استاد الدوحة
كاريكاتير

تعادل بطعم الخسارة للخور المهدد بالهبوط أمام العربي

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Fri 03 March 2017
  • 8:25 PM
  • eye 588

خرج العربي والخور بتعادل بهدف لمثله من مواجهتهما التي خاضاها مساء اليوم لحساب الجولة 23 من دوري النجوم، وبدا تعادلهما أشبه بالخسارة خصوصا بالنسبة للخور المهدد بالهبوط، والذي ظل في المركز الحادي عشر برصيد 21 نقطة، فيما العربي قد يتراجع خطوة للخلف بعيدا عن المركز السابع اذا ما فاز الخريطيات غدا على لخويا، حيث يملك العرباوية 27 نقطة مقابل 25 للصواعق قبل لقاء الغد.


وتقدم للخور لاعبه البرازيلي ماديسون عند الدقيقة 25، ورد العربي بهدف التعادل عند الدقيقة 48 عبر هدافه البديل الناجح خوخي بوعلام الذي لعب ركلة ثابتة حولها ظهير الخور عبد الله عايش في مرماه.


الخور بدأ المواجهة مهاجما من خلال اندفاع مارسه على منافسه منذ البداية، واستطاع صنع فرص سانحة للتسجيل اخطرها خلال ركلة ثابتة نفذها المهاجم البرازيلي ماديسون وكادت تتحول لهدف التقدم، واستمر الخور في ضغطه الهجومي غير ان كل الفرص لم ترتق لدرجة الخطورة.


وبدأ العربي رويدا رويدا في التقدم بعيدا عن تقوقعه في الدفاع وتقدم للهجوم وكاد مهاجمه يوسف احمد يسجل عند الدقيقة 12 من المواجهة، وبدا الأمر كأنه إعلان عن رغبة العربي في الوصول لمرمى صاحب الأرض الذي تؤزارته جماهير لا بأس بها ظلت تشجع دون توقف.


ووسط صراع على الكرة انحصر أغلبه في وسط الميدان لم نتابع هجمات حقيقية مكتملة بل محاولات هجومية خجولة من الفريقين مع تفوق نسبي للاعبي الخور في الاستحواذ.


ومن هجمة سريعة للخور وصل اخيرا لهدف التقدم مع الدقيقة 25 إثر خطأ لحارس المرمى محمد مبارك استغله المهاجم علي عبد الكريم وخطف الكرة ومررها للمتحفز الخطير ماديسون الذي سدد بكل ثقة في المرمى مسجلا هدف التقدم.


وحاول العربي الرد من خلال التشيلي خيمنيز و النيجيري ايزيكيل ومعهما أحمد خلفان ويوسف أحمد، بيد أن المحاولات العرباوية لم تكن مجدية، واستطاع دفاع الخور بقيادة البرازيلي ويلنتون وهيثم العشري ومعهم عبد الله عايش ورضا شنبيه وثنائي الارتكاز نايف البريكي والكويتي سلطان العنزي إفساد الهجمات العرباوية.


ويمكن القول إن أخطر هجمة العربي كانت تلك التي أنهاها أحمد خلفان عند الدقيقة 43 بتمريرة داخل منطقة الجزاء حولها خيمنيز برأسية تولت عارضة المرمى ردها نيابة عن الحارس بابا جبريل ليضيع هدف التعادل على العربي ولينتهي الشوط الأول بتأخره بهدف.


البرازيلي اوزفالدو مدرب العربي بدأ الشوط الثاني بتغيير بزجه بخوخي بوعلام مكان لاعب الارتكاز أحمد فتحي فيما لم يقم الفرنسي فرنانديز بأي تغيير.


وهاجم العربي وما هي إلا ثلاث دقائق فقط على بداية الشوط الثاني حتى وصل إلى هدف التعادل عند الدقيقة 48 إثر ركلة حرة نفذها البديل الناجح خوخي بوعلام بحرفنة من خارج منطقة الجزاء قريبا من منتصف الملعب، ولتأخذ الكرة طريقها المرمى الخور بمساعدة رأس ظهير الخور عبد الله عايش.


وفرض العربي افضليته عقبها وكاد يعزز تقدمه بهدف ثان خلال هجمة عند الدقيقة 52 قادها الجناح السريع يوسف احمد قبل أن يمرر لايزيكيل الذي لعب الكرة على الطائر لتعود من قائم المرمى.


ومباشرة كرر العربي تهديده لمرمى الخور وهذه المرة عبر القائد خيمنيز الذي سدد وعادت الكرة من الدفاع، ودفع فرنانديز بلاعبه بزمان عوض بدلا من علي عبد الكريم بغية تعزيز هجومه.


واستمر العربي في ضياع فرص التسجيل وتحديدا من ايزيكيل الذي انفرد وراوغ المدافع العشري لكنه أكمل الكرة برعونة وهو في وضع وجه لوجه مع الحارس بابا جبريل، وكاد العقاب ينزل بالعربي سريعا، إذ رد الخور عند الدقيقة 60 بهجمة وتمريرة لماديسون حولها سلطان العنزي برأسية خطرة بجانب المرمى.


وواصل الخور هجومه وسدد المغربي ياجور الحاضر الغائب كرة خطرة افشلها تدخل الدفاع.


وعموما كان مجريات الشوط الثاني أكثر ندية بين الفريقين وتابعنا كرة هجومية كانت غائبة بالشوط الأول، وكاد الخور يتقدم عند الدقيقة 76 من هجمة انتهت بتقدم الحارس محمد مبارك بعيدا عن مرماه في محاولة لإبعاد الكرة واستغل ماديسون الفرصة وسدد بقوة فوق المرمى.


وكرر الخور محاولات وسدد بارو صديقي كرة قوية مع الدقيقة 80 كادت تتحول لهدف، ولم تأت بقية دقائق المواجهة بالجديد المفيد للفريقين.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي