استاد الدوحة
كاريكاتير

اللجنة العليا للمشاريع والإرث في تواصل لافت مع الجماهير الكويتية والعربية

المصدر: عبد العزيز ابو حمر

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 25 June 2017
  • 4:40 PM
  • eye 534

التقى المسؤلون باللجنة العليا للمشاريع والإرث، ببعض الشباب الكويتي والعربي وذلك في اختام دورة الروضان الرمضانية في دولة الكويت فيما سنحت فرصة ليتعرف قسم من الشباب العربي والجماهير في الكويت الشقيقة على ما وصلت إليه التحضيرات الجدية لاستضافة قطر لمونديال 2022.

وحضر احتفالية دورة الروضان الرمضانية التي تستقطب حضورا واسعا من الجماهير الكويتية وجماهير الجاليات العربية وغير العربية في الكويت، وفدا من اللجنة العليا للمشاريع والإرث يضم عددا من المسؤولين في مقدمتهم حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث وناصر الخاطر مساعد الامين العام للجنة .

وشدد الذوادي على ان مونديال قطر 2022 بطولة عربية وليست محصورة على دولة قطر وأن أهداف المونديال ومنافعه تعود على الجميع بخلق فرص للشباب ودعم الاقتصاد لافتا إلى أن افتتاح استاد خليفة الدولي يعد أول وأهم محطة في رحلة المونديال.. مؤكدا أنها لحظة فخر خاصة أنها صادفت نهائي كأس سمو الأمير المفدى وبحضوره.

وبين الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث أنه تم تطبيق معايير قطرية جديدة خاصة بالبيئة بعد اعتمادها من الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ وهي خاصة بالمنشآت الرياضية والاستدامة وصداقة البيئة.

وتطرق الذوادي لدور معهد /جسور/ لتنمية القدرات البشرية في اكساب الشباب الخبرات العملية إلى جانب النواحي العلمية في شتى المجالات وليس الرياضية فقط وانما يمتد لإدارة المنشآت والشؤون التجارية واستقطاب الرعاة وكافة الأوجه الأخرى. وأشاد بالشباب القطري.. مؤكدا أن هناك مجموعة رائعة من الشباب يمتلكون قدرات وطموح ورغبة الى جانب شغفهم الكبير معبرا عن سعادته بهذه المنظومة.

وكشف الذوادي عن دور الجاليات في تنظيم المونديال.. مبينا أن هناك اتفاقيات تعاون مع 37 جالية يمثلون جزءا هاما من نسيج المجتمع القطري.واستطرد الذوادي قائلا إن الكوادر القطرية ما عليها قصور كما أن الكوادر العربية تمتلك قدرا من المواهب مع تمتعها بالالتزام والشغف بالعمل مما يؤكد أننا قادرين معا على تنظيم بطولة كأس عالم تاريخية.

ووصف الامين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث الشراكة مع دورة /الروضان/ الرمضانية لكرة القدم في الكويت بالناجحة.. وقال إن الاحترافية في العمل أكثر ما يميز الدورة التي تشهد سنويا مشاركة أفضل نجوم العالم في كرة قدم الصالات الى جانب استقطاب مشاهير كرة القدم.

أمام ناصر الخاطر مساعد الامين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث فقد قال أن كأس العالم قطر 2022 هو مونديال المنطقة العربية وقال "سنعود للكويت دائما من بوابة دورة /الروضان/ واحداث اخرى وسنستعين بالكوادر والمتطوعين من الكويت".

وأشار الى أن قطر والمنطقة العربية لا ينقصهم اي شيء من أجل تنظيم بطولة على مستوى عال من كافة النواحي بفضل الكوادر المتواجدة بالمنطقة والتي تمتلك الموهبة ويتم تدعيمها باكتساب الخبرات بالمحافل الدولية.

وتحدث الخاطر عن مراحل تجديد استاد خليفة الدولي.. مؤكدا أنه مر بأربعة مراحل: الأولى في عام 1976 استعدادا لبطولة الخليج التي توج منتخب الكويت بلقبها ومن ثم في عام 1992 لكأس الخليج وفي عام 2004 للآسياد وحاليا كأول استاد لمونديال قطر 2022 .. مبينا أن هناك أوجه كثيرة للتطوير أبرزها نظام التبريد حيث تصل درجة الحرارة ما بين 19 و20 درجة.كما تحدث الخاطر عن ستاد البيت لافتا الى أنه تحفة معمارية بصبغة الموروث الشعبي.. مشيرا إلى أنهم يسعون حسب الجدول الزمني لإنهاء كافة الاستادات في الوقت المحدد.. وقال إن ما يتم تصميمه ينفذ على أرض الواقع.. متوقعا أن تكون كافة الاستادات جاهزة في 2021 وفقا للبرنامج الزمني.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي