استاد الدوحة
كاريكاتير

الريان يواجه بيروزي في طهران بطموح الحفاظ على الصدارة

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 09 April 2017
  • 8:41 PM
  • eye 487


من مركز الصدارة على رأس المجموعة الرابعة بدوري ابطال آسيا أمام منافسيه بيروزي الإيراني والهلال السعودي والوحدة الإماراتي يتأهب الريان لخوض مواجهته المقبلة المرتقبة أمام منافسه القوي بيروزي أو "بيرسبوليس" كما يُطلق عليه باللغة الفارسية على ملعبه وبين جماهيره الغفيرة التي ستحتشد غدا الاثنين العاشر من أبريل الجاري في استاد ازادي بالعاصمة الإيرانية طهران لمؤازرة فريقها الراغب في العودة لصدارة المجموعة تماما كما هو حاله في المنافسات المحلية -الدوري الإيراني- الذي يتصدره بيروزي صاحب الجماهيرية الكبيرة. 


وبلا ريب ستكون مواجهة قوية وتعتبر من مواجهات الحسم في الصراع على صدارة المجموعة في مستهل مواجهات الإياب بالبطولة لحساب الجولة الرابعة لحساب المجموعة الرابعة بالبطولة التي يتصدرها الريان بست نقاط وبفارق نقطة عن الهلال السعودي ونقطتين عن بيروزي وخمس نقاط عن متذيل ترتيب المجموعة الوحدة الإماراتي.


وكانت المواجهة الأخيرة للريان قد شهدت خروجه بانتصار بثلاثة أهداف لهدف على منافسه بيروزي ذاته هنا في الدوحة، وبالتالي فبيروزي يريد استغلال إقامة المواجهة على أرضه وبين جماهيره للثأر من الريان. 


وبالعودة لانتصار الريان بمواجهة الذهاب بالجولة الثالثة، فلقد جعله حينذاك يعود لصدارة المجموعة الرابعة فيما تراجع الخاسر بيروزي الذي كان متصدرا للمركز الثالث بعد الهلال السعودي الذي تعادل مع الوحدة الإماراتي في الجولة ذاتها، وقد قلنا -يعود للصدارة- لأن الريان كان متصدرا للمجموعة بعد الجولة الأولى إثر فوزه على الوحدة بهدفين لهدف وتعادل بيروزي والهلال بهدف لمثله قبل تراجعه بالجولة الثانية للمركز الثالث بعد الهلال السعودي وبيروزي بسبب خسارته من الهلال خارج ارضه بهدف لهدفين.


وكانت مواجهة الذهاب الأخيرة بين الفريقين قد شهدت تأخر الريان بهدف مبكر بعد 6 دقائق من البداية سجله الهداف "مهدي تاريمي"، بيد أن الريان كان قادرا على العودة بقوة وقلب الطاولة على منافسه بتسجيله لهدف التعادل عند الدقيقة 19 بواسطة قائده وهدافه تاباتا الذي عاد ليسجل الهدف الثاني من ركلة جزاء عند الدقيقة 56 ثم سجل الإسباني غارسيا الهدف الثالث قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي.


ويبقى السؤال الكبير في حضرة هذه المواجهة المرتقبة، والذي مفاده هل ينجح الريان في تجاوز عقبة منافسه القوي الذي يلعب متسلحا بقوته وبالأرض والجمهور؟.

التعليقات

مقالات
السابق التالي