استاد الدوحة
كاريكاتير

الشحانية يتجاوز الوكرة ويتأهل لمواجهة أم صلال بكأس الأمير 

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 23 April 2017
  • 11:33 PM
  • eye 527

تأهل الشحانية للمرحلة الثالثة من كاس الأمير بفوزه على  الوكرة بركلات الترجيح 5-3 بعد التعادل بالوقت الأصلي للمواجهة بهدف لمثله.


وبانتصاره يواجه الشيحانية صاحب المركز الثاني عشر بدوري النجوم بالمرحلة الثالثة من البطولة منافسه أم صلال سادس ترتيب الدوري.


وكان الفريقان قد تعادلا بهدف لمثله خلال المواجهة، إذ تقدم للفائز عبد الله خالد اليزيدي بهدف مبكر مع الدقيقة 4، وتعادل للوكرة جاسم الجلابي بالشوط الثاني عند الدقيقة 79.


لم تكد المواجهة تبدأ إلا وهاجم الشحانية واستطاع عقب أربع دقائق فقط الوصول إلى مرمى منافسه عبر لاعبه المتحرك عبد الله خالد اليزيدي الذي انهى هجمة شيحانية بهدف التقدم.


وكاد الشحانية يعزز تقدمه بهدف ثان عقبها بثلاث دقائق غير أن مهاجمه كيسي امانغوا أضاع فرصة التسجيل وهو في مواجهة المرمى بفعل تدخل ناجح للمدافعين محمد عرفة وعلي ارحيمه جعله يفقد السيطرة على الكرة.


ويمكن القول ان فاعلية لاعبي وسط الشحانية كانت السبب في بروز تفوق فريقهم في السيطرة على مجريات اللعب مع بداية المواجهة وبالتالي بروز خطورة المهاجمين فهد خلفان وامانغوا وتحديدا الاخير الذي بدا أكثر حركة.


وبعد دقائق البداية والتأخر بهدف حاول الوكرة فك الضغط بالتقدم بعيدا عن منطقته من خلال تنظيم هجمات عبر الثلاثي محمد السليطي ومبينجي يوسفا وأحمد فاضل ومعهم محسن متولي غير أن عدم ترابط لاعبي الوسط والهجوم وتحديدا الثلاثي متولي وجاسم الجلابي وعبد الرحمن الشغمي تسبب في منع اكتمال الهجمات الوكراوية.


دقائق الشوط الأول التالية شهدت نوعا من التكافؤ  بين الفريقين، دون ان نشهد هجمات خطرة هنا وهناك، وعقب النصف الأول للشوط بدت المحاولات الوكراوية أكثر خطورة وكانوا أقرب للتسجيل من محاولتين عبر محسن متولي والقائد أحمد السليطي.


ومع تقدم الوكرة للهجوم شهدت الدقيقة 39 فرصة حقيقية للوكرة للتسجيل من ركلة جزاء احتسبها الحكم خميس الكواري إثر عرقلة محمد سيار لجاسم الجلابي، غير أن المغربي محسن متولي فشل في تحويل الجزائية لهدف التعادل بعد أن لعب الكرة في القائم، لينتهي عقبها الشوط بتقدم الشحانية بالهدف الوحيد.


مدربا الفريقين بدآ الشوط الثاني بتغييرات مع تغييرين للبرازيلي البرتو مدرب الوكرة بالزج بالظهير أحمد كحيل والجناح الدوكالي الصيد كبديلين لعبد الرحمن فخرو وعبد الرحمن الشغمي، وتغيير وحيد للكرواتي ستيماش مدرب الشيحانية بإدخال سعود الخلاقي كظهير مكان المخضرم مسعد الحمد.


وكما حدث بالشوط الأول فلقد هاجم الشحانية وبدا الأخطر من خلال محاولتين لفهد خلفان وعبد الرحمن الجعل، وكانت أخطر فرص التسجيل لامانغوا عند ق 54 لكنه سدد بعيدا عن المرمى.


وبدا الشيحانية الأفضل في المحاولات الهجومية من خلال تحركات فهد خلفان وامانغوا وسيار و بولادي، وكاد يسجل عبر المتحرك الحكر امانغوا ملك الفرص الضائعة من هجمة قادها وانهاها بتسديدة أفسدها الحارس حين ادريس مع الدقيقة 67.


وشهدت الدقيقة 69 طردا للايراني بولادي بعد لعبة خشنة وصفراء ثانية انتهت بمشادة بين بعض لاعبي الفريقين، واستغل الوكرة النقص العددي وهاجم وتمكن من التعديل عند الدقيقة 79 عبر مهاجمه جاسم الجلابي بتداخل من مدافع الشحانية.


ولم تشهد بقية دقائق المواجهة جديدا لتنتهي بالتعادل بهدف لمثله وليكون الاحتكام لركلات الترجيح، وسجل للشيحانية كل من محمد سيار وعبدالله خالد ومهند عدنان والصوان والفارو، وبالمقابل أضاع محسن متولي الركلة الأولى للوكرة كما أضاع ركلة الجزاء خلال المواجهة  وليتسبب في خروج فريقه من البطولة حتى مع نجاح رفاقه محمد عرفة وسنحاريب ووارحيمه في تسجيل ركلاتهم.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي