استاد الدوحة
كاريكاتير

إدارة كرة القدم في أكاديمية أسباير تختتم موسمها الكروي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Fri 26 May 2017
  • 4:28 PM
  • eye 421

 اختتمت إدارة كرة القدم في أكاديمية أسباير موسمها الكروي 2016/2017 بإقامة فعاليتين متزامنتين احتفاء بطلابها الرياضيين ومجموعات روافد أسباير للبراعم المميزين تحت 12 عامًا.

وعقدت الفعالية الأولى بقاعة المحاضرات بالأكاديمية بحضور الطلاب والمدربين يترأسهم المدير الفني لكرة القدم بأكاديمية أسباير، إيدورتا موروا والذي خاطب الطلاب موجهًا لهم التحية على مجهوداتهم المتفانية طوال العام للارتقاء بمستواهم الرياضي وصقل مهاراتهم.

بعد ذلك استعرضت إدارة كرة القدم مقتطفات من مباريات وتدريبات الطلاب من مواليد عام 1999 وحتى عام 2004 وشهد الحفل كذلك تكريم الطلاب المتميزين في كل فئة عمرية ممن أظهروا تقدمًا ملحوظًا في الأداء على مدار العام.

وفي السياق ذاته، احتفل برنامج مجموعات روافد أسباير بانتهاء الموسم بعقد مهرجان مصغر للبراعم الذين أظهروا مهارات استثنائية خلال التدريبات التي تشرف عليها الأكاديمية وذلك بحضور أولياء أمورهم الذين كان لهم دور كبير في دعم تطورهم على مدار العام.

وخلال الاحتفال، الذي شارك فيه أولياء الأمور بإجراء مباريات استعراضية مختلطة بين الأبناء وأولياء امورهم، قال مدرب فرق روافد كرة القدم آرنو بيوتنويغ إنه يشعر بالفخر لما لمسه من إنجازات خلال هذا العام مشيرًا إلى أن تنمية المواهب عملية طويلة الأمد ولا تحدث بين ليلة وضحاها مشددًا على أنها تتطلب الكثير من "العمل الجاد والتفاني والالتزام".

ويعد برنامج روافد كرة القدم المرحلة الأخيرة قبل الانضمام للأكاديمية، وتختار الأكاديمية بنهاية البرنامج قرابة 20 مرشحًا تحت سن 12 عامًا للالتحاق بالأكاديمية بعد خضوعهم لعدد من الاختبارات التي تتضح خلالها مهاراتهم الاستثنائية في كرة القدم.

وتعتزم الأكاديمية خلال الموسم القادم تنظيم العديد من البطولات والمعسكرات التدريبية الجديدة التي تركز على هذه الفئة العمرية لبيان مدى استفادة أولئك البراعم من المهارات التي تعلموها خلال فترة تدريبهم وذلك عبر التعاون المشترك لكافة إدارات الأكاديمية.

وفي السياق ذاته، أعرب أولياء الأمور عن سعادتهم بمستوى تطور أبنائهم خلال التدريبات ومن بينهم فيصل الدوسري الذي قال إنه لمس تطورًا كبيرا في مستوى ابنه عبد الرحمن ذي الست سنوات وأنه يأمل في أن يراه بين صفوف المنتخب الوطني لكرة القدم في يوم من الأيام ليحظى بشرف تمثيل بلاده ورفع اسم قطر عاليًا.

ويعد برنامج كرة القدم في أكاديمية أسباير من بين أقوى البرامج في العالم وخاصة فيما يتعلق باكتشاف المواهب واختيارها وكذلك عملية التدريب والمنافسة والتقييم الخاصة بالناشئين. وتبدأ عملية رعاية اللاعبين قبل سنوات من وصولهم لسن الالتحاق بالأكاديمية في المرحلة الثانوية كطلاب رياضيين من خلال "مراكز تنمية مواهب كرة القدم" في الدوحة للبنين من سن 6 و11 عامًا. وبداية من سن الثامنة، يتم اختيار البراعم الواعدة للانضمام إلى "مجموعات روافد أسباير" والتي يجري من خلالها إعدادهم للالتحاق بالأكاديمية.

وقد صممت الفلسفة التدريبية الخاصة بالأكاديمية لتواكب قدرات دولة قطر ومواهبها وأهدافها وعشق شعبها لكرة القدم، وتتبع في ذلك استراتيجية لتنمية موهبة كل لاعب ليكون على اطلاع بمتطلبات اللعبة على اختلاف حالاتها.

ويضع البرنامج كل طالب رياضي في مركز التدريب وعلوم الرياضة ويحظى اللاعبون كذلك بفرصة اللعب في منشآت الأكاديمية عالمية المستوى بالإضافة إلى فرصة اللعب أمام العديد من فرق الناشئين من أكبر الأندية والأكاديميات العالمية ضمن بطولة الدورة الثلاثية لكرة القدم، كما يتمتع عدد من اللاعبين المختارين بفرصة اكتساب المزيد من الخبرة في ظل بيئة كروية احترافية من خلال قضاء فترة تدريب قصيرة مع عدد من الأندية في أوروبا خلال دراستهم بالأكاديمية. \

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي