سيكوو سيديبي تنفيذها بنجاح معلنا تقدم فريقه بالهدف الأول.

 

ويمكن القول ان الدقيقة 29 شهدت اول تقدم للاعبي الرجاء بعيدا عن ملعبهم بهجمة غير مكتملة بسبب الحصار الذي مارسه منافسوهم عليهم، وبدا ان لاعبي الرجاء عقب تلقيهم هدفا قد بدأوا يتحركون الى الأمام بدلا من التقوقع في الدفاع، وهاجموا ثانية عند الدقيقة 37 بهجمة خطرة خلصها دفاع اندهوفن.

 

وبدا واضحا للعيان ان لاعبي اندهوفن قد فرضوا سيطرتهم على وسط الميدان عبر تألق الثلاثي ديف جوهنز واندريو ميندونكا وماثيجس هنريكس ومعهم الجناحين سيكوو و وجوب انتونيوس، وكاد اندهوفن مع الدقيقة 42 يسجل ايضا من هجمة وعكسية عبر المتألق سيكوو حولها حوب انتونيوس برأسية افسدها تدخل الحارس الموهوب ايماني موبصير.

 

وحاول الشبان المغاربة الرد على منافسيهم و سدد شادي ياكيري كرة من ركلة حرة فوق عارضة مرمى اندهوفن وانتهى عقبها الشوط الأول بتقدم اندهوفن بهدف وحيد.

 

وبدت بداية الشوط الثاني مختلفة عن الشوط الأول، إذ ظهر الرجاء مختلفا تماما باسلوب لعبه من حيث عدم التقوقع في الدفاع ومن خلال القيام بطلعات هجومية في محاولة لفرض الذات، غير ان اندهوفن  كان قادرا على فرض افضليته ايضا.

 

وعاد اندهوفن للهجوم مع الدقيقة 56 وكاد يسجل عبر لاعبه المتميز رقم 10 ديف جوهنز لولا التدخل الناجح للحارس ايماني، ووصل اندهوفن للهدف الثاني مع الدقيقة 58 على عكس مجريات اللعب، إذ في الوقت الذي كان فيه التكافؤ هو عنوان اللعب هاجم اندهوفن وتحصل على ركلة جزاء ثانية بعد عرقلة الخطير سيكوو تولى بنفسه تنفيذها بنجاح الى هدف ثان.

 

ولأن الهدف الثاني اثّر على لاعبي الرجاء معنويا وفنيا فلقد استغل اندهوفن الفرصة للوصول للهدف الثالث مع الدقيقة 62 ايضا عبر نجم المواجهة الأسمراني سيكوو.

 

ومع الدقيقة 67 عاد الرجاء ليرد بهدف اول عبر لاعبه البديل سفيان محروق الذي استغل عكسية برأسية اسكنها مرمى الحارس كيان فان مقلصا النتيجة الى 3/1.

 

وتقدم الرجاء بعدها للهجوم وكاد يصل لهدفه الثاني عبر نجمه وقائده رياض ادبو جوجون في مناسبتين إثر هجمتين خطرتين تولى الدفاع الهولندي افسادهما.

 

وبدا ان الضغط على لاعبي الرجاء قد خف خصوصا عقب تغيير مدرب اندهوفن لأبرز لاعبيه المتحرك سيكوو ذلك ان الرجاء هاجم وسجل هدفا ثم واصل تقدمه للهجوم، واستطاع الرجاء تقليص النتيجة بهدف ثان مع الدقيقة 85 عبر نجمه رياض ادبو من ركلة جزاء.

 

ودخلت المواجهة عقبها مرحلة الإثارة واقترب المغاربة من التعادل، إذ تحصلوا على ركلة حرة مع الوقت المبدد، غير انهم لم يستغلونها، وتكررت محاولاتهم للوصول لتعديل النتيجة، وبالفعل نجحوا في الحصول على ركلة جزاء مع الدقيقة الأخيرة الثالثة للوقت المبدد حينما توغل المهاجم البديل ادريس نازيل وتعرض للعرقلة بيد ان نجم الفريق رياض ابدو فشل في تنفيذ الركلة الجزائية الثانية ليحرم فريقه من هدف التعادل والخروج بنقطة.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي