استاد الدوحة
كاريكاتير

الدوري الانجليزي : مانشستر يونايتد يعود للانتصارات وخسارة ليستر سيتى 

المصدر: وكالات

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 09 April 2017
  • 9:01 PM
  • eye 456

تخلص مانشستر يونايتد من عقدة التعادلات بفوزه الكبير على مضيفه الجريح سندرلاند متذيل الترتيب 3-صفر، فيما مني ليستر سيتي حامل اللقب بهزيمته الأولى مع مدربه الجديد كريغ شكسبير الأحد في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم

على "ستاديوم اوف لايت"، دخل يونايتد اللقاء مع سندرلاند الذي يشرف عليه مدربه السابق الاسكتلندي ديفيد مويز، على خلفية 20 مباراة متتالية دون هزيمة لكنه اختبر في هذه السلسلة 10 تعادلات بينها اثنان في المرحلتين الأخيرتين، ما جعله مهددا بالغياب عن دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

لكن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو استغل معاناة سندرلاند واضطراره الى إكمال اللقاء بعشرة لاعبين طيلة الشوط الثاني، لكي يفك عقدته مع التعادلات ويحقق فوزه الـ15 لهذا الموسم، رافعا رصيده الى 57 نقطة في المركز الخامس بفارق 4 نقاط عن جاره مانشستر سيتي صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال. 

وخاض سيتي مباراة أكثر من جاره اللدود الذي يتخلف بفارق 6 نقاط عن ليفربول صاحب المركز الثالث المؤهل مباشرة الى المسابقة القارية الأم، إلا أن الاخير خاض مباراتين أكثر من رجال مورينيو ما يعني أن باب التأهل الى دوري الأبطال مفتوح على مصراعيه.

 لكن مشوار يونايتد لما تبقى من الموسم ليس سهلا على الإطلاق، إذ تنتظره مواجهات صعبة جدا في مبارياته السبع الأخيرة، أولها الأحد المقبل على أرضه ضد تشلسي المتصدر، كما يحل ضيفا على جاره سيتي وأرسنال الذي يتخلف عنه بفارق 3 نقاط قبل مباراته الإثنين مع كريستال بالاس، ثم توتنهام هوتسبر صاحب المركز الثاني.

وقد يكون اللعب في المراحل الأخيرة الحاسمة خارج قواعده، أفضل من اللعب بين جماهيره لأن يونايتد تميز هذا الموسم بعيدا عن "اولدترافورد"، خلافا لمبارياته فيه (هزيمة و9 تعادلات في 16 مباراة)، إذ حقق الأحد فوزه السابع مقابل تعادلين في مبارياته التسع الأخيرة خارج معقله.

- ابراهيموفيتش "بنجامين باتن" -
وبعد سلسلة من المحاولات الخجولة من الطرفين، نجح يونايتد في إفتتاح التسجيل بعد نصف ساعة بالتمام والكمال وذلك عبر تسديدة من مشارف المنطقة للسويدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي كان صاحب هدف التعادل في الوقت بدل الضائع من مباراة المرحلة السابقة ضد ايفرتون (1-1)، ليحقق بالتالي عودة مثالية الى الفريق الذي افتقد خدماته لأربع مباريات بسبب الإيقاف.

وتحدث ابراهيموفيتش بعد المباراة عن مستواه المميز رغم أنه في الخامسة والثلاثين من عمره، مشبها نفسه في حديث لشبكة "سكاي سبورتس" ببنجامين باتن "لقد ولدت معمرا وسأموت وأنا صغير السن".

وكان ابراهيموفيتش الذي رفع رصيده الى 250 هدفا من بعد عامه الثلاثين، يشير الى الفيلم السينمائي الشهير الصادر عام 2008 "ذي كوريوس كايس أو بنجامين باتن" الذي يلعب فيه الممثل الشهير براد بيت دور طفل وُلد على هيئة عجوز ثمانيني، وعوضا عن التقدم في العمر، يتغير جسم بنجامين ويبدو أصغر سنا مع مرور الزمن حتى وفاته رضيعا.

وقال السويدي الذي رفع رصيده الى 21 هدفا في 51 مباراة خاضها في موسمه الأول مع يونايتد (ثاني أفضل مسجل في الفريق بعده هو الإسباني خوان ماتا بـ10 فقط)، "كلما تقدمت في العمر، تصبح أكثر خبرة وأكثر ذكاء ولا تهدر طاقتك على أمور لست بحاجة اليها".

وأشاد مورينيو بمهاجمه السويدي، قائلا "تحتاج الى هؤلاء اللاعبين من أجل فكها (تمهيد الطريق الى الفوز). كل فريق يملك لاعبين من هذا النوع، وزلاتان فعلها. النتيجة جيدة"، مشيرا الى أن فوز سيتي على هال 3-1، وليفربول على ستوك 2-1 السبت جعل فريقه مجبرا على الفوز في مباراة الأحد.

وتعقدت مهمة سندرلاند بعدما رفع الحكم البطاقة الحمراء بوجه السويدي سيباستيان لارسون (43).

وحسم يونايتد اللقاء بشكل كبير بعد 45 ثانية فقط على انطلاق الشوط الثاني بهدف للأرميني هنريك مخيتاريان (46)، ثم وجه الضربة القاضية لمضيفه بهدف في الدقيقة 89 عبر البديل ماركوس راشفورد بعدما تبادل الكرة مع ابراهيموفيتش.

- سقوط أول لشكسبير -
وعلى ملعب "غوديسون بارك"، مني ليستر سيتي بهزيمته الأولى بقيادة شكسبير، وجاءت على يد مضيفه ايفرتون بعد مباراة مثيرة جدا 2-4.

ودخل ليستر الذي يستعد للسفر الى العاصمة الإسبانية منتصف الأسبوع المقبل من أجل مواجهة اتلتيكو مدريد في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، الى مباراته مع ايفرتون على خلفية 5 انتصارات متتالية في 5 مباريات خاضها بقيادة شكسبير الذي خلف الإيطالي كلاوديو رانييري.

لكن ايفرتون اعاده الى أرض الواقع وجدد الفوز عليه في الدوري (فاز ذهابا 2-صفر) وثأر لخروجه أمامه من مسابقة كأس الاتحاد الإنكليزي (1-2) في أوائل العام الحالي.

وحقق الفريقان بداية مجنونة إذ افتتح ايفرتون التسجيل بعد ثلاثين ثانية فقط عبر طوم ديفيس. وهذه المرة الثالثة التي يسجل فيها هذا الموسم هدفا في الدوري الممتاز بعد ثلاثين ثانية فقط على البداية، والأولى فعلها الإسباني بدرو رودريغيز (تشلسي) في 23 تشرين الأول/أكتوبر ضد مانشستر يونايتد (4-صفر) والثانية البلجيكي روميلو لوكاكو (ايفرتون ايضا) في 4 شباط/فبراير ضد بورنموث (6-2).

لكن رد ليستر جاء سريعا عبر الجزائري اسلام سليماني الذي أدرك التعادل في الدقيقة 4، ثم سجل الضيوف هدف التقدم في الدقيقة 10 من ركلة حرة نفذها مارك البرايتون الى داخل المنطقة لكن الكرة أخذت منحى مخادعا وسكنت الزاوية اليسرى العليا لمرمى الإسباني خويل روبليس.

وانطلقت من نقطة الصفر مجددا عندما أدرك لوكاكو التعادل بكرة رأسية (23)، ثم تحولت المواجهة لمصلحة ايفرتون مجددا وهذه المرة بهدف من كرة رأسية للقائد فيل جاغييلكا (41) قبل أن يحسم لوكاكو النقاط الثلاث بهدفه الشخصي الثاني والهدف الرابع لفريقه (58)، رافعا رصيده الى 23 هدفا في الدوري هذا الموسم ورصيد فريقه الى 54 في المركز السابع مساواة مع ارسنال السادس.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- تشلسي             75 نقطة من 31 مباراة

2- توتنهام           68 من 31

3- ليفربول           63 من 32

4- مانشستر سيتي      61 من 31

5- مانشستر يونايتد   57 من 30


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي