استاد الدوحة
كاريكاتير

دعا الجماهير للمدرجات..الشيخ سعود: علينا ديون وليس مستحقات واللقب هدفنا

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 15 November 2016
  • 5:02 AM
  • eye 379

دعا الشيخ سعود بن خالد ال ثاني رئيس نادي الريان الى عودة الجماهير الريانية لموازرة فريقها  بدلا من الإنشغال بتويتر والهجوم على إدارة الريان والفريق، وقال في حديثه للجماهير الريانية التي حضرت جلسة النقاش الجماهيري التي دعا اليها مساء اليوم انه يعتب على بعض الجماهير الريانية المهتمة بالتغريد في توتير وتحديدا البعض – كما اسماهم – الذين يهاجمون إدارة النادي هجوما غير مبررا خصوصا – كما قال - وان توقيته كان قبل بداية الموسم الجديد، فيما الفريق كان خارجا من موسم متميز حطم خلاله كل الأرقام القياسية على مستوى محلى وخارجي خلال فترة حسمه للقب الدوري الذي أستعاده بعد 21 سنة لم يستطع الفريق خلالها الوصول الى منصة التتويج.

وتابع حديثه بالقول: أن الهدف من دعوتي لهذا اللقاء هو التعاون من أجل مصلحة الفريق والنادي، وتوضيح ما يُخفى على الجماهير من أمور، والخروج بالفائدة المرجوة خصوصا وان الأنجاز الذي تحقق الموسم المنقضي كان الفضل فيها للجماهير الريانية الغفيرة.

وخاطب الشيخ سعود الجماهير الحاضرة وكل انصار الريان بالقول: تلك الانتقادات في تويتر لم تكن مناسبة، وإذا كنا نحب الريان فمن المستفيد من هذا الهجوم حتى تحول الى مادة إعلامية مثيرة، واتحدث هنا ليس بأسمي، بل بأسم إدارة الريان، وقد كنت حينها بعيدا عن الظهور في الأعلام وفي تويتر لشعوري بعدم الحاجة لذلك، وبالتالي فكلما تتحدث به الجماهير يتحول إلى قضية رأي عام في الأعلام ومادة مثيرة.

- توقفوا عن الانتقادات

وأجاب على تساؤل حول متى يتوقف الاعلام – تحديدا بعض الصحف – عن مهاجمة الريان – حد وصف السائل..: (( سيتوقف عندما تتوقفون انتم كجماهير عن الانتقاد غير الصحيح مطالبا بعدم إعطاء الاعلام فرصة لجعل الريان مادة إعلامية مثيرة سلبية )).

وحول القول ان الريان قد عاد لمستوه مؤخرا قال: اختلف مع من يقول ذلك لأن الفريق في مستواه المعروف حتى وإن فقد بعض النقاط في الجولات الأولى للدوري، لكنه لم يكن الأسوأ، بل قدم مستويات جيدة، ومن يتابع احصائيات " بروزون " الرسمية سيجد ان أرقام الفريق الفنية هي الأفضل، وحتى في المواجهات التي تعادل خلالها، فلقد كنا الأفضل امام السيلية وأمام أم صلال، والأداء كان مميزا، و أمام الجيش عاد الفريق بقوة وكان قريبا من الفوز لولا ضياع الفرص، ويبدو الفريق حتى أفضل فنيا من العام الفائت.

وفي إجابة له حول المستحقات المالية المتأخرة التي اثارت لغطا كبيرا قال:  نادي الريان هو من بين الأفضل في قطر، وليس هناك من مستحقات مطالب بها، بينما هناك أندية وصلت لمرحلة صعبة، وباتت مهددة.

وأضاف بلهجة مستهجنة لترديد أمر أزمة المستحقات المالية: (( الأمر أصبح مثل – التسلية – من خلال الحديث المتكرر عن المستحقات من قبل بعض المغردين، فيما الأمر المهم  هو تفاعلهم مع الفريق وليس التحدث فقط عن المستحقات، وقال: الأمر الأهم هو هل رأيتم الفريق يـتأثر أو يتراجع بسبب ذلك، وبدلا من ذلك يجب متابعة الفريق والحضور لموازرته، ولابد من معرفة ان كل الأندية تعاني من الصرفيات الكثيرة والديون لكن الفارق اننا في الريان صرفنا وتحملنا لكننا استطعنا ان نحقق الأنجاز وغيرنا لم يستطع ذلك، وقال ان التأخر في الدفع وارد مع كل الأندية )).

وحول المستحقات والأحاديث التي قيلت فيها من شخصيات أو لاعبين معروفين  كحامد اسماعيل وأحمد مبارك ال شافي الذي قال ان النادي مديون بـ 200 مليون قال: (( المستحقات تعني الرواتب والمكافآت، وكل الأندية تعاني منها بسبب الصرفيات الكبيرة، واما عن حديث ال شافي فهو أبن النادي وصديق لي شخصيا، ولقد رديت عليه واوضحت له، وقوله غير صحيح، وكما يبدو كانت لديه مشكلة مع ناد معين ويريد يدخل الريان فيها بمعلومات غير صحيحة، فحتى ان كان لدينا ديون كما بقية الأندية فليس علينا مستحقات للاعبين )).

- لن نستبدل كاسيريس 

عن إستمرار غياب لاعب الارتكاز الباراغوياني كاسيريس  تحدث بالقول: الأخبار مطمئنة عن عودته، ولو سألتموني قبلها عنه لقلت غير ذلك، واللاعب كان قد أجرى عملية تنظيف في الغضروف في باراغواي بإشراف طبيب النادي الذي يتابعه دائما، وكان من المفترض عودته عقب مرور 45 يوما مع بداية الموسم، لكنه لم يستطع العودة كما كان مفترضا، فبعد عودته للتدريبات شهر بالألم مجددا، واجرى فحوصات وتشخيص هنا ولم يتم تحديد السبب، ثم سافر الى برشلونة لعرض حالته على الأطباء، وقيل له ان عمليته كانت ناجحة، ولكن سبب الألم هو وجود التهاب في الرباط بسبب العودة المبكرة للتدريبات، وحاليا بدأ مرحلة العلاج الأخير والتأهيل للعودة، والمتوقع عودته خلال 10 أيام، وقد يعود للتدريبات، وبالتالي استطيع القول انه لن نضطر لتغيير لاعب أجنبي مكانه كما كنا نفكر من قبل، وسيكون جاهزا لدخول قائمة الفريق في الجولات المقبلة أولا ثم العودة للعب بعدها.

وأشار الى ان عدم عودة الظهير القادم الجديد " مصعب محمود  " هي بسبب الإصابة، ويبدو – كما قال – ان عودته ليست قريبة خصوصا وهو لم يتعافى من إصابته، متطرقا الى صعوبة عودته كبديل للظهير خالد الزكيبا القادم الجديد الأخر بقوله بالنص: من الصعب ان يأخذ مكانه في وجود خالد الزكيبا وقد كنا نعتقد انه الأفضل لكن الزكيبا يقدم الأفضل حاليا.  

- هدفنا بطولة محلية والمنافسة بآسيا

وكشف الشيخ سعود بن خالد عن ان مشاركة الريان في بطولة دوري ابطال آسيا سيدخلها الفريق بهدف التأهل عن مجموعته التي هي غير معروفة حاليا، لكن – كما قال – هدفنا هو تجاوز ور المجموعات الى دور الـ 16 وهذا في الحد الأدنى لنا كطموح، وهو ليس تقليل للطموح  لكننا نريد أولا التأهل لأول مرة في النسخة الجديدة من البطولة من دور المجموعات بعد خروجنا في المشاركات الأخيرة، ثم بعد ذلك محاولة المضي قدما في المنافسة على العكس من الطموح محليا إذ نطمح للفوز ببطولة على أقل تقدير.

وتطرق إلى التعاقدات الجديدة في الانتقالات الشتوية بشهر يناير بالقول: هذا التوجه والتفكير موجود لدينا وعلى الأقل يمكن لنا البحث عن لاعب واحد إذا توفر اللاعب المتميز بالطبع كما فعلنا في تعاقداتنا الأخيرة بالموسم الفائت مع سبستيان سوريا ومحمد جمعة وقد حققا نجاحا كبيرا مع الفريق، وكانا الأفضل في الموسم بالرغم من الانتقادات حينها تحديدا عن تعاقدنا مع محمد جمعة باعتباره ليس " لاعب سوبر " – حد وصفه – لكنه برز بقوة، وهذا الموسم أيضا في ظل التعاقدات الكثيرة التي اجرتها الأندية وبعضها تعاقد مع فرق كاملة إلا اننا كنا الأفضل أيضا في التعاقدات بعقدنا أفضل صفقة في الموسم مع لاعب بوزن  " عبد الرحمن الحرازي " وأيضا مع لاعب جيد مثل خالد الزكيبا.

- لا تنشغلوا بحامد إسماعيل

وأستطرد في سياق إجابة له حول تساؤل عن التعاقدات الجديدة، وهل سيجري السعي للتعاقد مع لاعبين محليين وتحديدا الذين يعانوا من مشاكل مالية مع أنديتهم كالعربي – تحديدا أحمد عبد المقصود ومحمد جمعة – بالقول: أبدا لا نتمنى المشاكل لاي من الأندية الأخرى وخاصة العربي من أجل أخذ لاعبيه، بل نتمنى ان يتجاوز مشاكله ويعود قويا ومستقرا خصوصا وان الدوري لا يكتمل بدون العربي كفريق كبير يمثل القاعدة الجماهيرية الكبيرة بعد الريان حتى وان كان ليس من أندية القمة حاليا.

وعن تصريحات حامد إسماعيل أو هجوم البعض على الريان بسبب المستحقات قال: بالنسبة لحامد إسماعيل فهو لاعب قدم الكثير للنادي وحقق معه انجازات، وقد انتقل لنادي حليف لنا، وانا سعيد لعودته لمستواه وللمنتخب من خلال السد، ولكنه يبدو من اللاعبين الذين يبحثون عن الأضواء، وقد كان هناك هجوم شديد من الجماهير عليه، وارجو التوقف عن الأنشغال به، واتوقع انه لن يعود لأسلوبه في الإتجاه لتويتر والأنشغال به، واطالبه بالانتباه لمستواه.

وحول ما يتردد عن فرض إدارة الريان على بعض اللاعبين التوقيع على استلام مستحقات ناقصة كما يُقال أجاب قائلا: 

(( لم نجعل اي لاعب يوقع على إستلام مستحقات ناقصة كما يُقال، ولكن الأمر يتعلق بلائحة اللاعبين المعتمدة من الجهات المعنية، وهو ما حدث لدينا، ووفق سقف الرواتب والمستحقات القانونية وبحسب مستويات اللاعبين المعتمدة من قبل مؤسسة دةوري نجوم قطر.

وبالنسبة لقضية حارس المرمى عمر باري قال: بالنسبة لعمر باري فلقد انتهت قضيته، وكانت مشكلته حول سقف الراتب والعقد المحدد في اللائحة، وقد طالب بعقد أخر كحالة خاصة، والإدارة تدخلت وتفاهمت معه، وكان قد فضّل حينها عدم اللعب بطلبه من المدرب ذلك لعدم تركيزه وجاهزيته ذهنيا، فاشرك فوساتي سعود الهاجري بدلا منه كلاعب جاهز، وذلك ما حدث )). 

 وتابع رئيس نادي الريان إجابته حول حول التخلي عن بعض اللاعبين ومنهم بارو صديقي بالقول: لابد من معرفة ما هو مطلوب منا من حيث اختيار قائمة الموسم وال ـ 30 لاعبا عند الحديث عن التخلي عن بعض اللاعبين، وبالنسبة لكل اللاعبين الذين انتقلوا، فلقد كان لابد ان يحدث ذلك  لأنه مطلوب منا 30 لاعبا وإعارة خمسة أخرين، وهذا ما حدث مع نحو 49 لاعبا، وقد اخترنا الـ 35 لاعبا الأفضل، اما عن " صديقي " فانتقاله للخور كان لرأي فني، وكان البديل هو خالد الزكيبا، وهو الأنسب للفريق فنيا، وبالطبع الحساب بعد رؤية النتائج.

وتطرق لفكرة فتح المتاجر الخاصة بالنادي بالقول:  الفكرة موجودة من الإدارة السابقة لكننا نفضل ان ندخل السوق بطريقة مدروسة حتى لا نخرج منه منتكسين، وخطتنا هي تسويق الملابس – قمصان الفريق – ثم بعدها بيع الأدوات والقطع الأخرى التي عليها شعارات النادي، واتوقع مع نهاية الموسم ان يكون لدينا " متجر صغير " في قطر مول الجديد القريب من مبنى النادي.

 وأبدى تحمسه الشديد لمقترح اعتبار اللاعب الخليجي – لاعب مواطن – وقال انه متمحس للمقترح في كل الألعاب وليس فقط في كرة القدم، ودعا لتطبيق الأمر بسرعة خصوصا وان ما يجمع بلدان الخليج من روابط وأواصر مشتركة كشعب واحد أكبر وأقوى مما يجمع بلدان أخرى كدول الاتحاد الأوربي. 

اما الحديث عن زيادة عدد اللاعبين الأجانب كما يريد الاتحاد الآسيوي فكان رأيه فيه بالقول: الزيادة على طريقة – 4 أجابن + 1 آسيوي – لو تمت ستكون على الكل، ولا يمكن فقط التعاقد مع لاعب أجنبي جديد لبعض الوقت، بل طوال الموسم، وهي ستكون مطبقة على الجميع.

وأختتم رئيس نادي الريان اللقاء الجماهيري بدعوة الجماهير الريانية للحضور بقوة لتشجيع وموزارة الفريق.

التعليقات

مقالات
السابق التالي