استاد الدوحة
كاريكاتير

استاد خليفة الدوليّ يستضيف نهائي كأس سمو الأمير 

المصدر: اللجنة العليا للمشاريع والإرث

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 14 May 2017
  • 8:59 PM
  • eye 701

أعلن الاتحاد القطري لكرة القدم بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة أسباير زون اليوم الاثنين عن استضافة استاد خليفة الدوليّ للمباراة النهائية لكأس سموّ الأمير 2017.


ويُدشن نهائي كأس سمو الأمير صفحة جديدة في تاريخ استاد خليفة الدوليّ الذي تأسس عام 1976 وخضع لعملية تحديث بدأت في نوفمبر 2014 لتعديل مواصفات الاستاد لتصبح متوافقة مع معايير ومتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للملاعب المونديالية، وشملت بشكل رئيسي إضافة مدرج جديد للجمهور في الجناح الشرقي، وبناء سقف لتغطية الاستاد، وإنشاء متحف رياضي، وذلك إلى جانب إضافة تقنية التبريد المبتكرة والتي ستضمن توفير أجواء مثالية للاعبين والمشجعين على مدار العام.


وفي تعليقه على تدشين استاد خليفة الدوليّ قال سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم: "نحن سعداء بعودة استاد خليفة الدولي لاستضافة منافسات الكرة القطرية، فهذا الاستاد الذي يحتضن مقرّ المنتخب الوطنيّ، ولطالما كان شاهداً على أبرز محطات ومنجزات الكرة القطرية. وها هو اليوم يعود بحلة أبهى وأكثر تطوراً ليستضيف حدثاً رياضيّاً يحمل اسماً غالياً يجعله الأقرب إلى قلوب القطريين، وأي مناسبة أجدر أن يستضيفها استاد خليفة الدوليّ بعد تحديثه من أغلى الكؤوس التي يُشرفها حضرة صاحب السموّ أمير البلاد المفدى بحضوره الكريم في كل عام. ونحن نتطلع بعد هذه المناسبة بإذن الله لكتابة التاريخ الخليجيّ من جديد مع استضافة استاد خليفة الدوليّ للمباراة الافتتاحية والنهائية للنسخة القادمة من كأس الخليج في ديسمبر القادم".
 

بدوره قال سعادة حسن الذوادي أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "نشهد اليوم المحطة الأولى في طريق إنجاز استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، ونحن فخورون بعملنا إلى جانب مؤسسة أسباير وسائر شركائنا لإنجاز عملية تحديث استاد خليفة الدوليّ، كما أننا سعداء باستضافة الاستاد للمبارة النهائيّة لكأس سموّ الأمير والتي تأتي كتتويج لجهود العاملين في الاستاد على مدى السنوات الماضية خاصة مع تشريف حضرة صاحب السموّ أمير البلاد المفدى للمناسبة الأولى التي يستضيفها الاستاد بعد إنجازه".


وأضاف: "إن إنجاز مشروع تحديث استاد خليفة الدوليّ على بعد خمس سنوات من استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 يؤكد على التزام دولة قطر وسعيها الحثيث لتنظيم بطولة تاريخية في المرة الأولى التي تستضيف فيها المنطقة هذا الحدث العالميّ. وفي الوقت الذي يحتفل به جمهور كرة القدم في قطر بإنجاز استاد خليفة الدولي، تواصل فرق العمل في اللجنة العليا للمشاريع والإرث وسائر المؤسسات الشريكة عملها لإنجاز مشاريع الاستادات والطرق السريعة ومحطات المترو  لضمان أن تكون جميعها جاهزةً على أكمل وجه لاستقبال ضيوف دولة قطر بعد خمس سنواتٍ من الآن".


من جانبه قال السيد هلال جهام الكواري رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "لقد حرصنا خلال عملنا في استاد خليفة الدوليّ على الحفاظ على روح الاستاد وتصميمه الأصليّ لما يحمله هذا الاستاد من رمزية ومكانة في قلوب القطريين. ونحن سعيدون بعودته اليوم كقلبٍ نابضٍ لأسباير زون ومركزٍ لاستضافة الفعاليات الرياضية. وأود بهذه المناسبة أن أتوجه بالشكر إلى فرق العمل وإلى جميع شركائنا من المؤسسات الحكومية ومن القطاع الخاص والذين علموا جنباً إلى جنب لإنجاز مشروع تحديث استاد خليفة".


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي