استاد الدوحة
كاريكاتير

الجيش يفوز على الأهلي بثنائية سيدو كيتا 

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 2 سنة
  • Sat 25 February 2017
  • 10:12 PM
  • eye 468

حقق فريق الجيش فوزا مهما إثر تفوقه على ضيفه الاهلي بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت بين الفريقين اليوم على استاد عبد الله بن خليفة لحساب الجولة ال22 من منافسات دوري نجوم قطر، فوز يجعل فريق الجيش يرفع رصيده إلى 42 نقطة في المركز الرابع، فيما يتراجع العميد إلى المركز الثامن بمجموع 24 نقطة.


شهد الشوط الأول من المباراة سيطرة واضحة من فريق الجيش الذي حاول فرض أسلوب لعبه منذ البداية  من خلال تطويق منطقة الخصم ومحاولة التوغل سواء على الأطراف أو في عمق دفاع فريق الأهلي، وكان اول تهديد في الدقيقة السادسة عن طريق البرازيلي رومارينيو.


وبعد محاولات متتالية باءت بالفشل تمكن فريق الجيش من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 20 من خلال مخالفة مباشرة سددها اللاعب سيدو كيتا بإحكام في الزاوية البعيدة عن حارس مرمى الأهلي معطيا التفوق لفريقه.
الهدف جعل كتيبة المدرب يوسف آدم تخرج من قواعدها بحثا عن التعديل ولم يكن المخضرم مشعل عبد الله بعيدا عن تحقيق التعادل في الدقيقة 32 لولا براعة حارس مرمى الجيش خليفة أبو بكر، لتليها بعد ذلك فرصة علي فريدون في آخر دقيقة من الشوط الأول دون أن تشكل تسديدته خطرا كبيرا على مرمى الجيش.


ومع بداية الشوط الثاني حاول الأهلي نقل الخطر إلى منطقة الجيش عن طريق هجمات سريعة بداية من وسط الملعب، حيث لم يكن مشعل عبد الله بعيدا عن إدراك التعادل إثر توغل على الجهة اليمنى قبل ان ينقذ محمد عبد الرب الموقف بإخراج الكرة للركنية، فرصة رد عليها الاوزبكي راشيدوف بتسديدة قوية جانبت القائم الأيمن ببضعة سنتيمترات.


وبحلول الدقيقة 75 تحصل فريق الجيش على ضربة جزاء إثر تدخل خشن على البرازيلي راشيدوف، تولى تنفيذها سيدو كيتا بإحكام موقعا الهدف الشخصي الثاني له ولفريقه.


ربع الساعة الأخير شهد سيطرة واضحة من فريق الاهلي الذي توالت هجماته على مرمى الجيش الذي فضل مدربه صبري لموشي الاعتماد على خطة دفاعية من خلال التكتل إثر إقحامه المدافعين عبد الرحمان أبكر بدلا من سيدو كيتا ودام تراوري مكان أحمد معين للحفاظ على التقدم، وأتيحت للعميد أكثر من فرصة للعودة في المباراة غير أن التسرع وسوء التركيز وأيضا براعة الحارس خليفة أبو بكر حالت دون ذلك لتنتهي المباراة بفوز مستحق لفريق الجيش بهدفين نظيفين.  
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي