استاد الدوحة
كاريكاتير

الغرافة والسد يشتركان بصدارة دوري الأمل ولخويا ثالثا

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Sat 11 March 2017
  • 10:30 PM
  • eye 514

عقب 11 جولة من المنافسات سلّم دوري الأمل لفرق الدرجة الأولى صدارته للغرافة والسد الثنائي المٌشترِك في تصدر الدوري بالرصيد النقطي ذاته فيما يقف لخويا قريبا منهما في وضع المتربص بشريكي الصدارة، ذلك انه يبتعد عنهما بفارق نقطة فقط.


وفي مراكز متقدمة بين فرق الصدارة يبرز فريق العربي رابع الترتيب، ثم الوكرة الخامس ويمكن القول ان حظوظهما في المنافسة على مراكز الصدارة لا تزال ممكنة في ظل بقاء نحو سبع مواجهات على نهاية الدوري.


ووفقا لهذا التنافس الكبير بين الفرق وتحديدا الغرافة المتصدر والسد الوصيف ولخويا الثالث فيعتبر دوري الأمل هو أقوى دوريات الفئات السنية في التنافس على قمة الترتيب ولقب الدوري.


والملفت ان الفرق الثلاثة قد تبادلت الوقوف على القمة خصوصا قبل جولتين وتحديدا مع الجولة التاسعة حينما وصل لخويا للقمة بفارق نقطة عن الغرافة والسد بفضل فوزه المثير بهدفين لهدف حينذاك على السد الذي كان متصدرا وتحول إلى الوصافة مع الغرافة قبل عودة الفريقين - الغرافة والسد - بالجولة العاشرة مجددا للصدارة على إثر تراجع لخويا للوصافة بفعل تعادله بهدف لمثله مع العربي.


وهاهما الغرافة والسد يواصلان مع الجولة الحادية عشرة وقوفهما فوق القمة بـ 27 نقطة فيما يتأخر لخويا للوصافة بـ 26 نقطة، والمنافسة قوية ومثيرة بين الثلاثي القوي على الفوز بلقب الدوري.


وكدليل على قوة المنافسة بدوري الأمل فقد تعرض الثلاثي المتنافس على القمة للهزائم بواقع هزيمتين للغرافة والسد فيما يتميز لخويا عليهما بتعرضه لهزيمة وحيدة.


الجولة الحادية عشرة لدوري الأمل كانت قد شهدت خمس مواجهات أبرزها مواجهة الغرافة المتصدر بفارق الأهداف مع الوكرة والتي أنهاها الغرفاوية بانتصار صعب بهدف وحيد ليرفعوا رصيدهم الى 27 نقطة فيما ظل الوكراوية على رصيدهم 19 نقطة بالمركز الخامس.


وبدوره، لعب السد شريك الصدارة النقطية ووصيف المتصدر بفارق الأهداف، مع مسيمير ونجح في الخروج بانتصار متوقع بثلاثة أهداف نظيفة ليرفع رصيده الى 27 نقطة أيضاً اما منافسه فبقي على نقاطه الست في المركز التاسع.


ثالث الترتيب لخويا خاض مواجهة أمام الخور واستطاع حسمها بثلاثة أهداف نظيفة ليعزز تواجده قريبا من الصدارة برفعه رصيده الى 26 نقطة على حساب منافسه الذي بقي متذيلا للترتيب بلا نقاط.


العربي رابع الترتيب كان أكبر الخاسرين في الجولة الأخيرة بفقدانه لثلاث نقاط مهمة إثر خسارته من الأهلي بهدفين لثلاثة أهداف ليبقى رابعا برصيد 20 نقطة اما الأهلي فرفع رصيده الى 12 نقطة في المركز السابع.


وبدوره، استطاع الجيش الفوز على السيلية بثلاثية نظيفة ليرفع نقاطه إلى 16 نقطة وليبقى سادساً بينما بقي السيلية ثامنا بنقاطه الثماني.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي