استاد الدوحة
كاريكاتير

أزمة ثقة بين الاتحاد الآسيوي والفيفا بسبب كشف النزاهة

المصدر: عبدالعزيز أبو حمر

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 02 March 2017
  • 4:41 PM
  • eye 468


خرج الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن صمته وأرسل رسالة (علنية) للاتحاد الدولي لكرة القدم يذكره بان الفيفا لم يرد ولم يعتمد "كشف النزاهة" الخاص بمرشحي الآسيوي في انتخابات مجلس الفيفا وهي الانتخابات التي ستجري في كونجرس الاتحاد الآسيوي المقرر عقده في العاصمة البحرينية في 8 مايو قبل ثلاثة أيام من انعقاد الكونجرس الـ67 للفيفا والمقرر انعقاده في المنامة يوم 11 مايو 2017.


المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي انعقد هذا الأسبوع برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واعتمد بعض القرارات ومرر بعض التوصيات.. ومن بين المقررات التي لفتت الأنظار في البيان الصادر بعد تنفيذية الاتحاد الآسيوي هي تلك الفقرة المتعلقة بـ"كشف النزاهة" لمرشحي آسيا لعضوية مجلس الفيفا. 

 

والمعروف أن الاتحاد الآسيوي كان قد أعلن مطلع فبراير الماضي أسماء المرشحين لعضوية مقاعد مجلس الفيفا عن آسيا وهي المقاعد الشاغرة حتى الآن بعد تأجيل الانتخابات الآسيوية لاختيار حصة آسيا التكميلية في مجلس الفيفا بعد توسيعه وقد تأجلت الانتخابات مرتين الأولى في أواخر سبتمبر 2016 وقررت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي آنذاك تأجيل الانتخابات والمرة الثانية تحدد موعد جديد (26 فبراير الماضي) ثم أعلن الاتحاد الآسيوي قبلها عن تأجيل هذه الانتخابات دون إبداء أسباب، لكن هذه الأسباب تجلت فيما بعد سطور الايام التالية. 

 

وستقام الانتخابات الجديدة في 8 مايو المقبل لانتخاب أربعة مقاعد من بينها مقعد للنساء، وأعلن الاتحاد الآسيوي مطلع الشهر الماضي أسماء 8 مرشحين سيتنافسون على المقاعد الأربعة التي تشكل حصة الاتحاد الآسيوي في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث سيكون من ضمن هذه المقاعد مقعد واحد على الأقل لامرأة.

 

وضمت قائمة أسماء المرشحين الأربعة لثلاثة مقاعد في مجلس الفيفا (التسمية الجديدة للجنة التنفيذية)، وهم الكويتي أحمد الفهد وهو العربي الوحيد، الصيني زهانغ جيان، والكوري الجنوبي مونغ غيو-تشونغ والفلبيني ماريانو ارانيتا.

 

أما المقعد الرابع (للنساء)، فترشحت إليه كل من الفلسطينية سوزان الشلبي والاسترالية مويا دود والبنغلاديشية محفوظة أكثر والكورية الشمالية هان اون-غيونغ.


بيد أن المفاجأة الجديدة في بيان الاتحاد الآسيوي الصادر الثلاثاء (28 فبراير 2017) بعد اجتماع المكتب التنفيذي كانت تلك الفقرة التي جاء فيها نصا: (وطلب المكتب التنفيذي من الإدارة في الاتحاد الدفع باتجاه استكمال تدقيق النزاهة للمؤهلين، الذي يقوم به الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث قام الاتحاد الآسيوي بإرسال أسماء المرشحين بتاريخ 3 فبراير / شباط 2017 من أجل عمل تدقيق النزاهة من قبل الاتحاد الدولي، وبحيث كان من المفترض أن تستكمل في غضون 21 يوماً). 


وتابع البيان: (ولاحظ المكتب التنفيذي خلال هذا الاجتماع أن الاتحاد الدولي لم يستكمل تدقيق النزاهة، وشدد على ضرورة الحصول على تفسير لهذا الأمر من قبل الاتحاد الدولي).

 

وكانت (استاد الدوحة) قد انفردت في أكتوبر الماضي (في أعقاب تأجيل الانتخابات في كونجرس جوا بالهند) بسفر وفد رفيع المستوى إلى مدينة زيوريخ السويسرية للتشاور مع مسؤولي (الفيفا) بشأن الإطار اللائحي للانتخابات المؤجلة من قبل الاتحاد الاسيوي على المقاعد الثلاثة للقارة في المجلس الجديد للفيفا وعلى نحو يحصل فيه الآتحاد الآسيوي على استثناء حول مدة الحصول على "كشف النزاهة" للانتخابات الثانية الملغاة (المقررة في فبراير الماضي) والتي عدل فيها الآسيوي عن قراره.


وتوصل مسؤولو الاتحادين الآسيوي والدولي على اتفاق يرد الفيفا بموجبه على قائمة المرشحين ويعتمدهم بعد "كشف النزاهة" خلال 21 يوما بدل من المدة المحددة ضمن لوائح الفيفا، لكن بيان الاسيوي هذا الأسبوع أوضح امتعاضا من قبل المكتب التنفيذي بعدم التزام الفيفا بالاتفاق وإن لم ينص البيان صراحة على ذلك.


واكتفى البيان بالقول إن الاتحاد الآسيوي أرسل قوائم المرشحين يوم 3 فبراير 2017 وكان من المفروض اعتمادها خلال 21 يوما بينما انتهى شهر فبراير بالكامل دون حصول الاتحاد الآسيوي على أي رد من الفيفا حول اعتماد (أو حتى عدم اعتماد) نزاهة المرشحين الذين تم إرسالهم من قبل الاتحاد الآسيوي. 


ومن الواضح أن هناك بوادر أزمة بين الاتحادين خاصة أن عدم رد الفيفا قد يعني فيما يعني ان الاتحاد الدولي لكرة القدم غير راض عن بعض الأسماء المرشحة أو أن الآسيوي قد يعتبر أن هذا التأخير هو تدخل جديد من الفيفا في إدارة العملية الانتخابية وهو السبب المعلن لإلغاء الانتخابات في كونجرس جوا بالهند في سبتمبر 2016 وهو الكونجرس الذي كان قد طلب فيه الفيفا من الاتحاد الآسيوي عدم ترشح القطري سعود المهندي قبل أن يصوت أعضاء الجمعية العمومية بالأغلبية على تأجيل الانتخابات. 
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي