استاد الدوحة
كاريكاتير

ماجد الخليفي : لابد من رد الاعتبار في مباراة طشقند

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Mon 27 March 2017
  • 10:57 PM
  • eye 484

قال السيد رئيس التحرير الأستاذ ماجد الخليفي ان الفوز بنقاط مباراة منتخبنا الوطني أمام أوزبكستان يوم غد بطشقند مطلب رئيسي وأمر مفروغ منه.. بغض النظر عن أن هناك أملاً اوليس لدينا أمل، فالفوز دائماً هو طموح أي فريق..

وأضاف في حوار نشر في الزميلة ( الوطن ) الغراء بعددها الصادر اليوم : اننا لا بد أن نرد الاعتبار لأنفسنا أمام أوزبكستان ونفوز عليهم في عقر دارهم ونعوض الخسارة التي تعرضنا لها من منتخب إيران.. ومن وجهة نظري الفنية اعتقد أن المنتخب الأوزبكي الأضعف فنياً في هذه المجموعة لأسباب عديدة من بينها ان هذا المنتخب ليس هو نفسه الذي كنا نعرفه من قبل بحيث معدل أعمار لاعبيه كبير . كما ان هذا المنتخب لا يملك سوى لاعب محترف واحد فقط يلعب مع فريق السيلية.. وبالتالي اعتقد أن فرصتنا كبيرة لتحقيق الفوز حتى إن كان فوزاً معنوياً فقط بعيداً عن حسابات التأهل..

وتابع الخليفي ان الأوزبكي منتخب مكشوف في لعبه، وفنياً يعتمد فقط على الكرات الثابتة بحيث فاز علينا وعلى سوريا من كرات ثابتة «فولات وركنيات» فهما يعرفون كيف يستغلون الالتحامات والبنية الجسمانية، ومن المفروض أن فوساتي يعرف هذا الشيء ويعمل له ألف حساب.
وعن متطلبات الفوز في مباراة الغد أوضح السيد رئيس التحرير ان على الجهاز الفني لمنتخبنا أن يعتمد على الهجمات المرتدة السريعة وتطبيقها بالشكل الصحيح.. وأيضا تنويع  جبهات الهجوم سواء من العمق أو على الأطراف، ولكن الأهم من كل هذا أن يضع فوساتي التشكيلة المثالية التي تساعده على تطبيق تكتيك وخطة المباراة بالشكل الصحيح، لاسيما أنه سيغيب عن تشكيلة منتخبنا لاعبان أساسيان وهما خوخي بوعلام وعبدالكريم حسن ولكن أتصور أن فوساتي لديه البديل بعد عودة أحمد ياسر بالإضافة إلى العناصر الأخرى التي تنتظر فرصتها.
وعما هو مطلوب من فوساتي في هذه المواجهة حتى نتمكن من تحقيق الفوز قال الخليفي : على فوساتي تطوير أداء المنتخب ويعرف كيف يقرأ الخصم بشكل جيد، كلنا لاحظنا التطوير الذي طرأ على منتخب الصين وهذا يحسب لمدربهم الإيطالي ماشيلو ليبي الذي غير طريقة وأسلوب لعبهم، مما أهله للفوز على كوريا الجنوبية والتعادل مع العنابي وإيران
واستطرد قائلا: ان ظروفا كثيرة تكالبت على المنتخب، بداية من البداية السيئة التي لا يحسد عليها بعد خسارة ثلاثة مباريات متتالية كانت من إيران ثم أوزبكستان ثم من كوريا الجنوبية وهذه النتائج أدت إلى تغير المدرب كارينهو وتعين فوساتي بدلاً منه.. هي قصة طويلة داخل سباق التصفيات.. اعتقد أن العملية من الأول لم تكن صحيحة بحيث كان من المفروض من البداية اختيار مدرب صح وتعين مدرب متمرس في بطولات كأس العالم.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي