استاد الدوحة
كاريكاتير

الريان ينهي الدوري برباعية في مرمى الخور وبهاتريك لتاباتا

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Fri 14 April 2017
  • 10:55 PM
  • eye 961

نجح الريان في تجاوز منافسه الخور بأربعة أهداف لهدف في المواجهة التي لعبت مساء اليوم برسم الجولة الأخيرة لدوري النجوم ليرفع رصيده إلى 51 نقطة منهيا الدوري بالمركز الثالث فيما ظل الخور على نقاطه ال 25 في المركز الحادي عشر.
    

وكان الريان قد تقدم اولا عبر قائده تاباتا عند الدقيقة 19 وتعادل للخور المغربي محسن ياجور عند الدقيقة 25، وتقدم للريان ثانية لاعبه الكوري كو ميونغ مع الدقيقة 26، ثم عزز الريان تقدمه بالشوط الثاني بهدف ثالث لتاباتا عند الدقيقة 80، وأضاف تاباتا الهدف الرابع مع الدقيقة 93 في الوقت المبدد للمواجهة مسجلا الهاتريك.


وكان الريان قد دخل المواجهة وهو منقوص من خمسة لاعبين أساسيين هم سبستيان الموقوف والثلاثي ناتان وكاسيريس وغارسيا الذين فضل المدرب لاودروب اراحتهم على دكة البدلاء ومصعب خضر الذي غاب عن قائمة المواجهة.


المواجهة استهلت بمناوشات بين لاعبي الفريقين سعيا نحو السيطرة على مجريات اللعب، وظهر الخور أكثر تحفزا من الريان في الاستحواذ على الكرة ومحاولة الاندفاع نحو ملعب الريان وتهديد مرماه، غير ان تلك المحاولات لم ترتق لدرجة الخطورة.


وبالمقابل بدأ الريان المواجهة بهدوء وتناقل لاعبوه الكرة بتركيز شديد بغية السيطرة على الكرة اطول فترة ممكنة في محاولة لتحويل الضغط على لاعبي الخور وقبل الشروع في التقدم للهجوم.


وعقب صراع تمحور في وسط الميدان بين لاعبي الفريقين، بدأ الريان في التقدم للهجوم ومن إحدى الهجمات تقدم الحرازي عبد الرحمن وراوغ وتوغل داخل منطقة الجزاء ومرر عكسية قابلها عبد المجيد الديري بتهيئة الكرة بالصدر بدلا من لعبها برأسية لتضيع فرصة التسجيل.


وشهدت الدقيقة 14 أخطر محاولة ريانية للتسجيل عبر محمد علاء الذي استفاد من عرضية وسدد بقوة فوق عارضة المرمى، وشهدت الدقيقة 15 هجمة ريانية جديدة أنهاها القائد تاباتا بتوغل وحاول بابا جبريل انتزاع الكرة منه ليسقط تاباتا ويعلن الحكم محمد الشمري عن ركلة جزاء وسط احتجاج لاعبي الخور، ونفذ تاباتا الركلة بنجاح مسجلا هدف التقدم مع الدقيقة 19.


وعادت المواجهة لحال الصراع مجددا وحاول الخور التقدم والهجوم وشكل الثنائي ماديسون وياجور خطورة واضحة على دفاع الريان، وكاد ياجور يسجل لولا تدخل الحارس عمر باري.


ووسط ضغط الخور وصل إلى هدف التعادل عند الدقيقة 25 عبر مهاجمه المغربي محسن ياجور الذي تابع تسديدة ماديسون واكملها في المرمى، ولم يتأخر الرد الرياني، إذ سريعا ما هاجم وتمكن من الوصول للهدف الثاني عقبها مباشرة عند الدقيقة 26 عبر لاعب الوسط الكوري كو  ميونع.


وعقب الهدف الرياني الثاني دخلت المواجهة في حال من تكافؤ تبادل الهجمات، وبدا الخور أخطر في هجماته خصوصا مع هجمة وركلة ثابتة نفذها ماديسون خطيرة، بيد أن التمركز الصحيح للحارس باري أتاح له التصدي لها بثقة.


الفريقان دخلا في تفاصيل الشوط الثاني مباشرة، غير ان اللعب ظل محصورا في وسط الملعب دون أن نشهد محاولات هجومية مكتملة، وكانت أخطر محاولة تلك التي شهدتها الدقيقة 53 حينما مرر تاباتا لعبد الكريم سالم الذي سدد بقوة فوق العارضة.


وعقبها سقط تاباتا بعد تدخل من المدافع القائد نايف البريكي وبدا كأنه أراد تكرار ركلة الجزاء التي سجل منها الهدف الأول غير أن الحكم الشمري رفض هذه المرة الانصياع لسقوط تاباتا، وشهدت الدقيقة 56 قيام لاودروب بأول تغيير بالزج بالاسباني غارسيا مكان عبد المجيد الديري.


وتركزت المحاولات الهجومية الريانية عبر البديل غارسيا، ورد الخور بهجمة أنهاها ياجور بتسديدة قوية أخطأت هدفها، وكانت أخطر محاولة للخور لإدراك التعادل عبر لاعب الوسط الهجومي بزمان عوض مع الدقيقة 66 مع تسديدة قوية أخرجها باري لركنية.


وكاد غارسيا يسجل الهدف الثالث بعد توغل وتسديدة تصدى لها بابا جبريل عند الدقيقة 68، وقام لاودروب بالتغيير الثاني بالزج بعبد الرحمن الكربي مكان الحرازي عند ق 71، وهاجم الريان وبدا أقرب للتسجيل مع ق 732غير أن تمريرة كو لم تجد من يقابلها في المرمى.


وهدأ نسق اللعب خلال الدقائق التالية قبل أن يهاجم الخور مع ق 78 عبر ماديسون الذي توغل وتعثر جراء ضغط الدفاع الرياني، ورد الريان مباشرة بهجمة وتمريرة من غارسيا في العمق لتاباتا الذي استفاد منها بتسجيله الهدف الثالث عند ق 80.


وسدد ياجور من ركلة ثابتة بقوة بجانب المرمى، وقام بعدها الفرنسي فرنانديز بتغييره الثالث بالدفع ببارو صديقي بدلا من بزمان، وكان قبلها قد دفع بسيف المهندي مكان صالح اليزيدي وهيثم العشري مكان عبد الرحمن محسن.


وفي ظل أفضلية ريانية مرت بقية دقائق المواجهة التي شهدت تعزيز الريان لفوزه بهدف رابع مع الدقيقة 93 للمواجهة عبر نجمه تاباتا الذي وقع على الهاتريك.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي