استاد الدوحة
كاريكاتير

جدل مستمر حول تقييم موسمه المحلي.. هل تنتهي هيمنة رونالدو على الكرة الذهبية؟

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 شهر
  • Tue 07 August 2018
  • 9:56 AM
  • eye 254

عند الحديث عن جائزة الكرة الذهبية من الصعب عدم وضع ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو خاصة أن الثنائي سيطرا على هذه الجائزة منذ عام 2008 بطريقة لم تشهدها كرة القدم على الإطلاق، وتقاسما بشكل مذهل آخر 10 نسخ منها.

فقد حصل البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي على جائزة أفضل لاعب لعام 2017 وبات مرشحاً للتتويج بالكرة الذهبية هذا العام، بعد قيادة ريال مدريد إلى لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، إضافة إلى توهجه في كأس العالم 2018 وقيادة برازيل أوروبا إلى دور الـ16 قبل توقف رحلتهم أمام أوروجواي بعد الخسارة 1 - 2.

ومع ذلك إذا تم تحليل أداء النجم البرتغالي بكافة المسابقات خلال عام 2018 إضافة إلى إنجازاته نجد هناك قصورا قد يعيقه عن التتويج بالجائزة، حيث قاد كريستيانو رونالدو ريال مدريد إلى لقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي للمرة الثالثة على التوالي بعد تسجيل 15 هدفاً و3 تمريرات حاسمة في 13 مباراة، لكن على الصعيد المحلي بدأ بمستوى غير مقنع وأحرز هدفين خلال أول 10 مباريات وأنهى الموسم برصيد 26 هدفاً وفقدان لقب هداف الليجا أمام ميسي الذي تصدر القائمة برصيد 34 هدفاً.

ويضاف الى ذلك عدم قدرته على مساعدة ريال مدريد في الحصول على لقب الدوري الإسباني.

                          

بداية مونديالية رائعة

حقق رونالدو بداية رائعة في مونديال 2018 بدور المجموعات وأحرز ثلاثية رائعة أمام إسبانيا، وقاد برازيل أوروبا للفوز على المغرب بهدف قاتل وأهدر ركلة جزاء أمام إيران أضاعت على بلاده الفوز بعد انتهاء المباراة بالتعادل 1 - 1 في النهاية، ولم يظهر بالأداء المتوقع أمام أوروجواي بدور الـ16 وانتهى الأمر بخروج البرتغال بعد الخسارة بهدفين مقابل هدف.

وأمام هذا هناك عدد من اللاعبين وصلوا إلى أعلى مراحل النجومية، أمثال مبابي وجريزمان اللذين قادا فرنسا إلى التتويج بكأس العالم 2018، ولوكا مودريتش قائد كرواتيا بعد نجاحه في الوصول ببلاده إلى المباراة النهائية، وبالتأكيد هم منافسون بقوة على الكرة الذهبية قد يهددون فرص رونالدو في التتويج بالجائزة.

واحد من أكبر المهددين لفرص رونالدو في الحصول على الكرة الذهبية ليونيل ميسي الذي حقق موسماً مذهلاً في الدوري الإسباني وقيادة البارسا للتتويج باللقب وتصدره قائمة هدافي الليجا برصيد 34 هدفا والحصول على الحذاء الذهبي كهداف الدوريات الكبرى «بيج 5» إضافة إلى فوزه بلقب كأس الملك.

 

قطع آخر الخيوط مع الريال!

قالت صحيفة «ماركا» الإسبانية، إن لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي الجديد، النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، قد قطع آخر خيوطه مع ناديه السابق ريال مدريد الإسباني.

وأوضحت الصحيفة أن رونالدو ألغى متابعة حساب ريال مدريد على موقع التواصل «إنستغرام»، لكنه لايزال متابعا لزملائه القدامى في سانتياغو برنابيو.

 وقضى رونالدو حوالي تسع سنوات في النادي الملكي، توّج خلالها بالعديد من الألقاب الجماعية والإنجازات الفردية، على غرار دوري أبطال أوروبا (4 مرات)، والكرة الذهبية (4 مرات) وكأس العالم للأندية (3 مرات) وبطولتي دوري محلي.

وبحسب موقع «سبورت 360»، فقد أشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن رونالدو بدأ بمتابعة زملائه الجدد في نادي يوفنتوس الإيطالي، ومن بينهم المدافع المغربي المهدي بن عطية والمهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، ولاعب وسط الميدان ميراليم بيانيتش وغيرهم.

 

هل سيكتب التاريخ مع البيانكونيري؟

أكد هوجو أفيرو، شقيق كريستيانو رونالدو، المنضم خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، لصفوف نادي يوفنتوس، أن النجم البرتغالي، سيكتب التاريخ مع البيانكونيري.

وقال هوجو أفيرو، في تصريحات نقلتها شبكة«بريميوم سبورت»: لقد وضعنا قميص البيانكونيري على تمثاله في متحفه، مع صور اليوم الأول في تورينو، وسيكون هناك مساحة لعرض البطولات والجوائز التي سيفوز بها في إيطاليا.

وأضاف: أعتقد أن كريستيانو سيكون ناجحًا أيضًا في يوفنتوس، لقد اختار ناديا استثنائيا، وسيساعده على تحقيق نتائج استثنائية، وسيصنع التاريخ بالدوري الإيطالي.

وتابع: إنه يحب دائمًا أن يضع تحديات جديدة أمامه، سيقدم كل ما لديه للحفاظ على المستوى الذي نعرفه جميعًا.

وعن دوري الأبطال، صرح شقيقه ومدير متحفه: يوفنتوس في كل عام يكافح من أجل الفوز باللقب،لكننا نحتاج إلى العمل ثم الانتظار، في العموم إنه فريق عظيم.

التعليقات

مقالات
السابق التالي