استاد الدوحة
كاريكاتير

لوف : لم يكن يرشحنا احد لبلوغ نهائي كأس القارات

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Fri 30 June 2017
  • 1:10 PM
  • eye 577

نجحت المانيا في ضرب كل التوقعات "لأن احدا لم يكن يرشحنا لبلوغ النهائي" في كأس القارات 2017 لكرة القدم في روسيا، حسب ما اكد مدربها يواكيم لوف بعد الفوز على المكسيك 4-1 في نصف النهائي.

وقال لوف متحدثا عن المباراة : كانت مباراة قوية جدا. بالنسبة الينا، كان مهما ان نعمل في البداية ما كنا نقول ان علينا القيام به. المسكيك تبحث عادة عن فرض اسلوبها على الخصم، ونحن قلنا يجب علينا ان نعكس الامر، وان نسيطر وان نلعب في ملعبهم بكل شجاعة. نجح المانشافت في الدقائق العشرين الاولى وقام ببناء الهجمات على المرمى. بعد ذلك، مارسوا علينا الضغط، وفقدنا بعض الكرات ولم نستطع التقدم الى الامام. لكن الامر اختلف بعد الهدف الثالث. اني اهنىء الشباب ببلوغ النهائي، هذا ما تمنيناه، لكن لم نكن نتوقعه. انه انجاز كبير، ورغم الفوز الكبير، كانت المباراة صعبة علينا".

وعن تقييمه لاداء ليون غوريتسكا في المباراة وهل يكون افضل عندما يقوم بدور المهاجم او عندما يأخذ جانب الدفاع قال :

  • يستطيع اللعب في المركزين، ولهذا هو يملك مؤهلات كبيرة. خلال تسجيله الهدفين (الاولين)، انطلق من وسط الملعب، والقيام بهذا النوع من العمل يكون حاسما. من الصعب ان تدافع ضده. يستطيع اللعب في عدة اماكن وببساطة يملك كل هذه الامكانات".

وعن مواجهة تشيلي في النهائي...تابع لوف :"الشباب كانوا سعداء في غرفة الملاعب، لكنهم ليسوا مغتبطين. يعرفون ان عليهم ان يلعبوا ايضا النهائي. لديهم رغبة جامحة في الفوز على تشيلي (تعادلا في الدور الاول 1-1). انها معركة قوية وامامنا مجموعة امور يجب عملها. الدفاع سيكون صعبا، وسيكون من المهم ان نمارس الضغط عليهم في منطقتهم وان نضعهم في موقف صعب. انهم اقوى خصم في البطولة".

وبشأن دهشته من شجاعة لاعبيه قال : "نعم، لقد فوجئت، لكني لاحظت بعد يومين او ثلاثة ايام انهم يتجاوبون بشكل جيد على ارض الملعب، وانهم لاعبون جيدون من الناحية الفنية. لا احد كان يتصور اننا سنكون في النهائي. نريد ان نطور انفسنا. هذه التجربة في احدى مسابقات الفيفا لها قيمة كبيرة جدا وستساعد اللاعبين الشباب على تقديم انفسهم كرجال في المسابقات الكبرى. لقد تطوروا بشكل هائل، واصبحوا منتخبا جيدا للغاية. يقاتل الواحد منهم من اجل المجموعة. انهم طموحون ومتعطشون..".

التعليقات

مقالات
السابق التالي