استاد الدوحة
كاريكاتير

وصف التأهل القاري على حساب العين بالمستحق..علي عفيف لاعب الدحيل: 90 دقيقة في كأس الأمير ستدخلنا التاريخ

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 6 شهر
  • Fri 18 May 2018
  • 10:25 AM
  • eye 515

أكد علي عفيف لاعب الدحيل أن ثمة تسعين دقيقة فقط تفصل فريقه عن دخول التاريخ من أوسع ابوابه عبر الظفر بلقب كأس الأمير في المباراة النهائية التي ستجمعه بالريان غدا السبت بالوصول الى الثلاثية عبر إضافة أغلى الكؤوس الى لقبي دوري نجوم QNB وكأس قطر وفق إحصائية رقمية مذهلة بعدم الخسارة في أي مباراة سواء على مستوى المناسبات المحلية الثلاث أو على مستوى دوري أبطال اسيا بعد أن وصل الدحيل الى الدور ربع النهائي وبالعلامة الكاملة من الانتصارات التي وصل مجموعها الى ثمانية، واصفاً الامر بأنه حلم سيتحول الى حقيقة.

وتمنى عفيف أن تجنب قرعة الدور ربع النهائي من البطولة القارية التي ستسحب يوم الثالث والعشرين من الشهر الجاري فريقه مواجهة السد من أجل ان يمضي الفريقان معاً نحو الدور نصف النهائي من البطولة، متمنياً ان يلاقي الدحيل أحد الفريقين الإيرانيين الاستقلال او بيروزي في المرحلة المقبلة.

وشدد عفيف على أن بلوغ الدحيل الدور ربع النهائي جاء عن جدارة واستحقاق بعد فوزين عريضين على فريق قوي بحجم العين وصيف النسخة قبل الماضية من البطولة القارية، مؤكداً ان المستوى العالي والراقي الذي قدمه فريقه هو الذي أظهر فريق العين بالتواضع الذي كان عليه في المواجهتين.

 

عبورنا لربع نهائي دوري الأبطال كان عن جدارة

البداية كانت من الانتصار العريض الثاني توالياً على العين في إياب ثمن نهائي دوري ابطال اسيا كما في الذهاب وبذات الرباعية..فقال علي عفيف:

الحقيقة لقد كان انتصاراً رائعاً جددنا به التفوق على فريق العين الذي هو فريق قوي ومعروف على الواجهة القارية كونه كان وصيفا للبطل في النسخة قبل الماضية، لقد أثبتنا جدارتنا بالتأهل على اعتبار أننا لم نفز في مباراة واحدة بل في المواجهتين وبذات الطريقة والفوارق الكبيرة التي ظهرت واضحة، أعتقد أن اسم الدحيل كان كبيراً جدا على الفريق الإماراتي خصوصا في المباراة الاولى التي سجلنا فيها فوزاً صريحاً.

ما هو سر الانتصارات التي يحققها الفريق خصوصا في البطولة الاسيوية بعدما حقق العلامة الكاملة في دور المجموعات وثمن النهائي؟

السر يكمن من وجهة نظري الشخصية في الروح الجماعية التي يتحلى بها فريقنا، فبتنا وكأننا نكمل بعضنا البعض، نحاول أن نبذل اقصى جهد ممكن لخدمة الفريق وتحقيق النتائج المرجوة بعيدا عن الفرديات، واظن ان هذه التفاصيل الصغيرة كانت في غاية الأهمية ولعبت دوراً كبيرا فيما تحقق ونسعى جاهدين لإكمال المسألة عبر انجاز المهمة الأخيرة هذا الموسم بالفوز بكأس الأمير.

 

نتمنى أن نتجنب مواجهة السد

ماذا عن الدور ربع النهائي من البطولة القارية الذي يحتمل مواجهة قطرية بملاقاة السد من خلال القرعة التي ستسحب يوم 23 الشهر الجاري؟

أتمنى شخصياً الا نواجه السد في الدور القادم كي يمضي الفريقان الى أبعد نقطة ممكنة قبل ان تحتم علينا مسارات البطولة تلك المواجهة في الدور نصف النهائي، سعيد بالمناسبة بتأهل السد الى ذات الدور وهو الذي يضم شقيقي أكرم، اتمنى ان يكون نصيبنا في الدور ربع النهائي امام أحد الفريقين الإيرانيين بيروزي او الاستقلال حتى لا نواجه السد طبعاً.

 

مباراة واحدة تفتح الباب لإنجاز فريد

ماذا عن المهمة الأخيرة لكم هذا الموسم بمواجهة الريان في نهائي كأس الأمير..كيف ترى تلك المواجهة وما هي طموحاتكم؟

أعتقد ان الدقائق التسعين في المباراة النهائية لكأس الامير تفصلنا عن دخول التاريخ من أوسع أبوابه عبر الظفر بالثلاثية اولا وإضافة اللقب الغالي الى لقبي الدوري وكأس قطر الى جانب إنجاز غير مسبوق بتحقيق تلك الثلاثية دون خسارة أي مباراة (هذا طبعاً الى جانب عدم خسارة أي مباراة في البطولة الاسيوية)، أعتقد أن تلك المسألة ستكون أشبه بحلم سيتحول الى حقيقة لو حققنا الفوز في نهائي كأس الأمير.. يبدو من الناحية النظرية من الصعب جداً على أي فريق ان يفوز بتلك الألقاب دون أن يخسر أي مباراة خلالها، لكن هذا الأمر يمكن أن يصبح حقيقة مع الدحيل.

لكن مواجهة الريان لن تكون سهلة خصوصا انه ربما يكون أفضل من واجه الدحيل عطفا على مباراتي الدوري؟

كل الفرق التي واجهت الدحيل عانت من صعوبات كبيرة ايضا هذا الموسم، لقد قدمنا مستويات طيبة، لكن لكل مباراة ظروفها ووقتها الذي تلعب فيه، متفائلون طبعاً بقدرتنا على تحقيق الفوز على الريان وتحقيق هدفنا الذي بتنا نصبو اليه جميعاً وسنبذل قصارى جهدنا من أجل ذلك.

 

الانتصارات تنسينا الإرهاق..والصغار يستحقون الفرصة

ألا تخشى على فريقك في المباراة النهائية لكأس الأمير من الإرهاق الذي قد يلحق باللاعبين جراء توالي المباريات الكبيرة التي خاضها سواء على الواجهة المحلية او القارية؟

قد تستغرب إذا قلت لك بأن كل اللاعبين كانوا يتمنون دوماً أن تأتي المباراة الموالية بأسرع وقت ممكن، أعتقد أنه مع الانتصارات التي يحققها الفريق والنجاحات على مستوى كل البطولات ليس هناك من إرهاق او تعب، نتمنى في بعض الاحيان ان تقل الفواصل الزمنية بين المباريات وربما يعود ذلك الى الروح المعنوية الكبيرة التي خلفتها النجاحات التي تتحقق، وما أدل على ذلك من الفوز على العين برباعية في مباراة الإياب رغم ان الفواصل الزمنية كانت ضيقة كما تعرفون عبر خوض مباراة نصف نهائي كأس الأمير وقبلها ذهاب الدور ثمن النهائي من البطولة القارية.

هل يمكن القول ان مشاركة اللاعبين الصغار عبر التدوير ساعدت الفريق على التعامل مع ضغط المباريات؟

الحقيقة ان مشاركة هؤلاء اللاعبين لا يمكن ان تكون تدويراً بقدر ما اثبت هؤلاء احقيتهم باللعب مع الفريق، لقد ثبتوا اقدامهم بشكل واضح وباتوا يشكلون خطرا على اللاعبين الأساسيين وتلك حقيقة، هم مستقبل الكرة القطرية وسيكون لهم شأن كبير مع منتخب 2022 لأن جلهم يلعب في المنتخب الاول والمنتخب الاولمبي..أتمنى لهم التوفيق.

التعليقات

مقالات
السابق التالي