استاد الدوحة
كاريكاتير

الإسباني فليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري الأول لكرة القدم: باب العنابي مفتوح.. ونتعامل مع كأس آسيا خطوة بخطوة

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 4 شهر
  • Mon 21 May 2018
  • 10:33 AM
  • eye 411

أكد الإسباني فليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري الأول لكرة القدم أن القرار الذي سيتخده الجهاز الفني بشأن استدعاء اللاعبين للانضمام للمنتخب سيكون وفق المستوى والقدرات الفنية التي تتناسب مع ما يريده الجهاز الفني للاعب المنتخب، مشدداً على أن باب المنتخب سيكون مفتوحا أمام اللاعبين الذين يراهم سانشيز ومعاونوه قادرين على تمثيل المنتخب وفقا لما يخدم الإستراتيجية والأهداف التي يسعى الفريق الوطني إلى تحقيقها سواء على المستوى القصير أو البعيد.

وشدد سانشيز على أن العمل خلال الفترة المقبلة سيكون بهدف إيصال الفريق الوطني الى كامل الجهوزية قبل موعد انطلاق نهائيات كأس آسيا المقبلة التي ستقام في الإمارات خلال الفترة ما بين الخامس من يناير وحتى الأول من فبراير المقبلين بهدف تقديم أفضل المستويات في البطولة وتحقيق الأهداف المرجوة، رافضاً الكشف عن الطموحات التي تم تحديدها في البطولة، معتبراً ان التعامل مع المنافسات سيكون بنظام الخطوة وما يليها، حيث سيكون الهدف الاكبر هو المواجهة الاولى أمام المنتخب اللبناني في افتتاح منافسات المجموعة الخامسة يوم التاسع من يناير ومن ثم التفكير في المباراة الاخرى الثانية في المجموعة امام كوريا الشمالية وصولاً الى المباراة الأخيرة امام المنتخب السعودي.

واعتبر سانشيز ان المعسكر الاول الذي سيخوضه المنتخب القطري اعتبارا من الخامس والعشرين من شهر يونيو وحتى منتصف يوليو ويتخلله ثلاث مباريات ودية، سيكون مفتاح التحضير للبطولة القارية على اعتبار ان المعسكر سيوفر الوقت الكافي للعمل مع اللاعبين على العكس من المعسكرات الأخرى التي تأتي خلال فترات التوقف المدرجة على أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ذلك ان تلك الفترات عادة ما تكون ضيقة ويخوض فيها الفريق التجارب الودية اكثر من خوض الحصص التدريبية.

ووصف سانشيز الموسم الكروي الحالي بالناجح خصوصا بعد تأهل الدحيل والسد الى الدور ربع النهائي من دوري ابطال اسيا، الأمر الذي اعتبره خطوة مثالية للكرة القطرية وللاعبي المنتخب على وجه الخصوص على اعتبار ان الفريقين يضمان عدداً كبيرا من لاعبي المنتخب الذين سيخوضون مباريات في المستوى العالي في قادم أدوار البطولة القارية.

 

سندعو اللاعبين الذين نحتاجهم في المنتخب

شدد الإسباني فليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري لكرة القدم على ان باب الدعوة للانضمام للعنابي خلال الفترة المقبلة سيبقى مفتوحاً للاعبين الذين يتوافرون على الإمكانيات والمستوى الذي يخدم احتياجات الفريق الوطني.. وقال سانشيز: بالطبع الباب سيبقى مفتوحاً لكل لاعب مؤهل لتمثيل المنتخب، فالقرار الذي يتخذه الجهاز الفني بشأن استدعاء لاعب لصفوف المنتخب يخضع لمعايير القيمة والمستوى والأداء الذي يقدمه اللاعب والذي يتناسب مع احتياجات الجهاز الفني وما يتناسب مع الأهداف التي نضعها سواء على المدى القصير أو الطويل.

وأوضح سانشيز ان الاختيارات تبقى مفتوحة، ما يعني أن كل لاعب مؤهل للعب مع المنتخب وسيكون المنتخب بحاجة الى خدماته وفقا لمستواه وادائه سيتم استدعاؤه لصفوف الفريق الوطني.

 

تأهل الدحيل والسد في صالح العنابي

وصف سانشيز الموسم الكروي المحلي بالناجح عموماً بيد انه خص بالذكر تأهل فريقي الدحيل والسد الى الدور ربع النهائي من النسخة الحالية لدوري ابطال اسيا، معتبراً ان ذلك صب في صالح الكرة القطرية وفي صالح المنتخب القطري، خصوصا ان عدداً لا بأس به من لاعبي المنتخب القطري ينشطون في الناديين، وقال في هذا الصدد:

الموسم من وجهة نظري كان ناجحاً خصوصاً بعد تأهل فريقين الى الادوار المتقدمة من دوري أبطال آسيا، فهذا الامر يعد خطوة جيدة للكرة القطرية التي ستكون ممثلة بفريقين في الدور ربع النهائي من دوري الابطال، حيث سيصب هذا في صالح اللاعبين الذين سيواصلون خوض مباريات في المستوى العالي، وكما يعرف الجميع فإن عدداً لا بأس به من اللاعبين الدوليين في الفريق الوطني ينشطون في صفوف الدحيل والسد وهو ما سيخدم المنتخب ايضاً.

 

مجموعتنا ليست وحدها القوية

في الوقت الذي اكد فيه سانشيز ان المجموعة التي وقع بها العنابي في نهائيات كأس اسيا التي ستقام في الإمارات رفقة منتخبات لبنان وكوريا الشمالية والسعودية قوية، لكنه اوضح في الوقت ذاته أن كل المجموعات في البطولة كانت قوية ايضا في إشارة الى ان القرعة ربما كانت متساوية لجميع المنتخبات المتأهلة ولم تكن هناك مجموعة سهلة بالمرة.

وقال سانشيز: كل المجموعات قوية وليس مجموعتنا وحدها، وهدفنا خلال الفترة القادمة هو الوصول الى قمة الجهوزية من جميع النواحي سواء البدنية او الفنية قبيل انطلاقة البطولة حتى نكون قادرين على مواجهة أي منتخب في البطولة وليس فقط في مجموعتنا.

ومضى المدرب: سنحلل فرق مجموعتنا وسنقف عند مستوياتها الفنية خلال الفترة المقبلة، لكن العمل الاكبر سيكون مركزاً علينا بهدف الوصول الى قمة المستوى قبيل استهلال المشوار بهدف تقديم بطولة قوية ومستويات مأمولة

 

سنسير خطوة بخطوة.. وهدفنا المباراة الأولى

رفض سانشيز تحديد سقف لطموحات العنابي او اهدافه في نهائيات كأس اسيا، مشدداً على أن الفريق سيسير وفق نظام الخطوة خطوة من خلال التفكير بكل خطوة على حدة ووضع كامل التركيز على المهمة المقبلة باعتبارها الهدف الكبير، مشيرا الى ان الهدف حالياً هو الوصول الى كامل الجهوزية قبيل انطلاقة البطولة ومن ثم سيصبح الهدف المباراة الاولى امام المنتخب اللبناني في مستهل المشوار يوم التاسع من يناير المقبل وعقبها ستكون المباراة الموالية امام كوريا الشمالية هي الهدف وصولا الى المباراة الثالثة امام السعودية ومن ثم سيتم التفكير في الخطوة الموالية في البطولة، مشيراً الى انه لا يمكن للجهاز الفني للمنتخب القطري ان يضع أهدافا بعيدة طالما انه امام خطوات وجب القيام بها من اجل الوصول الى الخطة التالية، معتبراً ان هذا الطرح يبدو منطقيا في التعامل مع منافسة كبيرة ككأس اسيا.

 

سنتواجد هنا في ديسمبر.. ومعسكر يونيو مفتاح التحضير

حول ما إذا كان العنابي سيستثمر تواجد عدد كبير من المنتخبات الاسيوية التي ستعسكر في الدوحة خلال شهر ديسمبر المقبل، أي قبل كأس اسيا بشهر تقريبا من اجل خوض تجارب ودية تخدم التحضيرات للبطولة، أكد سانشيز ان العنابي سيتواجد في الدوحة ايضاً خلال تلك الفترة، حيث سيخوض معسكره الأخير الذي يسبق البطولة هنا، مشيراً الى ان الجهاز الفني سيدرس الخيارات المتاحة على مستوى المباريات الودية وسيعمل مع الجهاز الإداري على تأمين الاختبارات التي تتناسب مع التحضيرات التي تخدم تجهيز الفريق الوطني للمهمة القادمة خصوصا على مستوى دور المجموعات ومبارياته الثلاث التي اعتبرها المدرب هدف الفريق الاول ولو بطريقة تراتبية من حيث توالي المباريات حسب الجدول.

واعتبر سانسيز ان معسكر الإعداد الاول في الموسم الجديد والذي سيدخله العنابي خلال الفترة من 25 يونيو وحتى 14 يوليو وسيتخلله ثلاث مباريات ودية، سيكون مفتاح التحضير للنهائيات القارية على اعتبار ان المعسكر سيوفر الوقت الكافي للعمل مع اللاعبين على العكس من المعسكرات الأخرى التي تأتي خلال فترات التوقف المدرجة على أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ذلك ان تلك الفترات عادة ما تكون ضيقة ويخوض فيها الفريق التجارب الودية اكثر من خوض الحصص التدريبية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي