استاد الدوحة
كاريكاتير

موناكو يقلب الطاولة على السيتي ويبلغ ربع نهائي دوري الابطال

المصدر: وكالات

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 16 March 2017
  • 1:03 AM
  • eye 633


بلغ موناكو الفرنسي الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوزه على ضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي 3-1 الأربعاء في إياب الدور الثاني على ملعب "لويس الثاني".

وسجل كيليان مبابي (8) والبرازيلي فابينيو (29) وتييمويه باكايوكو (77) اهداف موناكو، والألماني ليروي سانيه (71) هدف

سيتي.

وكان سيتي فاز ذهابا على أرضه 3-5 في مباراة تخلف خلالها مرتين وسجل فيها ثلاثة أهداف في الدقائق العشرين الأخيرة.


فريق الإمارة قلب الطاولة على مانشستر سيتي وبلغ الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، عندما سار على خطى العملاق الإسباني برشلونة الذي تغلب على فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جرمان 6-1 ايابا بعد أن خسر صفر-4 ذهابا، وذلك لأن فريق المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم أنهى الفصل الأول من مواجهته مع سيتي متخلفا 3-5.


وأظهر موناكو رباطة جأش ملفتة في لقاء الأربعاء، إذ انه وبعد أن تقدم بهدفين للشاب المتألق كيليان مبابي (8) والبرازيلي فابينيو (29)، إهتزت شباكه في الشوط الثاني عبر الألماني ليروي سانيه (71) ، لكنه حافظ على معنوياته وسجل هدفا ثالثا حاسما بطله تييمويه باكايوكو (77)، مكررا الإنجاز الذي حققه قبل 20 عاما في كأس الاتحاد الأوروبي ضد فريق إنكليزي آخر هو نيوكاسل يونايتد، إذ خسر أمام الأخير صفر-3 في ذهاب الدور ربع النهائي ثم فاز إيابا على أرضه برباعية نظيفة في 18 مارس 1997.

وحقق موناكو الإنجاز رغم غياب هدافه وقائده الكولومبي راداميل فالكاو الذي سجل ثنائية في لقاء الذهاب، وذلك لأنه لم يتعاف في الوقت المناسب من الإصابة التي تعرض لها السبت في الدوري المحلي ضد بوردو.

 

وفي ظل غياب فالكاو الذي سجل 24 هدفا حتى الآن في كل المسابقات بينها 16 في الدوري المحلي، اعتمد جارديم على فالير جرمان في خط المقدمة فيما عاد البرازيلي جيمرسون الى قلب الدفاع بعد أن غاب عن لقاء الذهاب بسبب الإصابة، كما لعب الإيطالي اندريا راجي في خط الدفاع من أجل تعويض البولندي كميل غليك الموقوف.

 

أما من ناحية سيتي، فأجرى المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في مباراته القارية المئة تعديلين على تشكيلة لقاء الذهاب، بإشراك الفرنسي غايل كليشي والصربي الكسندر كولاروف على حساب الأرجنتيني نيكولاس اوتامندي والعاجي يايا توريه.

 

وضغط موناكو منذ البداية وكان قريبا من إفتتاح التسجيل عبر مبابي لكن الحارس الأرجنتيني المخضرم ويلي كاباييرو تألق وصد التسديدة الصاروخية للاعب البالغ 18 عاما وحول الكرة الى ركنية (7)، لكن سرعان ما انحنى كاباييرو أمام مبابي من الركلة الركنية التي وصلت على إثرها الكرة الى بنجامان مندي الذي سددها من الجهة اليسرى لكن جون ستونز قطعها، فسقطت أمام البرتغالي برناردو سيلفا الذي لعبها عرضية الى زميله الشاب، فحولها الأخير في الشباك وسجل هدفه الحادي عشر في آخر 11 مباراة له في جميع المسابقات (8).

 

وواصل موناكو أفضليته وسط ضياع في صفوف سيتي حتى تمكن نادي الإمارة من إضافة الهدف الثاني عبر فابينيو الذي وصلته الكرة بتمريرة عرضية من الجهة اليسرى عبر مندي، فسددها في وسط الشباك (29)، وكان المدافع البرازيلي صاحب تمريرتين حاسمتين ايضا في لقاء الذهاب.

 

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول الذي فشل فيه سيتي بالتسديد على المرمى ولو لمرة واحدة.

 

ونشط سيتي في بداية الشوط الثاني وحصل على سلسلة من الفرص لأغويرو أبرزها في الدقيقة 65 عندما وصلته الكرة بتمريرة من الإسباني دافيد سيلفا فأنفرد بالحارس الكرواتي دانييل سوبازيتش الذي تألق في الدفاع عن مرماه، ثم ضيق بعدها بقليل الزاوية على سانيه وأجبره على التسديد في الشباك الجانبية (67).

 

لكن سانيه عوض هذه الفرصة وهز شباك نادي الإمارة في الدقيقة 71 بعدما سقطت الكرة أمامه إثر تسديدة لستيرلينغ صدها سوبازيتش، فسددها في المرمى، مانحا الأفضلية مجددا لمصلحة فريقه إلا أن الفرحة لم تدم طويلة لأن موناكو ضرب مجددا وسجل هدفه الثالث الحاسم بكرة رأسية لباكايوكو إثر ركلة حرة نفذها توماس لومار (77).
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي