استاد الدوحة
كاريكاتير

الريان يجرد لخويا من أغلى الكؤوس ويتأهل للمباراة النهائية

المصدر: طارق العتريس

img
  • قبل 1 سنة
  • Sat 13 May 2017
  • 9:48 PM
  • eye 806


تأهل فريق الريان إلى المباراة النهائية من كأس سمو الأمير بفوزه المستحق على حساب  لخويا حامل اللقب بنتيجة 3-1 في اللقاء الذي جمع الفريقين في نصف النهائي الاول للبطولة على استاد جاسم بن حمد مساء اليوم.


وينتظر الريان الفائز من لقاء النصف النهائي الثاني الذى سيقام غدا بين السد والجيش.


وبعد انتهاء الشوط الاول سلبيا لعبا و نتيجة، كان الريان المبادر بتسجيل اول اهدافه في الدقيقة 65 عبر المدافع مصعب خضر، ثم نجح المساكني في تعديل النتيجة للخويا في الدقيقة 78، وفي الدقيقة 82 سجل تاباتا الهدف الثاني للريان ثم اضاف في الوقت الضائع الهدف الثالث والثاني له شخصيا واستحق الظفر بجائزة افضل لاعب في اللقاء.


وبهذه الخسارة أنهى لخويا موسمه المحلي رسميا وسيتفرغ لخوض لقائه الآسيوي أمام فريق بيروزي الايراني بالدور ثمن النهائي في ابطال اسيا حيث سيخوض لقاء الذهاب في طهران يوم 23 مايو الجاري ثم يلعب لقاء الاياب في الدوحة يوم 30 من الشهر ذاته.


وقد فاجأ جمال بلماضي مدرب لخويا الجميع باختياره تشكيلة خلت من 5 لاعبين من عناصره الاساسية الذين تواجدوا على دكة الاحتاطيين وهم التونسي يوسف المساكني والكوري نام تاي هي ومحمد موسى واسماعيل محمد، بينما فضل لاودروب عدم البدء بالنجم جارسيا الذي جلس ضمن البدلاء.

 
وخرج الشوط الاول سلبيا وبمستوى فني متوسط بسبب ازدحام وسط الملعب بستة لاعبين محاور من جانب الفريقين مما تسبب في تضييق المساحات وعدم وصول الدعم و المؤازرة للمهاجمين.


ولم نشهد طيلة الشوط الأول سوى فرصة واحدة حقيقية للتهديف لصالح لخويا  في الدقيقة 37 من جانب علي عفيف الذي انفرد بمرمى الريان ولم يحسن استغلالها، وفرصة أخرى لعاصم مادبو في الدقيقة 41 بتسديدة من خارج المنطقة أبعدها باري للركنية.


و غابت الخطورة الهجومية على مرمى لخويا، وغاب سيباستيان عن المشهد الهجومي واستسلم للرقابة الشرسة من جانب ياسر و شيكو بالتناوب، ولم نشعر بعبد الرحمن الحرازي بسبب الرقابة الصارمة من جانب تريسور، ولذا اضطر المدرب لاودروب إلى تغيير مركزه بالتبادل مع تاباتا.

 
ومع بداية الشوط الثاني استخدم بلماضي اثنين من تبديلاته المؤثرة بنزول لويس مارتن والمساكني بدلا من مادبو وعبد الرحمن فهمي، وكاد التونسي المساكني ان يسجل هدف السبق للخويا بتسديدة قوية في الدقيقة 48 أنقذها باري، ثم متابعة رأسية من ادجار في الدقيقة 54.


واستخدم لاودروب أول أوراقه بنزول جارسيا بدلا من الحرازي لتنشيط الجانب الهجومي، ورد بلماضي باستنفاد تبديله الثالث في الدقيقة 59 بنزول الكوري نام تاي هي بدلا من علي عفيف وينتقل المساكني كجناج هجومي بالجانب الايسر والمعز بالجبهة اليمنى وبينهما نام تاي و ادجار رأس حربة ثابت.


وفي الدقيقة 62 نشهد أخطر فرص الريان بتسديدة قوية من تاباتا من خارج المنطقة بجوار المقص الايمن، وفي الدقيقة 64 يرد نام تاي بتسديدة من خارج المنطقة افتقدت للتركيز ويتبعه المعز بتسديدة من الجانب الايمن.


 وفي الدقيقة 65 ينجح الظهير الايسر مصعب خضر في تسجيل هدف الريان الأول من اختراق لدفاعات لخويا.


وبعد الهدف تراجع الريان إلى مناطقة الدفاعية ونجح في تضييق المساحات أمام لاعبي لخويا مما صعب مهمة الاختراق من العمق، وأجبر لاعبي لخويا على استخدام الاطراف، وفي الدقيقة 73 يجري لاودروب تبديله الثاني بنزول أحمد علاء بدلا من سيباستيان.


ونجح لخويا في الدقيقة 78 في تسجيل هدف التعادل عن طريق المساكني الذي تلقي التمريرة من نام تاي هي تركها ادجار تمر بين قدميه بطريقة ذكية.


وفي الدقيقة 82 رد الريان بقوة حيث نجح تاباتا في تسجيل الهدف الثاني بتسديدة رائعة من ضربة حرة مباشرة على مشارف منطقة الجزاء خدعت الحارس قاسم برهان. 


وفي الدقيقة 84 أجري مدرب الريان اخر تبديلاته لتأمين الفوز بنزول موسى هارون بدلا من جومو، واعتمد على الهجوم المرتد.


وفي الدقائق الاخيرة ضغط لخويا بقوة من أجل خلخلة دفاع الريان المتكتل، لكن تاباتا أنهى التشويق من هجمة مرتدة بتسجيله الهدف الثالث للريان بعد تمريرة متقنة من جارسيا، لتنتهي المبارة بتأهل الريان للنهائي وخروج لخويا حامل اللقب.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي