استاد الدوحة
كاريكاتير

أكاديمية أسباير تحتفل بتخريج حملة لواء الرياضة والعلم

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Sat 17 June 2017
  • 2:00 PM
  • eye k

تزينت قبة أسباير بألوان الأزرق والعنابي والأبيض احتفالًا بتخريج أكاديمية أسباير لدفعة جديدة من طلابها في رياضات كرة القدم، وألعاب القوى،والجمباز، وتنس الطاولة، والمبارزة وحكام كرة القدم، لتتوج بذلك عقد كامل من الالتزام بدعم التطور الكبير الذي تشهده الساحة الرياضية في دولة قطر.

38 طالبًا رياضيًا اعتلوا منصة التخرج في حفل أنيق شهد حضورًا مميزًا من كبار المسؤولين وضيوف الشرف وعائلات الطلاب وذويهم ليشهدوا انضمام فوج جديد من المواهب الرياضية لصفوف زملائهم الخريجين على قائمة شرف الرياضة القطرية مثل معتز برشم، وأكرم عفيف، وأشرف الصيفي، وفهد شنين، وأبو بكر حيدر، وأحمد بدير ماجور، وعبد الله التميمي، والمعز علي وآخرين.

وشرف الحفل بالحضور ضيف شرف هذا العام الدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر، وكان في استقباله كل من السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، والسيد إيفان برافو مدير عام أكاديمية أسباير وعدد من كبار  المسؤولين والعاملين بالمؤسسة والأكاديمية.

وبدأ الحفل الذي استمر لقرابة ساعتين بعزف النشيد الوطني لدولة قطر أعقبه تلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الطالب الخريج ناصر الحربي، ورحب بعدها السيد إيفان برافو، مدير عام أكاديمية أسباير بالحضور وألقى كلمة جاء فيها:

"نرحب بكم اليوم في حفل تخريج الدفعة العاشرة من أبناء الأكاديمية، أهم ليلة في العام في أسباير، حيث نشاهد طلابنا وهم يبدأون فصلًا جديدًا في حياتهم، وبداية أرجو أن تسمحوا لي بالتوجه بالشكر للحضور الكريم المتواجد بيننا اليوم، السيد حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر، والسيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، وأخص بالشكر الحاضر الغائب السيد طارق النعمة، نائب رئيس مؤسسة أسباير زون".

مراحل هامة

بعد ذلك تم عرض فيديو قصير يستعرض بعض المراحل الهامة لطلاب الأكاديمية وخريجيها وعلق بعدها برافو عليه قائلًا:

"أردت البدء بهذا الفيديو القصير لأنه يسلط الضوء على ما يحدث داخل هذا المكان، وما الذي يحدث حينما نصل إلى النقطة التي يتخرج الطلاب فيها، ما رأيتموه في تلك اللقطات جاء نتيجة العمل الدؤوب، والإصرار، والمثابرة، والعمل كفريق قلبا وقالبا، خلال رحلة الطلاب الرياضيين في الأكاديمية نحو مفترق الطرق الأهم في حياة أي شخص لبدء اتخاذ قراراته بنفسه واختيار المسار الذي يود أن يسلكه".

وتطرق مدير عام الأكاديمية بعدها إلى ثلاث موضوعات تتعلق بأكاديمية أسباير: العائلة، والغرض، ودولة قطر.

وقال برافو: "تلك الموضوعات تكرر نفسها في العديد من الأمور التي نقوم بها، ولكني أعتقد أنه من الممكن أن نتبنى فكرة واحدة لتواصل البناء عليها طوال حياتك، وستواصل حينها تطوير شخصية الطالب وبالتالي تطوير هذا البلد للوصول للمكانة التي تستحقها بين دول العالم".

"أود أن اتوجه بالشكر للعائلات التي بدأت معنا المسيرة من اليوم الأول لحظة استقبال أبنائهم، حينها أخبرناهم بأننا لا نستطيع العمل بمفردنا، وأننا نحتاج إليهم لأن يكونوا جزءًا من هذه العملية، ومقهوم العائلة هنا في الأكاديمية بتسع ليشمل المدربين والأساتذة والإداريين وجميع العاملين في أسباير، وسواء كان ذلك في الرياضة أو في الحياة المهنية من المستبعد أن يحقق أحد ما النجاح بمفرده، ونحتاج دوما لعائلاتنا من حولنا، وخاصة العائلات التي لديها الرغبة في الاستماع والحكمة الكافية لطلب النصحية، وأتمنى أن تواصلوا حياتكم وأن تتذكروا أن عائلاتكم التي تجلسون معهم اليوم ستساندكم وكذلك عائلتكم في أكاديمية أسباير،  فلقد استثمرت تلك العائلات الكثير من مجهوداتها فيكم لتتمكنوا من عبور هذه الرحلة بسلام وأن تكون كلمة "العائلة"  هي الأساس في مساعيكم بالحياة".

الشغف ونهاية الطريق

واستكمل برافو كلمته قائلا: "أما الموضوع الثاني فهو الغرض: ونحن نتناول هذا الموضوع  بناء على الدور الذي نقوم به في خدمة دولة قطر، وما  يمكننا أن نساهم  به، وهو ببساطة أن تكون قادرًا على اختيار ما تود أن تفعله لأنك تحب ذلك من كل قلبك، وكلنا في الحياة يمكننا تقرير ما يمكننا فعله وتحقيقه، ولكن أسوأ شيء قد يحدث في حياة أي شخص هو أن يقوم بشيء لا يمتلك شغف تجاهه، أو أن يقوم بشيء لا يؤمن به بقوة، وفي النهاية إذا اتخذت قرارًا عما إذا كنت تود الحصول على راتب أفضل، أو أن يكون لديك وقت فراغ لتقوم بأشياء أخرى، أو أن تقوم بشيء يحمل مصداقية، ففي نهاية الطريق قد لا تشعر أنك سعيدًا، فسواء كنت تعتزم استكمال مسيرتك الرياضية أو دراسة القانون، أو الخدمة بالشرطة أو الجيش، أو أن تخدم البلاد، لابد وأن تختار شيئا تمتلك شغفا تجاهه، لابد أن تختار شيئًا تحبه".

وتحدث برافو عن قطر والخير المتمثل بها من خلال قصة إنسانية عايشها خلال تواجده بالأكاديمية وقال: "هناك أشخاص خيرون كثر في هذا البلد، وكل الخير في أهل قطر، وأريد منكم أن تمثلوا كل الخير الذي يمكن لدولة قطر أن تجلبه للعالم وأتمنى أن تكونوا أنتم أبناء الجيل القادم أن تحملوا هذه القيم وهذه الروح الإنسانية، ومهما فعل الآخرون فقد يجرحوكم ولكنهم لن يستطيعوا أن يمسوا كرامتكم، وأبارك لكم جميعًا على التخرج".

الدرهم : فخورون بالاكاديمية

ثم صعد ضيف الشرف الدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر على المنصة لإلقاء كلمة جاء فيها:

" يطيب لي أن أقف اليوم أمامكم في هذا الموقف الكريم، أيها الإخوة والأخوات، لقد أنجزت أكاديمية أسباير وعدها لكم بتخريج كوكبة من الأبطال الرياضيين، بعد أن قضوا بضع سنين في تحصيل العلوم من مصادرها الحقيقية، وما بخلت عليهم بشيء، بل وفرت لهم كل الدعم لتحقيق ما يصبون إليه، أيها الحفل الكريم، نفتخر بما تقدمه أكاديمية أسباير لأبنائها الطلبة، إذ تعمل بروح الأسرة الواحدة، وقد علم كل دوره، فأعضاء هيئة التدريس والمدربين ندب كل واحد منهم نفسه للعظيم من الأمر، فهم القوامون على تربية أبنائكم، والموجهين لهم، يكتنفهم زملائهم من الإداريين، يحترمون الطلاب، ويتمون شؤونهم، وييسرون لهم أمور دراستهم وتدريبهم، ومع حفلنا هذا بما ترونه من رونق وبهاء لبرهان على ما أقول".

وأضاف الدرهم: " لا يفوتني بهذه المناسبة أن أشكر كل الذين قدموا رؤاهم منذ أن كانت أكاديمية أسباير رسمًا على ورق، بدءًا من صاحب السمو الشيخ جاسم بن حمد آل  ثاني صاحب الفكرة ورائد المشروع، وكل صاحب فكر يوظف طاقاته في سبيل رفعة هذا الوطن على طريق تحقيق رؤية قطر 2030 التي تركز على بناء الإنسان وتطوير إمكاناته، وإطلاق طاقاته، ولقد تحدث السيد إيفان عن بعض القيم التي تقوم عليها المؤسسة ولا شك أن هذه القيم قد ترسخت لدى أبنائنا، من تصميم وعزيمة ومثابرة لبلوغ أمرهم وتحقيق أحلامهم، ولا شك لدينا أن هؤلاء الطلبة والخريجين سيكونون إن شاء الله من طليعة أبناء هذا الوطن الذين يحملون رايته في جميع المحافل العلمية والرياضية والعملية إن شاء الله".

وأعلن الدرهم خلال كلمته تطبيق برنامج أكاديمي خاص يضمن للطلاب الرياضيين الاستمرار في التحصيل الأكاديمي وقال: "أود بهذه المناسبة أيضا أن أقدم بشارة خير لكم ولكل مهتم بالحركة الرياضية، تتعلق بالدراسة الجامعية في جامعة قطر، للرياضيين والموهوبين في الدولة، وذلك بتطبيق برنامج أكاديمي خاص يضمن لهم الاستمرار في التحصيل الأكاديمي سيتم طرحه بدءًا من خريف عام 2017.  هذا البرنامج جاء استجابة لاحتياجات الطلاب الرياضيين حيث يتضمن مرونة في مدروسة من حيث شروط القبول ومواعيد المحاضرات، ونسبة الحضور، والحد الأدنى للعبء الدراسي الفصلي، وتقديم نسبة من المحاضرات عبر الاتصال بالفيديو، ومنح خريجي أكاديمية أسباير ولاعبي الاتحاد القطري لكرة القدم أفضلية في القبول".

تعاون مثمر

واختتم  الدرهم حديثه قائلا: "هذا البرنامج سيتم بالاتفاق وبالتعاون بين كل من جامعة قطر، ومؤسسة أسباير زون، والاتحاد القطري لكرة القدم، واللجنة العليا للمشاريع والإرث،  وأخيرا أهدي لكم التهاني، وإلى كل الذين أسهموا في إنجاح هذا الحفل البهيج، وأقول لكم كما هو شعار أكاديمية أسباير، اليوم حلم وغدًا نجم  بإذن الله تعالى حفظ الله قطر وطنًا للخير  والعطاء،  والحضارة والبناء في ظل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله".

بعد ذلك قدم السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، درعًا تذكارية كلفتة تقديرية باسم المؤسسة للضيف الكريم الدكتور حسن الدرهم.

ثم ألقى السيد بدر جاسم الحاي، مدير التعليم ورعاية الطلاب كلمة جاء فيها:

"أحييكم في هذا الحفل التي جرت عليه العادة للاحتفال بتخريج دفعة مميزة من الطلاب المميزين في أكاديمية أسباير، التي نشعر فيها بالفخر والسرور لهذه النعمة المتكررة علينا ولله الحمد بأن استثمارنا خلال الست سنوات السابقة يكون نتاجه هذه المجموعة الطيبة من أبناء أكاديمية أسباير".

وقال: "دعوني قليلا أتحدث عن أعداد الطلاب الذين تخرجوا من الأكاديمية في التسع دفعات الماضية، والذين بلغ عددهم 283 طالب، وكثير من الناس يظنون أن خريج الأكاديمية متفرغ للرياضة وليس لديه فرصة لاستكمال دراسته الأكاديمية فدعوني أسرد لكم بعض التخصصات وبعض الأعداد للذين التحقوا بالجامعات سواء الجامعات المحلية أو الجامعات الخارجية، فالعدد الأكبر من أبناء أسباير كان في كلية الإدارة 74 طالبًا تخرجوا من جامعات مختلفة، يأتي بعدهم 43 طالبًا التحقوا بالتخصصات الهندسية المختلفة، سواء المدنية أو في الحاسب الآلي، وفي هندسة الاتصالات بشكل عام، والتحق البعض منهم بالقانون والجانب العسكري، وأيضا  تخصص البعض منهم في علوم الرياضة، وهناك من تخصص منهم في الطب والإعلام والطيران.

و أضاف: "في هذه الليلة أود توجيه عدة رسائل لأبنائنا الطلاب وزملائي الموظفين العاملين في أكاديمية أسباير، الرسالة الأولى هي رسالة شكر وامتنان لكل من ساهم في هذا المخرج، وهذا المنتج من أبنائنا الطلاب الرياضيين، فلولا تضافر جهود المدرسين والمدربين، والإداريين، ومشرفي السكن، وشؤون الموظفين، والعلاقات العامة، والشؤون المالية، لما رأينا هذا الكوكبة من الخريجين اليوم، فكل الشكر لهذه المجموعة التي أعطتنا شعورًا بأن مخرجنا جاء كما نقول على طريقة أسباير أو أعد بطريقة أسباير".

وتابع حديثه قائلا: "الرسالة الثانية لأبنائي الخريجين، وهناك مقولة  لسمو الأمير  "قطر تستحق الأفضل من أبنائها"، فأنتم اليوم سفرائنا في الجانب العملي والتعليمي، وبإذن الله ستكونون خير سفير لأكاديمية أسباير ولدولتنا الحبيبة قطر".

الرسالة الثالثة

واستكمل كلمته قائلا: "الرسالة الثالثة لأولياء الامور، أولًا أبارك لكم نجاح وتخرج أبنائكم من أكاديمية أسباير، وأشكركم على ثقتكم ودعمكم ومشاركتكم في إنجاز وتشكيل هذا البرنامج الذي نطمح لتحقيقه بأن يكون بطلًا في الرياضة والحياة".

وتوجه بدر الحاي برسالته الرابعة للقيادة العليا في مؤسسة أسباير زون وأكاديمية أسباير قائلًا: "لولا الدعم اللامحدود الذي نجده منهم والذي أوصلنا لدرجة نستطيع القول فيها بأن نباهي بعملنا باقي المؤسسات الرياضية أو التعليمية، وجعلنا دائما نطمح للتميز، وهناك مثال على الدعم اللامحدود وهو المبنى الجديد تحت الإنشاء والذي سيكون جاهزًا بحلول بداية العام الدراسي القادم، والذي سيمكننا من تنفيذ الكثير من البرامج والأفكار والمبادرات الجديدة وسيضم سكنًا داخليًا مخصص للفئة السنية في مرحلة الإعدادية، ومركز لمصادر التعلم بمساحة أكبر لتشجيع أبنائنا الطلاب على البحث والاستقصاء، وكذلك مختبر لتحسين الأداء كرة القدم وأداء الاختبارات والدراسات عليها.

وتوجه بدر الحاي برسالة أخيرة جاء فيها: "إن أبوابنا وخبراتنا مفتوحة لكل مؤسسات الدولة، ونحن بما نملك من خبرات وخبراء نفتح أذرعنا لرفع شأن هذا البلد وتحسين مخرجات الرياضة والتعليم. وهنا أشير إلى المذكرة التي ذكرها الدكتور حسن الدرهم في كلمته والتي ستكون بإذن الله فأل خير لأبنائنا الرياضيين الذين قد يجدوا صعوبة في التكييف بين الرياضة والتعليم، وسيتيح هذا البرنامج لأبنائنا فرصة استكمال ما بدأوه في أكاديمية أسباير من حيث إمكانية التوفيق بين الرياضة  والتعليم".

ثم ألقى الطالب فهد القصيمي بعدها كلمة بالنيابة عن الخريجين استرجع فيها ذكريات الدراسة والرياضة في الأكاديمية مع مدرسيها ومدربيها، وتوجه خلالها بالشكر لكافة من صاحبهم في تلك الرحلة المميزة في حياتهم والتي ستكون نقطة انطلاق لهم نحو المستقبل، وصعد بعد ذلك الطلاب إلى المنصة لتسلم شهادات التخرج والتقدير والتقاط الصور التذكارية.

وتتوج تلك اللحظات مجهود عقد كامل من الالتزام برسالة الأكاديمية الرامية للتحول إلى  واحدة من أبرز الأكاديميات الدولية في مجال تطوير مهارات الشباب الرياضي بحلول العام 2020 عبر تقديم برنامج تعليمي متكامل للطلاب وتطوير مهاراتهم الرياضية والتعليمية،

وتثبت الأكاديمية عامًا بعد عام تميزها على المستويين المحلي والدولي، فقد استطاعت طيلة السنوات الماضية في الجمع بين التفوق الأكاديمي والرياضي عبر مجموعة من الخطوات الاستراتيجية التي مكنت الأكاديمية من النجاح في الجانبين الرياضي والأكاديمي.

وبالإضافة إلى تفوقهم الرياضي، وتشهد دفعات الخريجين تفوقًا أكاديميًا حيث حصل عدد كبير منهم على موافقات واعتمادات لدخول جامعات مختلفة محلية وعالمية بعد مرورهم بفترة التجهيز الأكاديمي والتحضير لاختبارات اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم التي أهلتهم لاستيفاء متطلبات الجامعات المتنوعة داخليا وخارجيا .وتسخر الأكاديمية كافة إمكاناتها المادية والبشرية لتطوير قدرات طلابها، حيث يحرص المدربون على تطوير أداء اللاعبين باستخدام أحدث التقنيات واستضافة الخبراء من مختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى عقد مؤتمرات لبحث سبل التطوير الرياضي والاستعانة بالخبرات العالمية في تطوير المواهب الناشئة وصقلها.

 

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي