استاد الدوحة
كاريكاتير

مانشستر يونايتد يتوج بـ"يوروبا ليغ" ويعود لدوري الأبطال

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 25 May 2017
  • 12:07 AM
  • eye 495

عوّض مانشستر يونايتد الانكليزي "الحزين" موسمه العادي محليا وأكمل مجموعته من الكؤوس القارية بتتويجه بطلا لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" اليبوم الأربعاء على حساب أياكس أمستردام الهولندي 2-صفر في النهائي على ملعب "فراندز أرينا" في سولنا.

 

وسجل لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا، أغلى لاعب في العالم، هدف التقدم مبكرا في الشوط الاول (18)، وضاعف الارميني هنريك مخيتاريان النتيجة مطلع الشوط الثاني (48).

 

وفضلا عن اللقب القاري الرديف، ضمن يونايتد بطاقة التأهل الى دور المجموعات من دوري ابطال اوروبا، وذلك بعد اكتفائه بالحلول سادسا في البرميرليغ، فيما سيخوض أياكس، وصيف الدوري الهولندي بفارق نقطة أمام فيينورد، الملحق الفاصل لدوري الابطال.

 

وفشل أياكس، أحد أبرز فرق القارة العجوز خلال أيام الراحل يوهان كرويف، في استعادة أمجاده القارية، اذ أحرز لقب المسابقة القارية الأولى أعوام 1971 و1972 و1973 ثم 1995، كما توج بلقب كأس الكؤوس الاوروبية 1987 وكأس الاتحاد الأوروبي (يوروبا ليغ حاليا) 1992.

 

وأكمل يونايتد تشكيلته من الالقاب القارية، لينضم الى مجموعة من الأندية التي أحرزت البطولات الاوروبية الثلاث، وهي دوري الابطال ويوروبا ليغ وكأس الكؤوس الاوروبية (ألغيت بعد 1999). وحقق هذا الانجاز تشلسي، يوفنتوس الايطالي، أياكس امستردام وبايرن ميونيخ الالماني.

 

وتوج يونايتد بدوري الابطال (1968 و1999 و2008)، وكأس الكؤوس (1991)، ويوروبا ليغ 2017.

 

أمام 50 ألف متفرج في العاصمة السويدية، افتتح البوركيني برتران تراوري المعار من تشلسي الانكليزي فرص أياكس من الجهة اليسرى بتسديدة ضعيفة بين يدي الحارس الارجنتيني سيرخيو روميرو المعتمد في يوروبا ليغ بدلا من الاساسي الاسباني دافيد دي خيا (15).

 

لكن بوغبا، أحد أفضل لاعبي يونايتد في الشوط الأول والذي كلف فريقه 105 ملايين يورو، ومن تمريرة للبلجيكي مروان فلايني، سدد من خارج المنطقة كرة ارتدت من قدم المدافع الكولومبي دافينسون سانشيس (20 عاما) داخل الشباك، بعد أن بدت سهلة للحارس الكاميروني أندري أونان البالغ 21 عاما (18).

 

وبرغم أفضلية امتلاك الكرة لأياكس في الشوط الاول، بقي رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أحرز لقبه الثاني في المسابقة بعد الأول مع بورتو البرتغالي في 2003، متقدمين حتى نهاية الشوط الاول الذي لم يكن كثير التشويق.

 

ومطلع الثاني، وجه يونايتد صفعة مؤلمة لأياكس بعد ركنية حولها كريس سمولينغ لمخيتاريان الذي سددها قريبة هدفا ثانيا في مرمى أونانا (48)، مسجلا هدفه الخامس في آخر 6 مباريات في المسابقة.

 

وافتقد أياكس لمسات مهاجمه الدنماركي الشاب كاسبر دولبرغ (19 عاما) الذي استبدله مدربه في الدقيقة 62 بالمهاجم البرازيلي دافيد نيريس (20 عاما)، وتراوري واللبناني الأصل يونس، اذ لم يصد الحارس روميرو أي كرة خطيرة في أول ساعة من المباراة.

 

وعبثا حاول اياكس الوصول الى مرمى روميرو في ظل تكتل دفاع يونايتد، فبقيت النتيجة تقدم يونايتد 2-صفر، ودفع مورينيو بالمهاجم المخضرم واين روني في الدقيقة الاخيرة وحمل شارة القائد من أجل رفع الكأس.

 

وخاض يونايتد النهائي القاري الاول له منذ دوري ابطال اوروبا موسم 2010-2011 عندما خسر أمام برشلونة الإسباني 1-3 على ملعب "ويمبلي"، فيما خاض أياكس النهائي الاول له منذ خسارته نهائي دوري الابطال في 1996 أمام يوفنتوس الايطالي بركلات الترجيح (2-4).

 

وكان اشبيلية الاسباني بطل المسابقة في المواسم الثلاثة الماضية، خاض غمار دوري الابطال هذا الموسم، الا ان مشواره توقف في الدور ثمن النهائي أمام ليستر سيتي الانكليزي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي