استاد الدوحة
كاريكاتير

ليستر سيتى امام الفرصة الاخيرة فى مواجهة اتلتيكو مدريد 

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 17 April 2017
  • 2:47 PM
  • eye 540

تشكل مباراة الاياب في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم الثلاثاء، فرصة قارية قد تكون الأخيرة لليستر سيتي بطل الدوري الانكليزي ونجمه جايمي فاردي، في مواجهة ضيفه أتلتيكو مدريد الاسباني المتقدم ذهابا 1-صفر.

فالمهاجم الانكليزي البالغ 30 عاما قد لا يحظى بفرصة أخرى لإظهار موهبته أوروبيا، اذ ان ناديه الذي أحرز بشكل مفاجىء الموسم الماضي لقب الدوري الانكليزي الممتاز للمرة الأولى في تاريخه، تراجع مستواه هذا الموسم، ويحتل المركز 12 في الدوري المحلي، ما يحرمه أي فرصة لمشاركة أوروبية الموسم المقبل.

لذلك، يبدو ليستر أمام فرصة يتيمة وأخيرة لقلب تأخره ذهابا خارج ملعبه صفر-1، ومحاولة التفوق على النادي الاسباني الذي بلغ نهائي المسابقة القارية العريقة مرتين في المواسم الثلاثة الماضية (2014 و2016)، والتأهل على حسابه الى الدور نصف النهائي.

وفي حين كان أداء فاردي وزميله الجزائري رياض محرز من الأسباب الرئيسية لاحراز ليستر لقب الدوري المحلي العام الماضي، شكل تراجع أدائهما أحد الاسباب الرئيسية لتراجع الفريق هذا الموسم.

وفي مطلع الموسم الحالي، لم يسجل فاردي أي هدف في دور المجموعات ضمن المسابقة القارية، واكتفى بخمسة أهداف فقط في 22 مباراة مع فريقه في مختلف المسابقات. الا ان الوضع اختلف بعد إقالة ليستر مدربه الايطالي السابق كلاوديو رانييري واستبداله بمساعده كريغ شكسبير في شباط/فبراير الماضي.

وكانت العلاقة بين رانييري وفاردي محط تداول إعلامي في الفترة التي سبقت الإقالة، وسط حديث عن فقدان ثقة بين الجانبين. واكتسبت هذه التقارير وقعا أكبر بعد الاقالة، اذ تحسن مستوى ليستر، وسجل فاردي ستة أهداف في المراحل السبع الاخيرة من الدوري المحلي، ما ساهم في إبعاد فريقه عن منطقة الهبوط الى الدرجة الأولى.

وفي الدور الثاني من المسابقة الأوروبية العريقة، سجل فاردي الهدف الوحيد لناديه ذهابا أمام المضيف اشبيلية الاسباني (1-2)، قبل ان يفوز ليستر على ملعبه في الاياب 2-صفر ويتأهل الى ربع النهائي.

وكان الهدف أمام اشبيلية الوحيد لفاردي في دوري الابطال.

وعلى رغم ان اللاعب قدم أداءا متواضعا في مباراة الذهاب أمام اتلتيكو، اذ أمضى 77 دقيقة على أرض الملعب وفشل في محاولتين للتمرير، الا ان زملاءه يعتبرون انه الوحيد القادر على قلب النتيجة.

وقال المدافع داني سيمبسون "كل المهاجمين يختبرون ذلك. لا أفهم لماذا يقلق الناس، لن يسجل في كل المباريات!".

واضاف "هو اللاعب نفسه دائما. خلال التدريب لم يتبدل شيء، لا موقفه ولا ثقته بنفسه. هو لا يزال على ايمانه بنفسه".

- عودة غاميرو -
وحظي فادري أيضا بتقدير مدرب أتلتيكو الارجنتيني دييغو سيميوني الذي قال عنه "أنا معجب به"، مضيفا "هو يقاتل بشكل دائم لمنع الخصم من بدء الهجمة من الخلف، واستغلال أي خطأ محتمل".

واضاف "الموسم الماضي كان (مستوى فاردي) ثابتا جدا. في بداية الموسم (الحالي) عانى بعض الشيء، لكن يبدو انه عاد لمستواه".

وسجل فاردي 24 هدفا الموسم الماضي.

وكان أتلتيكو فاز بصعوبة في مباراة الذهاب بهدف لمهاجمه الفرنسي انطوان غريزمان من ركلة جزاء في الدقيقة 28.

ويسعى النادي الاسباني الذي يحتل المركز الثالث في الدوري المحلي بفارق عشر نقاط عن المتصدر ريال مدريد، الى بلوغ الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في المواسم الاربعة الاخيرة.

وسيحظى الفريق بجرعة دعم مع عودة لاعبه الدولي الفرنسي كيفن غاميرو بعد غيابه عن خمس مباريات بسبب اصابة في الفخذ، علما ان سيميوني أراح عددا من لاعبيه الاساسيين السبت، في المباراة التي فاز فيها فريقه على أوساسونا 3-صفر في الدوري الاسباني.

التعليقات

مقالات
السابق التالي