استاد الدوحة
كاريكاتير

اختتام مهرجان اسباير للمدارس ومدرسة حمزة بن عبد المطلب تتوج باللقب

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 24 April 2017
  • 5:30 PM
  • eye 582

اختتمت فعاليات مهرجان اكاديمية اسباير الأول لكرة القدم للمدراس الإعدادية الحكومية ظهر اليوم الأثنين، والذي كانت فعالياته قد تواصلت على مدار يومينونظمت الاكاديمية الرائدة هذا المهرجان بغرض التنقيب عن المواهب الوطنية في المدارس ضمن برنامجها المعروف في إكتشاف المواهب ورعايتهم داخل الاكاديمية.

وشهد الملعب الداخلي المُغطى تحت قبة أسباير المنافسات النهائية للمهرجان بين المدارس المتأهلة من التصفيات الأولية، وهي ست مدارس كانت قد وصلت إلى النهائيات من بين 24 مدرسة شاركت في المهرجان.

وتنافست المدارس المتأهلة على الفوز بلقب النسخة الأولى للمهرجان، ولينجح فريق مدرسة حمزة بن عبد المطلب في إحراز اللقب بعد تغلبه على فريق مدرسة ابن خلدون بهدف دون رد في المواجهة النهائية.

وكان طرفا النهائي قد تفوقوا على منافسيهم  مدارس " المعهد الديني واليرموك والإمام الشافعي وأبو عبيدة " في الدور نصف النهائي الذي شهد منافسات قوية بين الست المدارس.

وتوج الفريق الفائز في ختام المهرجان بكأس البطولة والميداليات الذهبية وجائزة المركز الأول، وتولى تتويجهم إيفان برافو مدير عام أكاديمية أسباير بمعية مسؤولي الأكاديمية يتقدمهم السيد بدر جاسم الحاي، مدير التعليم ورعاية الطلاب، والسيد علي سلطان فخرو، مدير الخدمات المشتركة، والسيد جاسم الجابر، مدير مدرسة أكاديمية أسباير وعلي سعيد المري مدير المهرجان وعدد من القائمين على الأمر في الأكاديمية وجموع من المتابعين وفي مقدمتهم طلاب المدارس. 

من جهته قال السيد بدر جاسم الحاي، مدير التعليم ورعاية الطلاب:  " نحن سعداء بأن يكون من أبناء هذه الأكاديمية من سيشارك في بطولة كأس العالم 2022، وذلك مؤكد لأننا نعد اعتمادًا كبيرا على خريجي الأكاديمية الموهوبين ونعدهم ليكونوا جزءًا من هذا الحدث، ومثل هذه الفعاليات لإكتشاف المواهب هي طوة أساسية على طريق تحقيق هذا الهدف".

وفي السياق ذاته، أكد مدير المهرجان سعيد علي المري مدير شؤون كرة القدم في أكاديمية أسباير على أن هذا المهرجان قد حقق أهدافه بإشراك المدارس في فعاليته التي تهدف في المقام الأول لاكتشاف المواهب الكروية الوطنية، وقال المري: " لقد كانت المدارس وستظل المصدر الأول للمواهب الرياضية وخاصة في هذه الفئة السنية للمرحلة الإعدادية والتي تتبلور فيها مهارات الطلاب، ويكفي أن نرى مدى حماس الطلاب المشاركين خلال المباريات والتنافس القوي خلال المباريات لنعلم ما تمثله كرة القدم لهؤلاء الطلاب والشعب القطري ككل، إنها حقا الرياضة الشعبية الأولى في قطر ".

وعلى صعيد متصل أكد سعود ناصر ال شافي، المنسق الإعلامي لمنتخبات الفائت السنية في الأكاديمية على إن هذا المهرجان يعد فرصة مواتية للغاية لاكتشاف المواهب وخاصة في ظل مشاركة هذا العدد من المدارس، وأضاف قائلا: "لو تمكنا من الخروج بلاعب أو اثنين من كل فريق فسيكون هذا مكسبًا كبيرا لنا، وقد لمسنا بأنفسنا أمس اهتماما كبيرا من قبل مدربي المنتخبات الوطنية بهذه المبادرة ".

الجدير بالذكر أن أكاديمية أسباير تمتلك برنامجًا من أقوى برامج كرة القدم وخاصة فيما يتعلق باكتشاف المواهب واختيارها وكذلك عملية التدريب والمنافسة والتقييم الخاصة بالناشئين، وقد صممت الفلسفة التدريبية الخاصة بالأكاديمية لتواكب قدرات دولة قطر ومواهبها وأهدافها وعشق شعبها لكرة القدم.

كما أن الأكاديمية لديها فريقا من الكشافين العالميين والمحللين في مجال كرة القدم الذين تتمحور مهامهم حول اكتشاف المواهب الرياضية والتعرف على اللاعبين ومتابعتهم بما يتيح لأكاديمية أسباير أن تتعرف على مستوى اللاعبين في قطر عن كثب، وبناء عليه توجه الدعوة للمواهب الواعدة للانضمام لبرنامج كرة القدم الخاص بالأكاديمية.

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي