استاد الدوحة
كاريكاتير

تحديات كبيرة تنتظرهم في أنديتهم الجديدة.. غوركوف وبانيد يعودان من جديد والسيليمي وناصيف نحو وجهة جديدة

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 6 شهر
  • Tue 22 May 2018
  • 10:41 AM
  • eye 490

أسرعت أربعة أندية دوري نجوم QNB بمجرد أن إنتهى الموسم بالنسبة لها عقب خروجها القسري  من منافسات كاس  الأمير 2018 البطولة الأخيرة في الموسم الرياضي القطري إلى  إتخاذ  أول قرار عملي في سياق التجهيز والإعدادالمبكرين جدا للموسم المقبل 2018-2019 الذي تأمل أن تظهر فيه بصورة أفضل وتحقق خلاله الإنجازات والنتائج الإيجابية التي تطمح إليها..
فقد بادر كل من الغرافة وأم صلال والخور والخريطيات بعد إنتهاء عقد المدرب الذي قاد كل ناد منها بالموسم الحالي وعدم التجديد معه إلى التعاقد مع مدرب جديد للإشراف على جهازه الفني وقيادة لاعبيه  في الموسم المقبل ..
والملاحظ أن كل ناد من الأندية الأربعة  فضل التعاقد  مع مدرب ليس بغريب عن الكرة القطرية وإنما سبق له العمل فيها ويتوفر على تجربة سابقة في تدريب أنديتها..
فقد أعاد كل من الغرافة وأم صلال مدربيهما السابقين  حيث سيشرف الفرنسي كريستيان غوركوف من جديد على تدريب الفهود وسيتولى مواطنه لوران بانيد للمرة الثانية قيادة صقور برزان..
أما الخور والخريطيات فسيخوضان لأول مرة التجربة مع مدربين جيدين بالنسبة لهما إلا أنهما يعرفان خبايا بطولة دوري النجوم وتفاصيله ويتعلق الأمر بالتونسيين عادل السليمي الذي تعاقد مع "الفرسان" بعد إنتهاء مهمته مع المرخية ناصيفالبياوي الذي حول وجهته صوب "الصواعق" قادما من الخور..
وتنتظر المدربون الأربعة تحديات كبيرة يعلمونها طبعا حيث أن أنديتهم تطمح في أن يقودونها إلى تحقيق أفضل النتائج وبلوغ أهدافها الرياضية!
 
الفرنسيان يرجعان لبيتيهما القديمين
يعود  الفرنسيان كريستيان غوركوف ولوران بانيد  للتدريب مجددا في دوري النجوم  عبر بوابة الناديين اللذين سبق وأن منحهما فرصة التواجد والعمل فيه  سابقا لأول مرة ..
فقد أعلن الغرافة يوم الجمعة الماضي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر"  أن مدربه السابق غوركوف سيتولى تدريب الفهود  في الموسم المقبل خلفا للتركي بولنت أويغون الذي إنتهى عقده بعد أن ودع الفريق كاسالأمير 2018 بسبب خسارته في الدور نصف النهائي أمام الريان بثلاثية نظيفة..
وبرر نادي الغرافة إعادته لمدربه السابق بما نشره في حسابه قائلا أنه تم التعاقد مع لمدة موسم واحد  نظرا لعلاقته القوية بالفهود وخبراته التدريبية التي تتناسب مع رؤية النادي
وكان غوركوف  صاحب ال63 عاما  قد   درب الغرافة موسم 2002-2003 وحقق معه المركز الثاني في الدوري وخسر معه المباراة النهائية لكاس ولي العهد  قبل أن يفترقا..
أما بانيد فيعود إلى أم صلال الذي دربه عام  2008  ونجح بانيد في  قيادة  صقور برزان إلى المركز الثالث  بدوري النجوم و التتويج بكاس الأمير  2008 غير أن مقامه به لم يدم طويلا حيث أنه في نوفمبر من عام 2008 بعد أن خسر فريقهأمام الوكرة بهدف دون رد في منافسات الجولة السابعة من دوري النجوم وإستمرار تراجعه في الترتيب إتخذت إدارة أم صلال قرارها بالإنفصال عنه..
وسيعود بانيد إلى دوري النجوم للمرة الثانية عبر بوابة الخريطيات منذ يناير عام 2012  خلفا للتونسي لطفي البنزرتي لذي ترك الخريطيات لتدريب الامارات الاماراتي..
وتسلم المدرب الفرنسي " الصواعق" المهددين بالهبوط إلى دوري الدرجة الثانية و لكنه نجح في قيادتهم إلى  بر النجاة و تحقيق البقاء قبل أن يودعهم ويرحل للعمل في دوريات خليجية أخرى..
وتعاقد بانيد مع إدارة نادي الخور من أجل تدريب فريقها بالموسم الرياضي 2017-2018  غير أنه أقيل من مهامه بعد مضي ست جولات فقط بسبب سوء النتائج..
 
 التونسيان يخوضان مهمة جديدة
بعدما قاد  ناصيف اليباوي الخور إلى بر الأمان بتحقيق البقاء  في دوري نجوم QNB وعقب خروجه من كاس الأمير إثر خسارته في ربع النهائي أمام السد برباعية نظيفة  أعلن نادي الخريطيات تعاقده مع المدرب التونسي الشاب ليقود"الصواعق" في الموسم المقبل 2018-2019..
وكان البياوي قد قبل تحدي تدريب الخور الذي كان يغرق في منطقة المهددين بالهبوط حيث تسلم الإشراف عليه بعد  وهو يحتل المركز الحادي عشر ماقبل الأخير في الدوري برصيد 4 نقاط من 7 مباريات خاضها  فقاده في النهاية إلى إحتلالالمركز الثامن متأخرا بفارق الأهداف عن العربي الذي إحتل المركز السابع..
وفي الحقيقة لايعتبر ناصيف البياوي بمثابة الوافد الجديد الذي سيكتشف لأول مرة نادي الخريطيات بل بتوفر على معرفة سابقة عليه إذ سبق له   العمل فيه كمدرب مساعد  للفرنسي برنارد  سيموندي في أحد المواسم السابقة ،
ولاتعد مهمة الإشراف على "الصواعق" سهلة بل صعبة لأن المدرب التونسي مطالب بالقيام بعمل جيار من أجل إصلاح فريقه وإنتشاله من الضعف الذي عانى منه الموسم الماضي إذ إحتل المركز الحادي عشر ما قبل الأخير في الدوري وتعينعليه الفوز على الوكرة 2-1 في المباراة الفاصلة من أجل ضمان بقائه بدوري الأضواء.
وكان التونسي عادل السليمي قد خاض في الموسم المنتهي تجربة صغيرة  مع نادي المرخية إذ تعاقدت معه  إدارة النادي  بدلا من المدرب  يوسف آدم من عقب إنتهاء منافسات الجولة السادسة عشرة التي  إحتل فيها  المركز الثاني عشر برصيد8 نقاط. أملا في تحسين نتائجه وإبعاده عن خطر الهبوط الذي كان يهدده..
وعلى الرغم من الجهد الطيب الذي بذله إلا أن النهاية لم تكن سعيدة حيث هبط المرخية إلى دوري الدرجة الثانية علما أن الأخطاء الإدارية كان لها نصيب مهم في عدم التوفق في البقاء لأنها حرمته من نقاط الفوز على السد والغرافة وخصمت منحسابه بسببها..
 وسيعلن الخور عن التعاقد رسمياً مع عادل السليمي لقيادة الفرسان  الموسم المقبل ليحل مكان  مواطنه  ناصيف البياوي..

التعليقات

مقالات
السابق التالي