استاد الدوحة
كاريكاتير

البطولة محطة مهمة جداً في الإعداد لكأس آسيا تحت 19 عاماً.. العنابي الشاب يخسر أمام إنجلترا في «تولون الدولية»

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 4 شهر
  • Sat 02 June 2018
  • 2:10 AM
  • eye 470

خسرالمنتخب القطري للشبابأمام نظيره الإنجليزي برباعية نظيفة أمس في المباراة التي جمعت بينهما في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى في بطولة تولون الودية الدولية تحت 21 عاما لكرة القدم التي تقام بمدينة تولون الفرنسية خلال الفترة ما بين السادس والعشرين منمايو الماضيوحتى التاسع من يونيو الجاري بمشاركة 12 منتخبا تم توزيعها على ثلاث مجموعات.

وتعد الخسارة أمام منتخب «الأسود الثلاثة» هي الثانية التي يتعرض لها العنابي الشاب فيالنسخة الـ46 من البطولة التي انطلقت عام 1967 غير أنها توقفت قبل أن تستأنف نشاطهاوتقام سنويا منذ 1974 بعدما سبق له أن خسر مباراته الأولى أمام المنتخب المكسيكي بهدف مقابل أربعة أهداف قبل أن يتعادل في مباراته الثانية مع نظيره الصيني بهدف لمثله.

واحتل العنابي الشاب المركز الرابع والأخير في المجموعة الأولى برصيد نقطة متأخرا بفارق الأهداف عن المنتخب الصيني، بينما احتل المنتخب المكسيكي الصدارة برصيد 7 نقاط متقدما بفارق الأهداف على المنتخب الإنجليزي الذي احتل المركز الثاني.

ويتأهل المنتخبان الأول والثانيفي كل مجموعة وأفضل منتخبين من المنتخبات الثلاثة المحتلة للمراكز الثلاثة،إلى الدور ربع النهائي من البطولة، فيما تلعب بقية المنتخبات مباريات تحديد المراكز من التاسع إلى الثاني عشر.

 

ثلاثة أهداف في 12 دقيقة!

دخل المنتخب القطريالذي يقوده المدرب البرتغالي برونو ميغيل في مواجهة نظيره الإنجليزيبتشكيلة تتكون من حارس المرمى الليثي شهاب والمدافعين علي كريمي وأحمد سهيل ويوسف أيمن وأحمد منهالي ولاعبي الارتكاز ناصر عبدالسلام وعادل موسى وأمامهما في الوسط الهجومي عبدالـله مرسي وناصر اليزيدي وأحمد جناحي والمهاجم يوسف عبدالرزاق.

وبدأ العنابي الشاب معتمدا في نهجه التكتيكي على 4–2–3 - 1 في مواجهة المنتخب الإنجليزي الذي كان قد فاز علىنظيره الصيني بهدفين مقابل هدف وتعادل مع المنتخب المكسيكي بلا أهداف.

واستطاع العنابي الصمود في الناحية الدفاعية أمام المحاولات الهجومية للإنجليز الذين حاولوا مبكرافرض إيقاعلعبهم وسيطرتهم على مجريات الشوط الأول.

ولم ينجح الإنجليز في افتتاح باب التهديف إلا بمساعدة المدافع القطري أحمد سهيل الذي أحرز هدفا بالخطأ في مرمى منتخبه وكان ذلك في الدقيقة 38.

ولكن في الشوط الثاني انخفض مستوى الأداء الدفاعي للعنابي الشاب حيث إنه تلقىفي ظرف 12 دقيقة ثلاثة أهداف إضافية،حيث سجل عليه الهدف الثاني في الدقيقة 58 والهدف الثالث فيالدقيقة 61 والهدف الرابع في الدقيقة 70.

وانتهت المباراة بخسارة المنتخب القطري للشباب برباعية نظيفة بعدما لم يوفق في إحراز أي هدف وتقليص الفارق رغم بعض المحاولات والفرص القليلة والتغييرات التي أجراها مدربه البرتغالي برونو ميغيل بإشراك لاعبين جدد من أجل إنعاش أداء المنتخب ولاسيما في الشق الهجومي ولكن بلا جدوى.

 

الفوائد..هي الأهم

لاجدال أن حصيلة نتائج العنابي الشاب في المباريات الثلاث التي خاضها في بطولة تولون الدولية تحت 21 عاما تعتبر ضعيفة عطفا على أنه تعرض إلى هزيمتين وحقق تعادلا غير أن النظر إلى هذه المشاركة في واحدة من أهم وأقوى البطولات أو المهرجانات التي تجمع سنويا بين منتخبات في هذه الفئة العمرية من مختلف القارات ويمثل العديد منها مدارس عالمية ورائدة في كرة القدم، هو أمر إيجابي بل مفيد جدافي عملية تطور اللاعبين واكتسابهم لمزيد من الخبرة والمهارات عبر الاحتكاك والتنافس مع أقرانهم أو من هم أكبر منهم في العمر.

فالعنابي يشاركفي بطولة تولون بمنتخب الشباب الذييستعد لنهائيات كأس آسيا تحت 19 عاماً التي ستقام في إندونيسيا خلال الفترة من 18 أكتوبر وحتى 4 من نوفمبر المقبلين وخاض مبارياته في مواجهة منتخبات تحت 21 عاما،أي أن هناك فارقا في العمر وهذا أمر شديد الأهمية والتأثير في هذا المستوى.

ويبقى الأهم أن يخرج العنابي بفوائد مهمة منبطولة تولون تساعده على تحقيق هدفه الرئيسي في استحقاقه الاسيوي الرسمي حيث إنه سيشارك في البطولة الاسيوية من أجل المنافسة على اللقب وأن يكون ضمن الأربعة الأوائل فيها للتأهل إلى نهائيات كأس العالم تحت 20 عاما التي ستقام في بولندا العام المقبل.

وكانت قرعة كأس آسيا تحت 19 عاما التي يشارك فيها 16 منتخبا، قد وضعت العنابي الشاب في المجموعة الأولى التي سيواجه فيها كلا من إندونيسيا البلد المنظم والإمارات العربية المتحدة والصين تايبيه.

 

الجهاز الفني متفائل

أكدالبرتغالي برونو ميغيل مدربالمنتخب القطري للشبابفي تصريحات صحفية على هامش مشاركة العنابي في بطولة تولون الودية الدوليةتحت 21 عاما لكرة القدمأن الهدف الرئيسي من التواجد فيها هو الإعداد والتجهيزلنهائيات كأس آسيا تحت 19 عاماً المقبلة.

وأوضح برونو ميغيلفي تصريحاته أنالجهاز الفني المشرف على العنابي الشاب يعملعلى تطوير منتخبهوتحسين قدراته وإمكانياته في كافة النواحي والأصعدة لكي يكون في مستوى أفضل عندما يخوض استحقاقاته المقبلة.

 وأشار إلى الفارق في العمر بين منتخبه والمنتخبات الأخرى قائلا إنه يمنح المنتخبات التي يواجههافي البطولة أفضلية على المستوى البدني ويكون عاملا مؤثرا في المباريات.

وأضاف أن عملا جبارا يبذل في إعداد اللاعبين القطريين الشباب من أجل إعدادهم للمستقبل، مؤكدا على أن اثنين أو ثلاثة منهم على الأقل بإمكانهم أن يكونوا في صفوف المنتخب القطري الذي سيخوض نهائيات كأس العالم 2022 التي ستستضيفها قطر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي