استاد الدوحة
كاريكاتير

السيناريو يتكرر من مباراة لأخرى .. «لعنة» الدقائق القاتلة مازالت تلاحق المنتخبات العربية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Wed 20 June 2018
  • 10:09 AM
  • eye 352

أصابت لعنة الدقائق الأخيرة ثلاثة منتخبات عربية من إجمالي أربعة خلال الجولة الأولى في بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

ويشارك في النسخة الحالية للعرس العالمي أربعة منتخبات عربية هي السعودية ومصر وتونس والمغرب.

وبعيدًا عن المنتخب السعودي الذي تلقى هزيمة كاسحة من روسيا المستضيفة بخماسية نظيفة في افتتاحية المونديال، فإن المنتخبات العربية الثلاثة كانت على أعتاب الحصول على نقطة، إلا أن لعنة الدقائق الأخيرة حرمتهم من التعادل.

وجاءت البداية بالمنتخب المصري الذي تلقى هزيمة مفاجئة من أوروغواي في الجولة الأولى للمجموعة الأولى، فبعد أن كانت المباراة في طريقها للتعادل السلبي، جاءت الدقيقة 90 لتشهد معها هدف الفوز للفريق اللاتيني عبر رأسية خوسي ماريا خيمينيز.

وتكرر نفس السيناريو في لقاء المغرب وإيران في الجولة الأولى للمجموعة الثانية من العرس العالمي، فبعد أن كانت المواجهة على أبواب التعادل السلبي، شهدت الدقيقة 95 هدف الفوز لأبناء طهران بالنيران الصديقة عبر عزيز بوهدوز بالخطأ في مرماه.

أما المنتخب التونسي فكان في طريقه للتعادل الإيجابي مع إنجلترا بهدف لكل منهما في الجولة الأولى للمجموعة السابعة، الى ان جاءت الدقيقة 91 لتشهد معها الهدف الثاني والفوز لمنتخب «الأسود الثلاثة» عبر هاري كين.

واللافت للنظر أن الأهداف الثلاثة القاتلة التي سكنت الشباك العربية جاءت من كرات ثابتة ورأسيات.

 

أسراب البعوض تغزو ملعب مدينة فولغوغراد !

أظهرت اللقطات التلفزيونية قبل لقاء إنكلترا وتونس في المجموعة السابعة للمونديال، مشهدا غريبا أثار حيرة البعض.

فقد أجبرت أسراب البعوض الكبيرة في ملعب مدينة فولغوغراد الروسية، نجوم المنتخب الإنكليزي، على رش أنفسهم برذاذ خاص قبل انطلاق مباراة فريقهم أمام تونس.

وقام عدد من النجوم الإنجليز، أمثال جيسي لينغارد ورحيم ستيرلنغ، برش أنفسهم برذاذ الفانيلا، أثناء الإحماء قبل المباراة، بهدف إبعاد البعوض.

وقالت صحيفة «ذا صن» إن نجوم المنتخب الإنجليزي تعرضوا «لهجوم» البعوض أثناء الإحماء، الأمر الذي سبب لهم ضيقا.

وأكد أحد المراسلين الإنكليز أنه ألغى ظهوره مباشرة خارج مقر المنتخب الإنجليزي في فولغوغراد، بسبب هجوم مكثف للبعوض، مما جعل الأمر يصبح «مشكلة كبيرة»، على حد قوله.وخاضت إنجلترا مباراتها مساء امس الاول أمام المنتخب التونسي.

 

رسميًا.. البرازيل تشكو حكم مواجهة سويسرا

طلب الاتحاد البرازيلي، من نظيره الدولي، تقديم إيضاحات حول التحكيم في المباراة الأولى للسامبا، في بطولة كأس العالم، أمام سويسرا، والتي أقيمت الأحد الماضي، وانتهت بالتعادل الإيجابي 1 - 1.

وأعرب الاتحاد البرازيلي، في خطاب أرسله للفيفا، عن امتعاضه من القرارات التحكيمية في المباراة، والتي أضرت بالبرازيل.

وذكر البرازيليون، أمثلة على الأضرار التي لحقت بهم جراء التحكيم، كاللعبة التي جاء منها هدف التعادل لسويسرا.وادعى البرازيليون، أن اللاعب السويسري ستيفن زوبير، قام بدفع المدافع البرازيلي ميراندا، قبل أن يلعب الكرة برأسه إلى داخل الشباك، هذا بالإضافة إلى ضربة جزاء لم تحتسب لصالح المهاجم جابرييل خيسوس.وطالب الاتحاد البرازيلي في خطابه إلى الفيفا، الموقع من قبل روجيريو كابوبلو، رئيس البعثة البرازيلية في روسيا، بضرورة تفعيل تقنية المقاطع المصورة «فيديو» المساعدة للحكام، من أجل الوقوف على حقيقة ما جرى خلال تلك المباراة.

وبعد أن قدم شرحا مفصلا للواقعتين المذكورتين، أوضح الاتحاد البرازيلي، في الخطاب، أن تلك الأحداث تعد خطأ واضحا وقع فيه الحكم، وأنه كان يجب الاستعانة بتقنية الفيديو.

 

فاسكيز يتوقع الفائز بمونديال روسيا

أكد الإسباني لوكاس فاسكيز، لاعب فريق ريال مدريد، أن مواطنه دافيد دي خيا، لاعب مانشستر يونايتد، من أفضل حراس المرمى على مستوى العالم، رغم الخطأ الفادح الذي ارتكبه أمام البرتغال، ضمن منافسات كأس العالم.

وقال فاسكيز في تصريحات لراديو «كوبي»: رحيل لوبيتيجي كان ضربة قاسية، ولكن نحن نسير بشكل جيد، لأننا مثل العائلة.

وأضاف: لوبيتيجي أخبرنا أن نتوقف عن الحديث، ونستمر في التركيز على المباريات، وتقديم كل شيء لإسبانيا من أجل الفوز بكأس العالم.

وعن دي خيا حارس مرمى إسبانيا علق فاسكيز: حراسة المرمى أمر مزعج، وجميعنا نتعرض لمواقف مثل هذه، ودي خيا مازال أفضل حارس في العالم.

وعن المنتخب المرشح للفوز ببطولة كأس العالم قال فاسكيز: بالرغم من تعادلها أمام سويسرا، أرشح البرازيل للفوز بالمونديال.

واختتم تصريحاته قائلاً: لوبيتيجي مدرب عظيم، ولا أريد الرحيل عن ريال مدريد، أريد الاستمرار وتحقيق حلمي مع الفريق.

التعليقات

مقالات
السابق التالي