استاد الدوحة
كاريكاتير

الغرافة يسقط الريان ويتقدم بالمنافسة على المربع الذهبي

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Fri 24 February 2017
  • 10:08 PM
  • eye 713

خرج الغرافة بانتصار مستحق من امام منافسه الريان بهدفين لهدف في المواجهة التي جرت مساء اليوم على استاد جاسم بن حمد لحساب الجولة  22 من دوري النجوم، واستطاع الغرافة قلب النتيجة على منافسه عقب تأخره بهدف بالشوط الأول الى فوز بهدفين بالشوط الثاني.
الريان كان قد تقدم بهدف قائده ومدافعه ناتان عند الدقيقة 13، ثم تعادل للغرافة مدافعه رشيد صوماليا عند الدقيقة 54، وعاد لاعب وسط الميدان عبد الغني متير ليسجل هدف الفوز لفريقه مع الدقيقة 74.
لم يتأخر الريان كثيرا في الدخول باجواء المواجهة، وكان صاحب المبادرة في التقدم للهجوم.
وتحصل على أول هجمة خطرة مع الدقيقة السابعة حينما ظهر الثنائي الشقيق محمد واحمد في كرة مشتركة بعد توغل لمحمد علاء بعيدا عن أعين مدافعي الغرافة وقيامه بتمريرة عكسية جميلة قابلها المهاجم أحمد علاء برأسية قوية لكنها لم تكن محكمة وذهبت بعيدا باتجاه سماء المرمى.
ووسط افضلية ريانية تواصل الهجوم الرياني، ومع الدقيقة 11 كانت فرصة هدف أخر إثر  تناقل للكرة بين غارسيا وأحمد علاء غير ان تسديدة علاء ابطلها تدخل الدفاع.
وتواصل المد الهجومي للريان ليكون النتاج هدف التقدم مع الدقيقة 13 إثر ركلة ركنية عادت معها الكرة من المدافع رشيد صوماليا قبل ان تتحول نحو لاعب محور الارتكاز الكوري كو الذي لعب تمريرة بالمقاس على رأس القائد ناتان ليحولها برأسية جميلة في المرمى مؤكدا انه حقا مدافع هداف من أصحاب الرؤوس الذهبية اياهم.
وكان الريان قريبا من هدف ثان عند الدقيقة 25 حينما مرر احمد علاء كرة للخلف باتجاه المتحفز غارسيا الذي سدد كرة زاحفة كان لها هذه المرة الحارس الواعد يوسف حسن بالمرصاد.
والملاحظ من خلال سير احداث المواجهة ان الغرافة لم يسجل حضوره الفعلي كفريق ند في هذه الأثناء، بل اكتفى بدور الفريق الذي يحاول مجاراة منافسه.
ولم نشهد محاولات هجومية غرفاوية إلا في طلعتين غير مكتملتين فقط عبر المهاجم محمد رزاق والظهير الأيمن  عبد الرحمن الرشيدي كان لهما المدافع  الاورغوياني الصلب فييرا بالمرصاد
وعلى النسق ذاك مع تفوق رياني جلي سارت احداث الشوط الأول الذي لم تأتي دقائقه الاخيرة بالجديد لينتهي ريانيا بهدف وخيد.
على العكس من الشوط الأول فلقد بدأ الغرافة الشوط الثاني باندفاع هجومي مع محاولات هجومية بغية العودة وادراك التعادل، وفعلا كان قريبا من الوصول لهدفه عند الدقيقة 49 حينما توغل المجري نيميت داخل منطقة الجزاء ومرر لمحمد رزاق كرة هدف، غير ان رزاق سدد كرة في السماء بكل غرابة وكأنه لاعب كرة رجبي.
ورد الريان بهجمة لم تكن مكتملة الخطورة، ومع رغبة الغرفاوية في ادراك التعادل كان لهم ما ارادوا عقبها عند الدقيقة 54، وجاء الهدف من تمريرة للكوري كيوكي باتجاه نيميت ليمرر الأخير للمتحفز المدافع رشيد صوماليا الذي سدد بكل قوة في مرمى عمر باري مسجلا هدف التعادل.
ولجأ عقبها الدانماركي لاودروب لأول تغييراته بالدفع بالقائد الهداف تاباتا مكان الكوري كو مع الدقيقة 57 
ولأنه يفكر بمواجهة الهلال المقبلة بدوري ابطال اسيا فلقد عمد لاودروب لتغيير ثان مع الدقيقة 62  باخراجه للاسباني غارسيا ودفعه بعبد المجيد الديري مكانه.
ومال اللعب بعدها للتكافؤ بعد افضلية للغرافة، وبدا الريان بالعودة للهجوم لكن دون خطورة كما كان الأمر في الشوط الأول.
وتدخل البرتغالي كايشينيا وقام بأول تغيير بزجه بالمهاجم كندريك " تك تك " بدلا من محمد رزاق
وظهر تاباتا لأول مرة في طلعة هجومية مع الدقيقة 71 حينما انهى هجمة بتسديدة ارضية تصدى لها الحارس يوسف حسن على مرتين.
وسريعا ما رد الغرافة بقوة مع هجمة وتمريرة لظهير الوسط عثمان اليهري قابلها الموهوب عبد الغني منير بتسديدة رائعة في المرمى الرياني مسجلا هدف فريقه الثاني عند الدقيقة 74 ليؤكد افضليته بابشوط الثاني.
وعاد تاباتا ليهدد مرمى الغرافة من ركلةثابتة هذه المرمى تحصل عليها من عرقلة المدافع جورج كواسي له على مشارف منطقة الجزاء ليسدد تاباتا، وليتألق الحارس اليقظ يوسف حسن في الصد منقذا فريقه من هدف التعادل.
ومع الدقيقة 80 كان الريان قريب من التعادل، غير ان عبد المجيد الديري لم يحسن التعامل مع الكرة وبدلا من التسديد مرر لتاباتا الذي سدد لتصطدم الكرة بالدفاع ولتنتهي الهجمة الريانية بلا جديد.
ورد الغرافة بهجمة عكسية عبر الثنائي المتحرك اليهري وعبد الغني منير، لكن المدافع فييرا تدخل وقطع الكرة.
وشهدت الدقيقة 83 طرد الحكم الدولي خميس المري لمدرب الغرافة كايشينيا بإيعاز من الحكم الرابع راشد ثاني بخيت بمبرر اعتراضه الشديد اللهجة.
واجرى كايشينيا تغييرين وهو في المدرجات بعد طرده بانزاله المدافع المهدي علي لتعزيز الدفاع مكان اليهري والجناح مؤيد فضيلي بدلا من عبد الغني منير صاحب هدف الفوز.
واحتسب الحكم خميس المري 5 دقائق كوقت مبدد وكاد الريان يتعادل خلالها تحديدا من تسديدة لتاباتا عادت من قائم المرمى لتجد أحمد علاء الذي حينما هم بالتسديد سقط فجأة ارضا ليسدد من وضع السقوط كرة فوق المرمى مضيعا فرصة التعادل على فريقه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي