استاد الدوحة
كاريكاتير

السد والريان.. الجيش ولخويا.. قمتان في نصف نهائي كأس قطر

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 19 April 2017
  • 6:43 PM
  • eye 628

سيكون ملعب جاسم بن حمد بنادي السد يوم غد الخميس مسرحا لنصف النهائي الاول لكأس قطر الذي يجمع السد والريان في كلاسيكو الكرة القطرية حيث الصراع الازلي بين القطبين الكبيرين.. المواجهة التي تنطلق اعتبارا من الساعة السابعة مساء اليوم الخميس لا تقبل القسمة على اثنين ولابد ان يكون فيها فائز يصل الى المباراة النهائية وخاسر يودع البطولة ذات الايقاع السريع.


ويسعى الفريق السداوي لتأكيد تفوقه على الرهيب الرياني بعد ان حقق عليه الفوز في مباراتي الدوري هذا الموسم، بينما سيكون هدف الريان ايقاف انتصارات السد والعبور على حسابه الى لقاء النهائي. ويبقى الهدف المشترك بين الطرفين هو التعويض عقب خسارة كل منهما لقب الدوري الذي خطفه لخويا.


الفريقان حشدا صفوفهما استعدادا لهذه المواجهة التي يتوقع ان تشهد صراعا كبيرا بين الطرفين، فالهدف يبقى تحقيق الفوز والعبور الى مباراة النهائي، لذلك يتوقع ان تكون المباراة مفتوحة على كل الاحتمالات في ظل رغبة كل فريق في تحقيق الفوز وايضا وجود العناصر التي يمكن ان تترجم هذا الامر الى واقع في ارضية الملعب.


الفريقان لم يسبق لهما التتويج بلقب كأس قطر التي اقيمت ثلاث نسخ منها، فاز الجيش باثنتين منها وفاز لخويا بلقب، لذلك سيكون طموحهما الحصول على البطولة الاولى منها، وكان السد منافسا قويا على لقب دوري النجوم في الموسم، حيث خسر اللقب في الجولة الخامسة والعشرين اثر تعادله مع السيلية وجمع الفريق 61 نقطة، بينما حل الريان في المركز الثالث بجدول الترتيب برصيد 51 نقطة.

وفي السابعة من مساء بعد غد الجمعة وعلى استاد جاسم بن حمد بنادي السد، ستكون الجماهير القطرية على موعد مع نصف النهائي الثاني لكأس قطر الذي سيجمع لخويا بطل دوري النجوم مع الجيش رابع الدوري في الكلاسيكو العسكري الخاص وربما الاخير بينهما على مدى التاريخ بعد اعلان قرار الدمج بين الناديين الكبيرين.


وعلى ذلك فاننا نتوقع مواجهة كؤوس ممتعة ومثيرة بعيدا عن الضغوط عطفا على الامكانيات التي يملكها كلا الفريقين رغم الغيابات المحتملة بسبب الاصابات التي يعاني مهنا فريق الجيش بشكل اكبر، حيث سيخوض لخويا المواجهة بمعنويات وثقة اكبر بعد فوزه بلقب الدوري للمرة الخامسة ويتطلع لحصد المزيد من الالقاب في الكؤوس، وفي المقابل لن يعاني لاعبو فريق الجيش مع مدربهم من اية ضغوظ ويُنتظر منهم تقديم مواجهة كبيرة للسمعة من اجل اثبات ذاتهم كمحترفين من طراز رفيع ويبحثون عن انجاز يحسب لهم ويكتب في التاريخ.


 ولكن قيمة المواجهة لفريق الجيش ايضا انها تأتي ايضا بعد 18 يوما من الخسارة العريضة بالخمسة في لقاء القسم الثاني بدوري النجوم هذا الموسم وهي بالتأكيد فرصة من اجل رد الاعتبار واستعادة الهيبة قبل اسدال الستار على اسم النادي.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي