استاد الدوحة
كاريكاتير

الريان يتخطى الجيش برباعية ويقتنص المركز الثالث

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 3:12 PM
  • eye 493

حقق فريق الريان فوزا عريضا على مضيفه فريق الجيش بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم لحساب الجولة السابعة عشرة من منافسات دوري النجوم على استاد عبداللـه بن خليفة بنادي لخويا. 

 

فوز يجعل الرهيب يرتقي للمركز الثالث برصيد 34 متفوقا على الجيش بفارق الأهداف، فيما تواصل كتيبة المدرب صبري لموشي الغرق متأثرة من الغيابات المؤثرة في صفوفها.

 

شهد الشوط الاول من المباراة بداية قوية من فريق الريان الذي حاول السيطرة على منطقة الوسط والضغط على لاعبي فريق الجيش وإجبارهم على ارتكاب الأخطاء وهو ما وقع فعلا عند الدقيقة الـ11 عندما تدخل يوسف مفتاح على سيباستيان سوريا مما دفع بالحكم عبدالرحمن الجاسم إلى الإعلان عن ضربة جزاء وسط احتجاج كبير من رفقاء مثناني، تولى تنفيذها سوريا بإحكام على طريقة «بانينكا» معطيا لفريقه التقدم.

 

وفقد الريان خدمات لاعبه دانيال غومو في الدقيقة 21 متأثرا بالإصابة وتم إشراك عبدالرحمن الحرازي بدلا منه، وشهدت الدقيقة 25 أول فرصة خطيرة لفريق الجيش إثر تسديدة قوية من الأوزبكي راشيدوف إلا أنها مرت أعلى من المرمى بقليل، تلتها مخالفة من مراد ناجي في الدقيقة 29، قام فيها بتوزيع الكرة بإحكام على رأس زميله لوكاس مينديز الذي بدوره لم يتردد في إسكانها الشباك، معيدا الأمور إلى نصابها.

 

وفي الدقيقة 33 عاد الريان للتقدم مجددا بتسديدة قوية من الإسباني سيرجيو غارسيا بعد استفادته من سوء تفاهم بين المدافعين تراوري ولوكاس، وانتهت مجريات الشوط الاول بتقدم الريان بهدفين لهدف وحيد.

 

وحاول الجيش مع بداية الشوط الثاني نقل الخطر إلى منطقة الخصم بالاعتماد على كرات بينية وتمريرات قصيرة بدءا من وسط الملعب غير أن غياب مهاجم صريح حال دون وصول زملاء سيدو كيتا إلى معانقة الشباك.

 

وفي وقت توقع فيه الجميع هدف التعديل من فريق الجيش وقع عكس ذلك تماما حيث تمكن اللاعب تاباتا من قتل المباراة بهدف ثالث في الدقيقة 75 بطريقة جميلة إثر مخالفة جانبية سددها بإحكام في الزاوية البعيدة للحارس سعود الخاطر.

 

وازدادت آلام فريق الجيش بتلقي هدف رابع في الدقيقة 83 إثر تمريرة من تاباتا لزميله المدافع ناثان الذي لم يجد أي صعوبة لإسكانها في الشباك وسط فرحة كبيرة من جماهير الرهيب.

 

الدقائق الأخيرة لم تحمل في طياتها أي جديد باستثناء طرد لاعب الريان محمد علاء في الدقيقة 90، وعجز تام من فريق الجيش للقيام بردة فعل نتيجة الانهيار البدني الذي بدا واضحا على زملاء لوكاس مينديز، لتنتهي المباراة بفوز عريض لفريق الريان بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف وحيد.

التعليقات

مقالات
السابق التالي