استاد الدوحة
كاريكاتير

الفرنسي مولو المحترف الجديد للريان: لدينا القدرة على إحراز كأس الأمير

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 6 شهر
  • Fri 18 May 2018
  • 10:43 AM
  • eye 526

*الريان لن يذهب للمباراة النهائية من أجل مشاهدة الدحيل وهو يلعب!

*العربي والغرافة كانا منافسين جديين رغم فوزنا العريض عليهما

*مستواي تحسن من مباراة إلى أخرى وانسجمت سريعاً مع زملائي

*كرة القدم القطرية أكثر احترافية وتنظيماً ووجدت ظروفاً جيدة

 

يمني الجناح الفرنسي يوهان مولو النفس في أن يتوج تجربته القصيرة مع الريان بإحراز كأس الأمير 2018 عبر الفوز مساء غد على الدحيل في المباراة النهائية التي سيكون استاد خليفة الدولي مسرحا لها.

وكان مولو قد انضم إلى الرهيب في الأسبوع الأخير من الشهر الماضي بدلا من المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالـله الذي انتهى موسمه بعد تعرضه لكسر في كاحل القدم أمام الأهلي في الجولة الأخيرة من دوري نجوم QNB.

وعلى الرغم من أن الجناح الفرنسي لم يشارك في أغلى الكؤوس إلا كاحتياطي أمام كل من العربي في ربع النهائي والغرافة في نصف النهائي إلا أنه قدم مستويات جيدة.

ويراهن يوهان مولو على أن يحظى غدا بفرصة لعب أكبر في المباراة النهائية، كما أنه يتمنى أن يطول مقامه بقطر ويواصل مسيرته الاحترافية فيها.

 

كيف هو شعورك وأنت تنتظر المباراة النهائية لكأس الأمير؟

أنتظر المباراة بالكثير من التحفيز والتصميم والعزيمة.. أعلم أنه موعد مهم جدا في كرة القدم القطرية وكل الأندية تسعى للتواجد فيه.

هل أنت واثق في قدرة فريقك على تخطي الدحيل القوي جدا والتتويج باللقب؟

إذا لم تكن لدي الثقة في فريقي على أنه قادر على أن يكون في المستوى ويقدم أداء قويا ويفوز ويتوج باللقب فمن الأفضل لي أن أجلس في البيت وأتابع المباراة عبر التلفاز بدل التواجد في الملعب مع زملائي والدفاع عن ألون الريان متى منحنى مدربي الفرصة..لن يذهب الريان إلى الملعب الذي سيحتضن المباراة النهائية من أجل مشاهدة الدحيل يلعب وإنما من أجل أن يفوز عليه ويتوج بالكأس.

وصل الريان إلى المباراة النهائية بعدما فاز على الغرافة في نصف النهائي.. هل ما قدمه من أداء في هذه المباراة يمكن أن يكون كافيا للصمود أمام الدحيل المسيطر على البطولات المحلية والموفق أيضا في دوري أبطال آسيا هذا العام؟

أعتقد أن اللعب في نصف النهائي أمام الغرافة الذي يعتبر فريقا كبيرا وجيدا والفوز عليه بثلاثية نظيفة كان بمثابة اختبار جدي.. لقد قدمنا أداء جميلا ومهما واتسم لعبنا بالفعالية ودافعنا بطريقة جيدة وتأهلنا إلى المباراة النهائية كان مستحقا جدا.

ربما أن ما سهل مأمورية الريان أكثر هو أنه أحرز هدفه الأول قبل مضي أول خمس دقائق من الشوط الأول؟

أعتقد أن إحراز هدف في توقيت مبكر جدا أمر جيد ولكنه يمكن أحيانا أن يقود الفريق الذي قام به إلى التراخي قليلا وهو ما حصل في بعض فترات المباراة غير أن الأمر المهم هو أننا واصلنا الدفاع بشكل قوي قبل أن نحرز الهدفين الثاني والثالث ونحسم الفوز والتأهل لصالحنا.

على العموم يبدو أن الريان في مباراتيه أمام العربي والغرافة لم يعان من أجل التأهل للمباراة النهائية...

لم تكن المباراتان أمام العربي والغرافة بمثابة نزهة أو اختبار سهل لنا.. أكرر أننا واجهنا فريقين قويين وخلقا لنا بعض المتاعب ولكن الريان كان جاهزا ومستعدا من جميع النواحي وعازما على المضي إلى نهاية الطريق في هذه البطولة التي يراهن على التتويج بها.

هل أنت جاهز لخوض المباراة النهائية بعد أن شاركت كبديل في المباراتين السابقتين أمام العربي والغرافة؟

لقد منحني مدربي الفرصة لكي ألعب وقتا أطول أمام الغرافة بعدما كنت قد شاركت لأول مرة في المباراة السابقة أمام العربي..أعتقد أنه عند المقارنة بين أدائي في المباراة الأولى والثانية يتضح أنه في تحسن وارتفاع.. فأمام الغرافة استطعت أن أصنع فرصا هجومية أكثر وسددت الكرة باتجاه المرمى أكثر من مرة أيضا وكنت قاب قوسين أو أدنى من إحراز هدف. كل هذا يدل على أن انسجامي في الفريق كان سريعا وجيدا على الرغم من الحرارة وهذا مؤشر إيجابي وجيد بالنسبة لما سيأتي لاحقا.

ماهي نظرتك لكرة القدم القطرية بعدما تعرفت عليها في هذه المدة الوجيزة؟

أعلم أن كرة القدم هنا أكثر احترافية عكس مايمكن للناس أن يقولوا عليها وأكثر تنظيما وهيكلة وهذا ما شاهدته من خلال تواجدي في نادي الريان.. شخصيا، لم أجد سوى الترحيب الجيد من الناس منذ قدومي إلى النادي والدوحة وتعاملوا معي بشكل ممتاز وبالتالي أشعر بأنني في أُفضل الأجواء والظروف ولذلك أشكرهم جزيل الشكر.

لماذا انضممت للعب في الريان لفترة قصيرة فقط؟

تلقيت عرضا من قبل نادي الريان من أجل أن ألعب كرة القدم في صفوفه، لانه كان في حاجة إلى محترف أجنبي بدلا من مهاجمه المغربي الذي أصيب وانتهى الموسم بالنسبة له.. وبما أنني أعشق كرة القدم ولا أستطيع الابتعاد عن ممارستها قبلت على الفور دون أي تردد وأردت أن أخوض هذه التجربة الفريدة والجديدة بالنسبة لي.. الخلاصة أنني سعيد ومرتاح من هذه التجربة رغم أنها قصيرة جدا جدا!.

هل أنت مستعد لتمديد مسيرتك الاحترافية في قطر ومواصلة اللعب هنا؟

في الحقيقة أفضل الاستمرار هنا بعد كل ما لمسته وشاهدته..ولكن الأمر لايتوقف فقط على رغبتي وإنما أيضا على العروض التي ستقدم إلي.. حاليا لا أفكر سوى في المباراة النهائية وتقديم خدماتي إليه فيها إذا سنحت لي فرصة اللعب مجددا ومساعدته على الفوز والتتويج بالكأس.

التعليقات

مقالات
السابق التالي