استاد الدوحة
كاريكاتير

نسخة جديدة من دوري نجومQNB.. استاد خليفة المونديالي وملعب البطولات يشهدان ضربة البداية

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 شهر
  • Sat 04 August 2018
  • 10:00 AM
  • eye 318

تنطلق مساء اليوم منافسات دوري نجوم QNBفي الموسم الكروي 2018 - 2019 بإقامة ثلاث مباريات في الجولة الأولى التي تختتم مساء غد بإقامة المباريات الثلاث المتبقية.

وستعطي مباراتا الغرافة أمام نادي قطر على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد والعربي أمام الخور على استاد خليفة الدولي واللتان ستنطلقان في الساعة الخامسة وخمس وثلاثين دقيقة، ضربة بداية النسخة الجديدة من المسابقة التي تقرر أن تقام كل مباريات أول أربع جولات فيها على ملعبي جاسم بن حمد وخليفة الدولي نظرا لتوافرهما على تقنية التكييف من أجل تبريد الأجواء التي ستدور فيها المباريات.

ويلتقي السيلية مع أم صلال في الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة من مساء اليوم في المباراة الثالثة والأخيرة باليوم الأول من منافسات الجولة الأولى.

وتتواصل المنافسات مساء غد بالمباريات التي ستجمع بين الخريطيات والسد على استاد خليفة الدولي في الساعة الخامسة وخمس وثلاثين دقيقة والشحانية والدحيل على نفس الملعب في الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة، بينما في التوقيت ذاته يواجه الريان الأهلي على ملعب جاسم بن حمد.

يذكر ان كل أندية دوري نجوم QNB أعلنتاستعدادها وجاهزيتها لخوض تحدي النسخة الجديدة من المسابقة ورفعت شعار حصد النتائج الإيجابية الكفيلة بقيادتها إلى بلوغ أهدافها.

ولهذا فقد عززت صفوفها حسب احتياجاتها ومتطلباتها وقدراتها المادية حيث إن من بينها من أدخل تغييرات كثيرة على تركيبته بجلب لاعبين جدد محترفين ومحليين وكذلك إسناد أموره الفنية إلى مدرب جديد والبعض الآخر أجرى تغييرات محدودة جدا.

وبعد العودة إلى التدريبات مجددا أقام كل واحد منها معسكره الخارجي حسب الوجهة التي يفضلها وخاض خلالها مباريات تجريبية وودية قبل العودة مجددا إلى الدوحة لاستئناف العمل والتأهب لضربة البداية.

ومن الطبيعي أن تختلف مستويات التنافس حسب إمكانيات اللاعبين والأجهزة الفنية حيث إن أندية النخبة سينحصر التنافس على اللقب فيما بينها وفي مقدمتها الدحيل حامل اللقب في الموسمين الأخيرين والسد وكذلك الريان الذي افتتح الموسم بإحراز كأس السوبر.

أما أندية أخرى كالغرافة وأم صلال والسيلية وربما أيضا الأهلي المتجدد بالصفقات القوية التي عقدها فطموحها هو المربع الذهبي عبر بوابة المركز الرابع فيما أن البقية تتطلع لمنطقة الأمان من أجل البقاء بأقل قدر ممكن من الصعوبة والمعاناة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي