استاد الدوحة
كاريكاتير

الجيش يتأهل لنهائي كأس قطر بفوزه المثير على لخويا

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 1 سنة
  • Fri 21 April 2017
  • 9:51 PM
  • eye 601

حقق الجيش فوزا مثيرا على لخويا٣-٢  في المباراة الثانية ضمن منافسات الدور نصف النهائي لكأس قطر  التي أقيمت بينهما مساء اليوم على استاد جاسم بن حمد..
و إنتزع الفريق العسكري بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية ل »كأس العز و الفخر » التي سوف يواجه فيها يوم السبت المقبل السد الذي فاز أمس  على الريان  ٣-٢..
وكان  لخويا  هو صاحب المبادرة الهجومية و الأقرب إلى إفتتاح باب التهديف في إكثر من مناسبة   وخاصة بواسطة المدافع أحمد ياسر الذي لعب الكرة برأسه إلا أنها إرتطمت بالقائم الأيسر..
ولكن الجيش كان السباق إلى التقدم في النتيجة عكس مجريات  اللعب  في الدقيقة ٢٤ عبر لاعب الوسط المالي  سيدو كيتا الذي إستفاد من الكرة التي لعبها الأوزبكي راشيدوف الذي نفذ ضربة زاوية من الجهة اليسرى لم ينجح دفاع لخويا في إبعادها فتهيأت الكرة  لكيتا الذي سددها بيمناه وهز الشباك..
وإرتفع إداء الفريق العسكري نسبيا بعد هدفه الأول و تابع محاولاته الهجومية فهدد مجددا عبر رشيدوف في الدقيقة ٢٦ بتسديدة قوية ولكن الحارس قاسم برهان كان لها بالمرصاد و تمكن من إبعاد الخطر عن مرماه..
وحاول لخويا العودة بسرعة بإدراك التعادل أولا إلا أنه إصطدم بالطريقة الدفاعية المحكمة  التي  إعتمدها الجيش في الدفاع عن أفضليته  في النتيجة مع إعتماده على المرتدات الهجومية السريعة بقياة كل من رشيدوف و المهاجم البرازيلي رومارينيو..
وتمكن الجيش من إحراز هدف آخر  عبر رومارينيو في الدقيقة الأولى  من الوقت بدل الضائع للشوط الأول بيد أن الحكم سعود العذبة ألغاه بداعي التسلل..
شوط ثان مثير
إرتفع أداء الفريقين في الشوط الثاني منذ مطلعه و بلغت فيه الإثارة ذروتها وخاصة  بعد آن تمكن  الجيش  في الدقيقة ٤٩ من إحراز هدفه الثاني  بضربة رأسية بديعة  لرومارينيو منهيا عملية هجومية نموذجية لفريقه..
ولكن لخويا الذي كان قد أجرى مدربه جمال بلماضي تغييرين في بداية الشوط الثاني بإشراك كل من لاعب الوسط الهجومي التونسي يوسف المساكني و المهاجم البرازيلي إدغار دسيلفا بدلا من المعز علي و علي عفيف نجح في تقليص الفارق في الدقيقة ٥١ بكرة رأسية من  إسماعيل محمد..
وتابع لخويا ضغطه الهجومي بينما دافع الجيش عن مرماه بكل ما إستطاع من قوة مع الإعتماد الدائم على المرتدات الهجومية التي لم تكن تخلو من الخطورة..
وسوف يثمر الضغط الهجومي المكثف للخويا هدف التعادل في الدقيقة ٧٧ عبر المهاجم البرازيلي دسيلفا الذي إستفاد من تمريرة متقنة اسماعيل محمد من الجهة اليمنى..
و رغم تعادله لم يعمد لخويا إلى تهدئة اللعب و تخفيض أيقاعه الهجومي بل واصل الضغط بلا هوادة على دفاع الجيش  من أجل إحراز هدفه الثالث وحسم تأهله إلى المباراة النهائية ولكن الجيش فاجأه بهجمة مرتدة في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي قادها رشيدوف الذي تمكن من التخلص من رقابة المدافع محمد موسى و تابع تقدمه إلى داخل منطقة الجزاء و سدد كرة زاحفة إستقرت في الزاوية اليسرى من مرمى الحارس قاسم برهان..

التعليقات

مقالات
السابق التالي