استاد الدوحة
كاريكاتير

ايطاليا تعمّق جراح هولندا وتهزمها في أمستردام

المصدر: وكالات

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 29 March 2017
  • 12:13 AM
  • eye 561



ازداد وصع المنتخب الهولندي حرجا بسقوطه أمام ضيفه الإيطالي 1-2 الثلاثاء على ملعب "امستردام ارينا" في لقاء دولي ودي.


ودخل المنتخب الهولندي الى المباراة بمعنويات مهزوزة تماما بعد الهزيمة التي مني بها السبت أمام بلغاريا (صفر-2) في تصفيات مونديال روسيا 2018، ما أدى الى اقالة مدربه داني بليند.


ومن المؤكد أن هولندا لم تكن لتخوض هذه المباراة لو كانت تعلم بأن وضعها سيكون بهذا السوء عندما اتفقت مع إيطاليا على إقامتها، وذلك لأن المنتخب "البرتقالي" أصبح مهددا بالغياب عن بطولة كبرى ثانية على التوالي بعد كأس أوروبا 2016، وذلك بتراجعه الى المركز الرابع في المجموعة الرابعة بعد أن تجمد رصيده عند 7 نقاط خلف فرنسا المتصدرة (13) والسويد (10) وبلغاريا (9).


ويتأهل الى النهائيات مباشرة صاحب المركز الاول في كل من المجموعات التسع، فيما تلعب افضل ثمانية منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل الذي يتأهل عنه اربعة منتخبات ليصبح المجموع العام 13 منتخبا من القارة الاوروبية اضافة الى روسيا المضيفة.


وفي ظل المستوى الذي تقدمه بطلة كأس أوروبا 1988 ومنافستيها فرنسا والسويد، يبدو التأهل الى مونديال روسيا بعيد المنال حتى مع تغيير بليند الذي سيحل بدلا منه بشكل موقت مساعده فريد غريم.


وخلافا لهولندا، تنافس إيطاليا بقوة مع العملاقة الأخرى إسبانيا على بطاقة التأهل المباشر عن المجموعة السابعة، إذ تتشارك معها الصدارة ولكل منهما 13 نقطة من أصل 15 ممكنة (أهدر كل منهما نقطتين بالمواجهة التي جمعتهما وإنتهت 1-1 في تورينو).


واستهلت هولندا المباراة بشكل جيد إذ افتتحت التسجيل منذ الدقيقة 10 عندما حول المدافع اليسيو رومانيولي الكرة عن طريق الخطأ في شباك فريقه عندما حاول اعتراض تمريرة كوينسي برومز.


لكن الفرحة الهولندية لم تدم طويلا لأن إيطاليا ردت بهدف التعادل بعد 67 ثانية فقط إثر ركلة حرة نفذها ماركو فيراتي وفشل هويدت في إبعاد الكرة برأسه بالشكل المناسب، فسقطت أمام ايدر الذي سددها من خارج المنطقة الى يمين الحارس جيروين زويت (11).


ثم تعقدت مهمة الهولنديين عندما تقدمت إيطاليا في الدقيقة 32 إثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى وصلت عبرها الكرة الى رأس ماركو بارولو الذي اصطدم بتألق الحارس زويت لكن بونوتشي كان في المكان المناسب لمتابعتها في سقف الشباك.


وهذه المرة الأولى التي تسجل فيها إيطاليا هدفين في الشوط الأول من مباراة ودية منذ سبتمبر 2014، وحينها ضد هولندا بالذات حين فازت 2-صفر في باري.


وبقيت النتيجة على حالها في الشوط الثاني رغم التغييرات التي أجراها كل من الطرفين (أربعة لهولندا وستة لإيطاليا أحدها اضطراري في الدقيقة 37 حيث دخل روبرتو غاليارديني بدلا من دي روسي المصاب) وبعض الفرص التي سنحت أمامهما، لاسيما لهولندا في الدقائق الأخيرة من اللقاء.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي