استاد الدوحة
كاريكاتير

قلبوا الموازين وفرضوا أنفسهم بقوة.. لاعبون صاعدون تألقوا في الموسم الماضي

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 5 شهر
  • Thu 07 June 2018
  • 1:57 AM
  • eye 445

أظهر دوري النجوم للموسم الماضي تألقا لافتا لبعض العناصر واللاعبين الصاعدين الذين قدموا اوراق اعتمادهم مع فرقهم, وسجلوا ظهورهم الاول مع الفرق ليقلبوا الموازين ويقدموا الكثير عندما كان التنافس بينهم عاليا وكبيرا, وكان من ابرز اللاعبين الصاعدين في الموسم المعز علي وبسام هشام الراوي وسلطان البريك وعبدالـله عبدالسلام في نادي الدحيل وعاصم مادبو في الغرافة واكرم عفيف مع السد.

وظهرت عناصر اخرى من تشكيلة العنابي الاولمبي التي حصلت على المركز الثالث في كأس اسيا الاخيرة بالصين مثل احمد سهيل وسالم الهاجري مع السد وعمر العمادي مع الملك القطراوي ومحمد البكري وناصر النصر مع المرخية وغيرهم.

وكان قرار اتحاد الكرة بإقرار مشاركة لاعب تحت 23 عاما في التشكيلة الاساسية بمباريات دوري النجوم قد منح الفرصة للعديد من اللاعبين اضافة ايضا الى ان هنالك بعض المواهب التي فرضت نفسها من خلال ما قدمته من عطاء كبير.

 

أسماء واعدة وعناصر جديدة بالدحيل

من بداية الموسم الحالي كان المعز علي الفائز بجائزة افضل لاعب صاعد الموسم الماضي، ضمن التشكيلة الاساسية لفريق الدحيل ومنحه المدرب جمال بلماضي الثقة للظهور ليلعب دورا مهما في الانجاز الذي صنعه الطوفان الذي توج بلقب الدوري للمرة السادسة في تاريخه, وكان ظهور المعز من البداية قويا وشكل ضلعا مهما مع الثلاثي يوسف العربي ويوسف المساكني ونام تاي هي ليكون هذا الرباعي الاخطر والابرز والاميز في الدوري على الاطلاق, ورغم صغر سنه الا ان المعز استفاد كثيرا من اللعب وسط كوكبة من النجوم، حيث اكتسب اللاعب الثقة مع مرور الوقت وبات يشكل ركيزة مهمة في التشكيلة.

وفي الموسم المنتهي ايضا شكل انضمام المدافع الصاعد بسام هشام الراوي اضافة مهمة لفريق الدحيل, وظل اللاعب يظهر في التشكيلة الاساسية في بعض المباريات واكتسب الثقة بعد ان اشركه المدرب بلماضي في مركز الارتكاز وقدم الراوي مباريات كبيرة وترك بصمته من خلال ما قدمه مع الفريق محليا وقاريا ليكون احد ابرز العناصر الصاعدة في الموسم الحالي, وكان مدرب الدحيل جمال بلماضي قد منح الثقة لاكثر من لاعب صاعد، منهم سلطان البريك الذي اصبح اساسيا في مركز الظهير الايسر عقب اصابة علي عفيف اضافة الى عبداللـه عبدالسلام, ولكن كان الظهور الأكثر تميزاً وعلى أكثر من صعيد للثنائي المعز علي وبسام الراوي.

 

ثلاثة أسماء فرضت نفسها بالفريق السداوي

السد صاحب المركز الثاني في الدوري ضمت تشكيلته ايضا عددا من اللاعبين الصاعدين تحت 23 عاما، كان ابرزهم الثلاثي اكرم عفيف واحمد سهيل وسالم الهاجري, ولعب هذا الثلاثي مباريات عديدة وقدموا اوراق اعتمادهم للمدرب جوزفالدو فيريرا الذي وثق في امكانياتهم ومنحهم الفرصة للعب والظهور مع الفريق في مباريات ومناسبات محلية وقارية, وكان احمد سهيل قد احتل مكانه في التشكيل الاساسي لفريق السد عقب اصابة المدافع الايراني مرتضى كنجي, واستطاع اللاعب ان يكسب ثقة المدرب فيريرا من خلال ما قدمه من عطاء كبير ومردود فني عال.

ايضا كان اكرم عفيف الذي انتقل الى السد في منتصف الموسم احد العناصر التي تركت بصمتها مع الفريق رغم انه انضم حديثا للقائمة, وقدم اللاعب مستويات جيدة مع السد في مباريات دوري ابطال اسيا وبطولة الدوري وسجل هاتريك في اللقاء الأخير لفريقه أمام الخريطيات, وتألق اللاعب مع العنابي الاول في بطولة الصداقة التي توج المنتخب بلقبها وحصل اكرم على لقب الهداف بعد ان سجل ثلاثة اهداف في مباراتين.

 

النصر والعمادي ومادبو والبكري

خلال الموسم المنتهي ايضا ظهر العديد من اللاعبين في الفرق الاخرى وقدموا مستويات عالية, وكان من ضمن اللاعبين ايضا الذين تألقوا بشكل واضح في الموسم عاصم مادبو الذي دافع عن ألوان الغرافة اعتبارا من فترة الانتقالات الشتوية حيث شكل اللاعب الاضافة للفهود خصوصا في مشوارهم بدوري ابطال اسيا وأسهم في حصول الفريق على المركز الرابع بجدول الترتيب العام.

وتألق ايضا الحارس محمد البكري مع المرخية رغم انه لعب في فترة محدودة مع الفريق الذي كان يصارع من اجل البقاء, وفي صفوف الفريق المرخاوي ايضا تألق ناصر النصر الذي كان ظاهرة في الفريق ببعض مباريات الموسم الماضي.

ومن ضمن العناصر التي ظهرت بشكل جيد كذلك عمر العمادي الذي لعب في صفوف الملك القطراوي بعد انتقاله اليه من النادي العربي, ولعب العمادي ايضا دورا جيدا في الفريق الذي انتفض في القسم الثاني بعد تولي مهمة تدريبه الوطني عبدالـله مبارك.

التعليقات

مقالات
السابق التالي