استاد الدوحة
كاريكاتير

عقب مسيرة مخيبة للآمال.. «لاروخا».. ينتظر إعادة الروح على يد إنريكي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Wed 11 July 2018
  • 10:09 AM
  • eye 553

اختار الاتحاد الاسباني لكرة القدم المدرب السابق لنادي برشلونة لويس انريكي، لتولي مهمة الاشراف على المنتخب الوطني في العامين المقبلين، وقيادة عملية إعادة بناء «لا روخا» بعد أعوام مخيبة في البطولات الكبرى، وآخرها مونديالروسيا 2018.

وبدأ أبطال العالم 2010 مشاركتهم في المونديال الروسي، على خلفية أزمة في الجهاز الفني بعد إعلان الاتحاد إقالة المدرب جولن لوبيتيغي عشية انطلاق النهائيات، على خلفية الاعلان عن انه سيتولى تدريب ريال مدريد بعد المونديال،رغم ارتباطه بعقد مع الاتحاد حتى 2020.

وأعلن الاتحاد الأحد الماضي انتهاء العلاقة مع هييرو الذي قاد المنتخب للدور ثمن النهائي من المونديال الروسي، وخرج بركلات الترجيح أمام المضيف.

ولم يتأخر الاتحاد الاسباني في تعيين البديل. وقال رئيسه لويس روبياليس في مؤتمر صحافي عقب اجتماع لمجلس الادارة «تمت الموافقة بالاجماع على تعيين لويس انريكي لتدريب المنتخب في العامين المقبلين».

 

تحدٍّ مشترك.. كأنه في برشلونة

أضاف:ان انريكي كان يرغب في ان يكون مدرب اسبانيا. تلقى عروضا من جهات أخرى مهمة جدا، كان من المستحيل ان نقدم هذه المبالغ التي عرضت عليه، ولذلك قام بجهد كبير للموافقة على تولي المهمة.

ويواجه انريكي البالغ من العمر48 عاما تحديا مماثلا للذي واجهه عندما تولي تدريب برشلونة في العام 2014. فاللاعب السابق الذي خاض 62 مباراة دولية، أوكلت اليه مهمة تدريب العملاق الكتالوني برشلونة بعد عام لم يحصد فيه النادي أيلقب، وذلك للمرة الأولى في ستة أعوام.

وتمكن انريكي من قيادة برشلونة الى لقب الدوري الاسباني عامي 2015 و2016، ودوري أبطال أوروبا 2015، قبل ان يعلن رحيله في نهاية موسم 2016 - 2017 ويعين النادي ارنستو فالفيردي بدلا منه.وعلى دكة المنتخب الاسباني،سيكون انريكي مطالبا بإعادة «لا روخا» الى الألقاب التي غاب عنها منذ ستة أعوام، عندما أتم ثلاثية مذهلة من الألقاب الكبيرة، شملت كأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010.

 

قائد لا يقبل الجدل

جاء المؤتمر الصحافي الثاني لروبياليس بعد اجتماع مجلس ادارة الاتحاد وأعقب لقاء أول مع الصحافيين ايضا أعلن فيه تعيين حارس اتلتيكو مدريد الدولي السابق خوسيه فرانشيسكو مولينا البالغ من العمر47 عاما مديرا رياضيا للمنتخب بعدما رفضهييرو العودة للمنصب الذي تولاه لأعوام.

وكان اسم انريكي الأبرز بحسب بورصة الأسماء التي تداولتها الصحف الاسبانية للاشراف على المنتخب، الى جانب كيكي فلوريس وميغيل غونزاليز، واخيرا روبرتو مارتينيز المدرب الحالي للمنتخب البلجيكي.

وقال روبياليس قبيل إعلان اسم انريكي، ان الاتحاد يبحث عن «قائد لا يقبل الجدل (...) وعلى المدرب ان يتمتع بشخصية قوية، ليتمكن من فرض نفسه على اللاعبين في غرفة تبديل الملابس».

واعتبر مولينا ان «المنتخب في حاجة الى مدرب سبق له تحقيق النجاح في عمله، وان يكون صاحب أسلوب حديث».

 

متى استهل إنريكي مشواره؟

استهل انريكي مشواره التدريبي مع الفريق الرديف لبرشلونة، قبيل مغادرته الى روما الايطالي بين 2011 و2012، وعودته الى سلتا فيغو الاسباني في 2013 و2014، الى ان تولى تدريب الفريق الأول للنادي الكتالوني في أواخرالعام 2014.

وقاد انريكي برشلونة الى تسعة القاب في ثلاثة اعوام، بينها الثلاثية في 2015 (الليغا الاسبانية وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا).

وكانت مباراته الابرز مع الفريق تلك التي حقق فيها برشلونة «ريمونتادا» مذهلة أمام باريس سان جرمان الفرنسي في ثمن نهائي دوري الأبطال عام 2017، بعدما قلب تأخره صفر - 4 ذهابا في باريس، الى فوز كبير 6 - 1 في ملعب«كامب نو».

ومع المنتخب، سيكون المدرب أمام مهمة إعادته للألقاب وتقديم أداء جيد في المواعيد الكبرى، بعدما خرج من الدور الأول لمونديال البرازيل 2014، والدور ربع النهائي لكأس أوروبا 2016 في فرنسا، وثمن نهائي مونديال2018 .

 

حاد الطبع وذو قدرة فنية كبيرة

القيادة والشخصية والكرة الحديثة، هذه هي أسلحة لويس انريكي المدرب الجديد للمنتخب الإسباني لكرة القدم، الذي يتعين عليه أن يعيد بناء هذا الفريق الذي فقد الاتجاه الصحيح بعد أن مر بأزمات كبيرة خلال الشهر الأخير الذي شهدمشاركته في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وأكد لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، قبل وقت قصير من الإعلان عن هوية المدرب الجديد، قائلا: نبحث عن قائد.

ويتعلق قرار روبياليس برهان شخصي قرر أن يتحمل مخاطره، وذلك بالنسبة لمدرب رفض الكثير من العروض التي كانت أهم من عرض تدريب المنتخب الإسباني، حسبما أفاد رئيس اتحاد الكرة الإسباني.

وجاء انريكي البالغ من العمر 48 عاماإلى مقعد المدير الفني للمنتخب الإسباني لكرة القدم، بعد أن صنع تاريخا مهما في عالم التدريب وحقق إنجازات استثنائية مع نادي برشلونة الإسباني وخاصة في موسم 2015  -  2016عندما فاز بالثلاثية (دوريالأبطال والدوري الإسباني وكأس الملك).

وكان انريكي يُعرف خلال حقبته كلاعب بطباعه الحادة واحترافيته الكبيرة، واصطحب معه هذه السمات عندما بدأ مسيرته كمدرب.

وأضاف انريكي إلى هذا نكهة جديدة عندما اتبع فكرا تكتيكيا يمزج بين المهارة الفنية والقدرة البدنية، وهو أمر أثار رفضا بين القطاعات الأكثر تشددا من جماهير برشلونة.

والآن، وبعد عام غاب خلاله عن ممارسة التدريب، وصل انريكي إلى مقعد المدير الفني في المنتخب الإسباني مفعما بالرغبة في إعادة تأهيل فريق تراجع مستواه كثيرا خلال السنوات الأربع الماضية، بعد أن أخفق في بطولتين لكأس العالم وبطولة أخرى لكأس أمم أوروبا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي