استاد الدوحة
كاريكاتير

محمود جابر  :تولي المسؤولية الفنية لأم صلال «تحدي»

المصدر: عبد العزيز ابوحمر

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 05 March 2017
  • 11:31 PM
  • eye 643

أصبح محمود جابر أول مدرب مصري يقود فريقا في دوري نجوم قطر منذ فترة ربما تعود لما هو أبعد من مرمى البصر.. فبعد رحيل المدرب السابق التركي بولنت، استعان ام صلال بجابر في وقت صعب ليقود صقور برزان في المنافسات الصعبة بدوري النجوم وهو العمل الذي يقوم به الرجل وجهازه الفني على أفضل ما يكون حتى الآن.
(استاد الدوحة) تحدثت مع مدرب الصقور، وبالمناسبة هو والد نجم منتخب مصر المحترف في بازل السويسري (عمر) والحقيقة ان جابر الأب كان لاعبا كبيرا بصفوف الإسماعيلي ومدربا مشهودا له بالكفاءة وليس على الإطلاق مدربا مغمورا.. أو هكذا قد يعتقد البعض.

في البداية.. هل لك أن تعرفنا والقارئ على نفسك؟
محمود جابر، لاعب والمدير الفني للإسماعيلي المصري في موسم 2010 - 2011 ومدرب الهلال الليبي وحصلت معه على المركز الثالث في الدوري الليبي وعملت في حقبة التسعينات بالتدريب مع مدربين لهم شهرة كبيرة في مصر مثل الكابتن شحتة وأميرو وأنوس ولفترة طويلة أيضا داخل وخارج مصر مع المدرب الألماني ثيو بوكير. 
كنت أتولى تدريب فريق الشباب بنادي أم صلال والحمد لله كانت نتائجنا جيدة جدا مع الفريق ثم استدعيت لتدريب المنتخب الأول وأنا الآن مع الجهاز الفني أتولى قيادة أم صلال في دوري نجوم قطر هذا الموسم. 
كيف ترى المنافسة في البطولات المحلية والكرة القطرية؟
الدوري القطري من أفضل الدوريات في المنطقة تنظيما ومن الواضح أنه يدار بعقلية احترافية، والجميع يشعر ان القائمين على الكرة القطرية يوفرون الاجواء المناسبة لتطوير اللعبة وأقول الأجواء بالنسبة للمدربين والأجهزة الفنية واللاعبين، كل شيء متاح ومتوفر والأجواء صحية واحترافية للعمل.
ما أخشاه فقط في الموسم المقبل مع تقليص عدد أندية الدوري هو عدد المباريات التي سيخوضها كل لاعب في الموسم سيكون قليلا، أعلم أن هناك بطولة كأس الأمير وهناك كأس قطر، لكنني اتحدث عن ناد مثلا سيشارك مباراة واحدة أو اثنتين في بطولات الكأس ويخرج من البطولة وهذا وارد جدا وهذا الفريق لم يشارك في أي بطولة خارجية سنجد أن عدد المباريات التي خاضها اللاعب لا يتعدى 24 مباراة في الموسم وهذا عدد قليل لا يحقق الاحتكاك الكافي للاعبين، وانا على يقين أن القائمين على الكرة يدركون ذلك وقادرون على تصويب هذا الأمر. 
كيف تم تبليغك بتدريب الصقور وكيف تقيم موقف أم صلال في دوري النجوم هذا الموسم؟ 
تم إبلاغي عن طريق علي أمين المدير الرياضي بالنادي الذي أبلغني بقرار الإدارة بأن أتولى المسؤولية وعرفت بعد ذلك ان إدارة النادي استعرضت السيرة الذاتية الخاصة بي والحمد لله أنني قادر على هذه المسؤولية التي جاءت في وقت صعب عندما كان الفريق متعثرا بل وبينه وبين منطقة الخطر نقاط قليلة وأتذكر اننا كنا سنواجه الوكرة وكان في منطقة الهبوط وبيننا وبينه لا يزيد عن 4 نقاط.
تدريب ام صلال أو أي ناد بدوري النجوم هو تحدٍّ لي وتحدث لأي مدرب يقدر مسؤولياتهم، والآن بعد 12 مباراة فزنا في 4 وتعادلنا في 5 وخسرنا 3، أستطيع القول إن أهم من النتائج كان تطوير الأداء والحقيقة ان أم صلال يضم فريقا قوامه جيد من اللاعبين وهذا ما لاحظته عندما توليت المسؤولية وطلبت التعرف أكثر على إمكانيات اللاعبين، لذلك فأنا سعيد بتطور الأداء.
إذن ما هو هدفك فيما تبقى من مباريات بالدوري وكيف ترى المشاركة في كأس الامير؟
يتبقى 3 مباريات وسنسعى في هذه المباريات للحصول على أكبر عدد من النقاط، وسنسعى للحفاظ على مركزنا (السادس) لان الفارق بيننا وبين الغرافة صاحب المركز الخامس فارق كبير (7 نقاط) مقارنة مع ما تبقى من مباريات في البطولة ولذلك المنافسة على هذا المركز لن تكون بأيدينا فقط ولا ننسى انه تفصلنا 3 نقاط فقط عن الأهلي صاحب المركز السابع ولذلك علينا أن نعمل من أجل الحفاظ على موقعنا الحالي في جدول الترتيب.
أما بالنسبة لكأس الامير فأنا في قطر منذ أكثر من عام وأعلم أهمية هذه البطولة وأعلم ان أم صلال سبق له أن فاز باللقب ووصل للنهائي مرة أخرى وهذا إرث كبير بالنسبة لنادي بعرف الأندية جديد وطموح، وما أراه من طموح لدى الإدارة ورغبة والتزام من اللاعبين وتوافق الجهاز الفني يجعلني أؤكد اننا سنعمل بكل قوة من أجل الذهاب بعيدا في كأس الأمير. 
أم صلال الفريق الوحيد الذي أسقط المتصدر لخويا.. وأوقف السد في الجولة الماضية.. ما قولك؟
هذا جزء مما أتحدث عنه، وهو تطوير مجمل أداء الفريق ليكون قويا في كل الخطوط.. بالطبع أنا سعيد بالفوز على لخويا، وحصولنا على النقاط الثلاث كان في توقيت مهم جدا بالنسبة لنا.. لكننا لم نفز على لخويا بالصدفة ولم ندرك التعادل مع السد بالصدفة، الفريق أداؤه تطور واللاعبون يؤدون بشكل جيد ولولا الإصابات العديدة التي تواجهنا لكان الفريق أفضل حالا والنتائج والمستوى أكثر ثباتا. 
مع الفريقين المتنافسين على اللقب، فزنا على لخويا وتعادلنا مع السد في المباراة التالية ويجب ألا ننسى أنني توليت المهمة بعد الهزيمة من السد بثمانية أهداف نظيفة في مباراة القسم الأول.. عالجنا الكثير من الأداء الفني للفريق والجميع يقدر الآن مسؤولياته تجاه الفريق بالشكل المطلوب وعلينا الاستمرار.
بمناسبة الاستمرار.. هل أنت مستمر للموسم القادم، وهل فاتحتك الادارة في هذا الأمر؟ 
صدقني لم أفكر قط في ذلك.. عندما توليت مهمتي الحالية كان لدي هدف واحد وهو العمل مع المنظومة في أم صلال من لاعبين وجهاز وإدارة ومحبي النادي للعودة بالفريق الى الطريق الصحيح، وهذا ما حدث وحتى اللحظة مازلت لا أفكر إلا في الفريق ومصلحته وبنهاية الموسم يكون لكل مقام مقال. 
لم تفاتحني الإدارة والحقيقة أنني لست بحاجة الآن لذلك، أنا بالأساس متعاقد مع أم صلال، نحن متوافقون دون أن نتحدث، مصلحة الفريق الأول هي في هذه اللحظة الهدف والأهم من أي شيء آخر. 
كيف ترى المدرب العربي في دوري النجوم؟
كما يرى الجميع، هناك مدربون عرب متمرسون في الكرة القطرية ويقدمون جهدا عاليا ومستويات راقية، وهم زملاء من تونس والجزائر وقبلهما من المغرب، ليس هذا فقط بل هناك مدربون قطريون، نرى في الأهلي مثلا، والجميع يعلم أن الكفاءة والنتائج من أهم معايير العمل والاستمرار بدوري النجوم، لكن ما أفكر فيه حاليا هو "فريقي" في الموسم الذي لم ينته بعد ولا تفكير في غير ذلك.
هل تتابع منتخب قطر.. وكيف ترى بصيص الأمل في التأهل للمونديال؟
مادام هناك أمل لابد وأن يكون هناك سعي لتحقيق هذا الأمل.. وبالطبع أنا أتمنى ان أرى منتخب قطر في المونديال فهذا شيء يعكس جهود الجميع في الكرة القطرية. 
كيف ترى الكرة المصرية وكيف ترى منتخب مصر؟
الكرة المصرية تتحسن بعد مرحلة من الركود، وبعد الابتعاد عن المنافسة في البطولة القارية أي أمم إفريقيا لثلاث مرات متتالية، والآن هناك جيل جديد من اللاعبين شاهدناهم في النسخة الأخيرة من بطولة أمم إفريقيا في الجابون ووصلوا للنهائي وأنا أتوقع أن يكون المستقبل أفضل بالنسبة للكرة المصرية.. نحن بحاجة حقيقة لانتظام في بطولة الدوري المصري وعودة الجماهير واحتراف المزيد من اللاعبين في الكرة الأوروبية.
بمناسبة الاحتراف.. كيف تتعامل مع ابنك "عمر" وهو لاعب دولي ومحترف في بازل السويسري؟
أتعامل معه مثلما أتعامل مع كل اللاعبين الذين أدربهم.. اعتبرهم جميعا أبنائي.. أنا عشت فترة أن أكون لاعبا وأعلم إحساس اللاعب مع المدرب والأن أنا مدرب وأعيش إحساس اللاعب. 
"عمر" كان مع منتخب مصر في أمم إفريقيا وهو من جيل اللاعبين الجدد في المنتخب ونتواصل بشكل مستمر ونصائحي له هي أيضا نفس النصائح التي أعطيها للاعبي أم صلال. وعلى سبيل المثال، على اللاعب أن يؤدي تدريباته بشكل جيد ويخلص في التدريبات ويحافظ على لياقته وعليه ألا يتعجل المشاركة، لان هناك مدربا هو المسؤول عن وضع التشكيلة وهكذا.
بالمناسبة.. تدرب عمر جابر على يد مدرب السد الحالي جوسفالدو فيريرا عندما كان البرتغالي مدربا للزمالك.. هل كان يعرف أنك والد "عمر" وهل تحدثتم في المؤتمر الصحفي الأخير؟
نعم.. كان يعرف.. لان عمر لايزال على تواصل مع المدرب والجهاز المساعد وعندما توليت تدريب أم صلال، كان فيريرا يعلم.. وفي المؤتمر الصحفي تحدثنا وقال لي إنه يعتبر "عمر" مثل ابنه.
والحقيقة أن مدرب السد من المدربين المتميزين الذين لديهم خبرة كبيرة وهو بحق إضافة لدوري النجوم وقد تحدث "عمر" معي عنه كثيرا، فعمر أيضا كان يحبه والدليل أنه لايزال على تواصل معه حتى الآن رغم أنه رحل عن الزمالك وانتقل إلى بازل السويسري. 
ودعني أقل لك شيئا مما قاله لي ابني عن مدرب السد: هو مدرب لا يحب ولا يكره، ويفكر بعقلية متفتحة ومدرب عادل وعلى مسافة واحدة من جميع اللاعبين.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي